Navigation

Skiplink navigation

ليس احتفالا تقليديا، بل حملة دولية

يشارك الفرع السوييسري لمنظمة العفو الدولية في اتخاذ قرارات دولية ويبعث وفوده الى المجالس الدولية للمنظمة التي تعقد كل سنتين في اماكن مختلفة في العالم swissinfo.ch

تحتفل منظمة العفو الدولية يوم الثامن والعشرين من مايُو أيار بالذكرى الأربعين لتأسيسها. الفرع السويسري للمنظمة ينتهز هذه المناسبة للتعريف بعمله ونشاطاته المتواصلة منذ ثلاثة عقود، مركزا على قضايا ممارسة التعذيب.

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 مايو 2001 - 17:53 يوليو,

تقول المتحدثة باسم الفرع السويسري السيدة أنًّا فيغلين إن منظمة العفو الدولية اختارت هذه السنة تخليد الذكرى الأربعين لميلادها بطريقة خاصة. فبدل الاحتفال التقليدي بذكرى تأسيسها، أطلقت المنظمة في بداية العام الجاري حملة دولية ضد التعذيب. وفي هذا الإطار، تجُول حافلة تابعة للفرع السويسري في كل انحاء الكنفدرالية لتوعية المواطنين بان ممارسات التعذيب حقيقة يومية في أكثر من نصف بلدان العالم وانه يجب محاربتها بكل الوسائل.

الفرع السويسري ينتهز الفرصة للتعريف بنشاطاته

تخليد الذكرى الأربعين لإنشاء منظمة العفو الدولية مناسبة سانحة للتعريف بنشاطات الفرع السويسري. فمتى أسس هذا الفرع وما هي أهدافه وطبيعة عمله؟

هو من بين الفروع الخمسة والخمسين للحركة العالمية المستقلة للدفاع عن حقوق الإنسان التي تحشد نشطاء متطوعين في اكثر من مائة وأربعين دولة. تاسس يوم الـ25 اكتوبر تشرين الاول من عام 1970 في زيوريخ ويشرف حاليا على تنسيق نشاطات حوالي تسعين من المجموعات المحلية والاجتماعية والمهنية في كل أنحاء سويسرا. ويعمل لحساب هذه المجموعات حوالي 9000 ناشط متطوع.

فمنذ إنشاءه وإلى غاية الثمانينات، شهد الفرع السويسري ارتفاعا مستمرا لعدد المجموعات المحلية التي تَنْضمُّ إلى نشاطاته الهادفة إلى تعزيز حقوق الإنسان والتضامن مع ضحايا الانتهاكات في هذا المجال على الصعيدين الوطني والدولي. وفي بداية التسعينيات، سُجّل إقبال مُكثّف للمجموعات الاجتماعية والمهنية على نشاطات الفرع.

ويقدر حاليا عدد الأعضاء النشيطين في الفرع السويسري بأكثر من 2000 عضو و23000 عضو مساند لنشطات المؤسسة و60000 مانح.

أين توجد المقرات الرئيسية للفرع في سويسرا؟

تأوي العاصمة الفدرالية بيرن كتابة الفرع السويسري لمنظمة العفو الدولية. ومن ابرز مهامها تزويدُ الجمهور بالمعلومات الضرورية حول وضع حقوق الإنسان في العالم، وتنظيمُ حملات حول مواضيع متعلقة بمبادئ حقوق الإنسان وسبل الدفاع عنها أو حول دول تُنتهك فيها حقوق الإنسان.

الكتابة تقوم أيضا بتنسيق شبكة المشاركين في عمليات التدخل العاجلة التي تنفذها منظمة العفو الدولية لوضع حد للأوجه المختلفة لانتهاك حقوق الإنسان في هذا البلد أو ذاك. كما تنظم كتابة الفرع السويسري للمنظمة جمع التبرعات لتمويل تحركاتها ومشاريعها على المستويين الوطني والدولي.

وفي مدينة لوزان، يتواجد المركز الجهوي للفرع المختص بتوعية سكان المنطقة بنشاطات الفرع وبدعم الحملات والتحركات التي تقوم بها المنظمة في المنطقة.

ومن بين ابرز إنجازات الفرع السويسري، النشط على المستويين الوطني والدولي، إشرافه على جملة من الحملات كان من أهمها الحملة التي قادها الفرع عام 1988 لفرض مراقبة تشريعية صارمة على تصدير معدات الحرب.

جدير بالذكر أن الفرع السويسري لمنظمة العفو الدولية يعمل منذ عشرين عاما على ترسيخ سياسة لجوء عادلة وإنسانية تقف في وجه ترحيل طالبي اللجوء إلى ديارهم إذا تبين انهم قد يتعرضون لانتهاكات لحقوقهم في بلدهم. ولهذا الغرض، اشرف الفرع السويسري عام 1997 على حملة واسعة لصالح اللاجئين.

تبقى الإشارة إلى أن الفرع السويسري لمنظمة العفو الدولية ضم أو مازال يضم في صفوفه شخصيات عديدة من أبرزها المستشارة الفدرالية روت درايفوس التي لم تتخلى قط عن التزاماتها داخل المنظمة على الرغم من مسؤولياتها داخل القصر الفدرالي.

اصلاح بخات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة