مؤتمر الدوحة في موعده

قطر تواصل الإعداد لاحتضان المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية Keystone Archive

ردد مسئولون أمريكيون وأوربيون في الأيام الأخيرة تصريحات يفهم منها أنهم يرغبون في مواصلة التحضير لعقد المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في الدوحة بقطر رغم التخوفات التي أبدتها بعض الأوساط بشكل غير رسمي بعد الهجمات التي استهدفت مؤسسات أمريكية يوم الثلاثاء الماضي . هذه التصريحات يرى فيها المدير العام لمنظمة التجارة العالمية السيد مايك مور ، تشجيعا عل المضي قدما في التحضير للمؤتمر كما كان مبرمجا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 18 سبتمبر 2001 - 22:38 يوليو,

إنهاء إجراءات انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية بعد خمسة عشر عام من المفاوضات يضيف نقطة إيجابية كانت متوقعة في جدول أعمال المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية المزمع عقده في الدوحة بقطر ما بين التاسع والثالث عشر نوفمبر القادم.

لكن التخوفات التي أبدتها بعض الأوساط بشكل غير رسمي في الأسبوع الماضي بمقر منظمة التجارة العالمية بعد الهجمات التي استهدفت نيويورك وواشنطن ، أثارت بعض الشكوك حول إمكانية عقد المؤتمر في المكان المحدد او في الوقت المحدد

دعم أمريكي أوربي لعقد مؤتمر الدوحة في موعده

لكن كبير المفاوضين التجاريين للاتحاد الأوربي باسكال لامي يرى أنه يجب المضي قدما لعقد المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في الدوحة لأسباب سياسية . إذ صرح يوم الإثنين أمام إحدى لجان البرلمان الأوربي في بروكسل ردا على هذه التخوفات "بأن علينا أن نعمل للحفاظ على اجتماع نوفمبر ، وليس ذلك بسبب العناد ولا لأن شيئا لم يتغير بل لأسباب سياسية : بسبب الأهمية القصوى التي يكتسيها الحوار والتفاوض بين الدول او التكتلات الإقليمية التي تشترك في الاستفادة من القواعد القانونية المشتركة ".

هذا الموقف الأوربي من انعقاد المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية في الدوحة في الموعد المحدد يضاف إلى موقف الولايات المتحدة الأمريكية الذي عبر عنه المفوض التجاري روبير تسوليك الذي قال " أنه لا يزال عاقدا العزم على جعل مؤتمر الدوحة يتوج بالنجاح " .

وهذا الموقف الأمريكي الراغب في تجاوز تأثيرات أحداث نيويورك وواشنطن عبر عنه أمس رئيس الوفد التجاري الأمريكي في مفاوضات انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية السيد جيفري بادر عندما وزع على الصحفيين بيانا جاء فيه " انه في الوقت الذي تمر فيه البلاد بمحنة كبرى مقرونة بعزيمة للقضاء على خطر الإرهاب ، فإن الولايات المتحدة الأمريكية لا ترغب في تجاهل مصالحها الأخرى ".

وقد أعاد المدير العام لمنظمة التجارة العالمية السيد مايك مور مساء الاثنين أثناء ندوة صحفية بجنيف تأكيد مضي المنظمة في التحضير لعقد المؤتمر الوزاري في الدوحة معتبرا الانتهاء من ملف انضمام الصين إلى منظمة التجارة العالمية دعما لهذه الجهود .

محمد شريف – جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة