تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

لا مشاكل في العلاقات الاقتصادية العربية السويسرية ولكن هناك ملفات تحتاج إلى تحريك

ميزان المبادلات التجارية بين سويسرا والعالم العربي لا زال مائلا لفائدة برن

(swissinfo.ch)

المنتدى الاقتصادي العالمي في دافوس يمثل فرصة ثمينة للمسؤولين السويسريين لإجراء العديد من المقابلات مع نظرائهم من شتى بلدان العالم. في الدورة الأخيرة للمنتدى تقابل باسكال كوشبين وزير الاقتصاد السويسري مع نظيره السعودي لمناقشة موضوع حماية الاستثمارات وعملية انضمام السعودية إلى منظمة التجارة العالمية وتباحث مع الوزير الأول التونسي إلى تحريك ملف اتفاق التبادل الحر وتطرق في مائدة مستديرة لاحتضان قطر للمؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمي.

تولي السلطات السويسرية اهتماما بالغا لمنتدى دافوس كفرصة لإجراء لقاءات مع مسئولي الدول المشاركين في المنتدى . ولم تخرج السلطات السويسرية عن هذا التقليد خلال دورة هذا العام بحيث أرسلت إلى دافوس ثلاثة وزراء إضافة إلى رئيس الكونفدرالية الذي تقابل مع أمير قطر خلال جلسة الافتتاح والذي استقبل بمقر إقامته رئيس السلطة الفلسطينية السيد ياسر عرفات .

وقد كان منتدى دافوس فرصة سانحة بالنسبة لوزير الاقتصاد السويسري السيد باسكال كوشبان من أجل مقابلة عدد من نظرائه العرب بغية تحريك عدد من الملفات .
فقد تقابل وزير الاقتصاد السويسري مع نظيره السعودي لمناقشة موضوع انضمام المملكة العربية السعودية إلى منظمة التجارة العالمية . وتعرف السعودية كما قال السيد كوشبان " مشكلة في قطاع الخدمات بحيث يعرف هذا القطاع في المملكة شروطا قد تجعل من الصعب قبول تطبيق عملية التحرير في قطاع الخدمات ". ولكن الوزير السويسري أكد على أن هناك ضرورة لاحترام المعايير المشتركة وأن عملية الانضمام لا يمكن أن تكون " حسب الطلب " .

الموضوع الثاني الذي تطرق له الوزير السويسري مع نظيره السعودي تعلق بالاستثمارات السويسرية في السعودية " حيث تلاقي مؤسسات سويسرية بعض المشاكل هناك " على حد قول السيد كوشبان . ونشير إلى آن السلطات السويسرية والسعودية تتفاوض بهدف التوصل إلى اتفاق لضمان استثمارات كل بلد في البلد الآخر . ولكن مع ذلك ، استطرد الوزير السويسري " بأن العلاقات السعودية السويسرية شأنها في ذلك شأن العلاقات السويسرية العربية لا تعرف أية مشاكل ".

بخصوص احتضان قطر للمؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية أشار وزير الاقتصاد السويسري لاعتزام سويسرا الإسهام في المجهود الرامي إلى بداية جولة جديدة من المفاوضات التجارية . وحذر السيد كوشبان من مخاطر تكاثر اتفاقات التبادل الحر على مستقبل نشاط منظمة التجارة العالمية . إذ يرى الوزير السويسري أن هذه الاتفاقات المبرمة مع الدول ذات الأهمية التجارية ، قد تعمل على تهميش الدول الضعيفة. وينتقد السيد كوشبان منتقدي العولمة ومنتقدي منظمة التجارة العالمية لأنهم " يعملون على إضعاف المحفل الوحيد الذي يرغب في إدماج الدول الضعيفة في النظام التجاري العالمي " على حد قوله .

موضوع اتفاق التبادل الحر بين دول الرابطة الأوربية للتبادل الحر وتونس كان محور مباحثات بين السيد كوشبان والوزير الأول التونسي محمد الغنوشي .
و جدير بالذكر آن تونس تقود مفاوضات مع دول الرابطة الأوربية للتبادل الحر منذ عام ستة وتسعين بغية إبرام اتفاق تبادل حر ولكن هذه المفاوضات تتعثر بسبب موضوع الصيد البحري . ويرى الوزير السويسري أنه " من المستبعد أن تنوي أيسلندا القيام بصيد أمام السواحل التونسية أو آن ترغب تونس في الصيد أمام السواحل الأيسلندية " .
ولذلك يرغب في إقناع الأيسلنديين بالعدول عن ضرورة التطرق لموضوع الصيد البحري .
وفي رد على سؤال حول ما إذا كان موضوع احترام حقوق الإنسان في تونس من بين المواضيع التي تم التطرق لها مع السيد الغنوشي أجاب وزير الاقتصاد السويسري بأن " هذه المواضيع يتم التطرق لها دوما ، خصوصا مسألة تكييف المؤسسات مع المعايير الديموقراطية . وقد تناقشنا حول طموحات الحكومة التونسية في هذا الميدان " .

محمد شريف - جنيف


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك