Navigation

لمن ُتقرع أجراس الإنذار؟

تتسبب عشبة الرجيد الجهنمية ذات السنابل الجرسية، في الكثير من الأضرار الصحية والأقتصادية الخطيرة www.cps-skew.ch

بدأ العديد من العلماء والباحثين في توجيه تحذيرات إلى سكان كانتون جنيف. عليهم الحذر، وعلى السلطات المحلية اتخاذ إجراءات طارئة. أما منبع التحذير فهو عشبة بريئة المظهر شيطانية التأثير.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يوليو 2002 - 18:01 يوليو,

لا. لا يتعلق الأمر بكارثة وشيكة الوقوع. لكنه بالتأكيد يرتبط بأزمة صحية سيعاني منها مرضى الربو (الازما) في هذا الصيف في كانتون جنيف. والسبب هو غزو عشبة الرجيد.

تعود أصول الرجيد، ذات السنابل الجرسية، إلى أمريكا الشمالية. وهي عشبة جهنمية تتميز بمقدرتها على غزو الحقول والمناطق التي تصل إليها. برزت هذه المقدرة بوضوح مع غزوها لكل أراض كندا، وتصنيفها من قبل الولايات المتحدة وعدد من الدول على أنها "عشبة ضارة".

وهي ضارة بالفعل. إذ تتسبب حبوب غبار الطلع الصفراء، التي تطلقها أثناء فترة اللقاح في نهاية فصل الصيف، في إثارة نوع حاد من الحساسية الحُمية.

حساسية من نوع خاص..

بالتأكيد، هناك الكثير من المواد التي تثير الحساسية من حولنا. لكن مضاعفات هذه العشبة تظل خطيرة. يشرح الدكتور بيير جوموفيسكي مدير إدارة الحساسية بمستشفى دي لا تور في جنيف قائلا:"المشكلة مع الرجيد أن غبار الطلع الذي تطلقه لا يثير فقط الحساسية، بل هو مهيج أيضا. وهذا يعني أنه يستطيع أن يتسبب في أعراض حادة، حتى لدى المرضى الذين لا يعانون من الحساسية."

في العادة، تصعب معالجة هذه الأعراض، التي تشمل التهاب في العين والجلد وصعوبات في التنفس، وتؤدي في أحيان كثيرة إلى نوبات ربو حادة وخطيرة. ويزداد تعقيد الموقف لأن هذه الأعراض قد يتعرض لها الأشخاص ممن لم يعانوا من تاريخ مرضي في هذا الشأن. الكل معرض لإضرارها إذن. وإذا ما عرفنا أن نحو 20% من السكان يعانون فعلا من مرض الربو فإن إمكانية اندلاع أزمة صحية تبدو واضحة.

لذا، كان لابد من اتخاذ إجراءات سريعة لمواجهة المشكلة قبل تفاديها، كما يشرح السيد جوموفيسكي في حديث مع سويس إنفو:"لقد بدأنا نقرع أجراس الإنذار. فمن المهم التخلص من العشبة في أسرع وقت ممكن. فإذا تركناها تنمو، سيزداد عدد حالات إسعاف مرضى الربو في المستشفى، وهو أمر نرغب في تفاديه."

 نمو سريع غير متوقع

الجدير بالذكر، أنه لوُحظ نمو عشبة الرجيد بصورة عشوائية في الكانتون قبل عدة سنوات أثناء عملية مسح روتينية أجرتها حدائق جنيف النباتية. أدى الاكتشاف إلى تشكيل مجموعة عمل خاصة، تضم علماء نبات ومهندسين زراعيين وعلماء أرصاد وأطباء، بهدف مراقبة الوضع وتحديد الطرق اللازمة للسيطرة على نمو هذه النبتة الجهنمية.

رغم ذلك، فإن الزيادة التي طرأت على أعدادها في السنوات القليلة الماضية ، سواء في أوروبا أو سويسرا ، والتي وثقتها دراسات علمية للتربة وتلوث الهواء، كانت مفاجئة.

ففرنسا تجاهد الأمرّيْن للسيطرة على نموها في وادي الرون، على حين أمتد غزوها إلى وادي بو في إيطاليا، وكل أنحاء المجر، وأجزاء من النمسا، وجنوب ألمانيا. أما في سويسرا، فإضافة إلى كانتون جنيف، فإن العشبة بدأت تنتشر في كانتوني باسل والتيتشينو.

مقدرة على مقاومة المبيدات

رغم انتشار عشبة الرجيد في الحدائق وأماكن البناء وجوانب الطرق، إلا أنها مولعة على ما يبدو بحقول عباد الشمس. يفسر هذا إلى حد بعيد الطريقة التي تمكنت بها من الانتقال من شمال أمريكا إلى أوروبا، من خلال شحن بذور عباد الشمس أو أطعمة الطيور، الحاوية على تقاويها.

ولا تقتصر أضرار العشبة على الصحة، فنتائجها وخيمة على القطاع الزراعي. على سبيل المثال، تكبد اقتصاد مقاطعة الكيبك في كندا بسبب وجود تلك العشبة نحو 50 مليون فرنك سويسري من الخسائر. يعود ذلك أساسا إلى أنها تقلل من خصوبة الأرض، وتنافس المحاصيل الأخرى على الغذاء وتصيبها بأمراض تجعل من الصعب بيعها بعد ذلك.

ومن المعروف، أن عشبة الرجيد قادرة على مقاومة المبيدات النباتية. غير أن هناك أنواعا منها أثبتت مقدرة فعالة على السيطرة على نموها، لكنها ممنوعة التداول والاستخدام في سويسرا.

بسبب تلك القيود، تطالب مجموعة عمل جنيف السلطات السويسرية بالتخفيف منها حتى يمكن استخدام تلك المبيدات في جهودها لمكافحة انتشار الرجيد. كما تدعوها إلى شن حملة توعية إعلامية للمزارعين عن مخاطرها، وتدريبهم على كيفية معالجة أراضيهم قبل بذر محاصيلهم. فمن الأفضل فعل ذلك، كما يقول السيد جوموفيسكي، قبل فوات الأوان.

سويس إنفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.