تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مؤسسةٌ خاصة لانتاج وتوزيع الهيروين..

يهدف مشروع توزيع الهيروين تحت اشراف طبي الى تفادي انتشار امراض خطيرة وعلى راسها داء فقدان المناعة المكتسب ايدز

(Keystone Archive)

في سابقة من نوعها في سويسرا، حصلت شركةٌ خاصة على رخصة تسمح لها بإنتاج وتوزيع مخدر الهيروين في إطار مشروع تزويد المُدمنين على هذه المادة بالجُرعة اليومية وفقا لوصفة طبية. وكانت هذه الخدمة في السابق من بين مهام الكونفدرالية.

حان وقتُ انسحاب السلطات الفدرالية من خدمة إنتاج وتوزيع مُخدر الهيروين على المُدمنين الحاصلين على شهادة طبية تسمح لهم بتناول جرعتهم اليومية من هذه المادة مثلما يتناولُ أي شخص مريض الدواء الذي يصفه له طبيبُه المعالج.

وتحلُّ محلَّ الكُونفدرالية لتقديم هذه الخدمة مؤسسةٌ سويسرية خاصة لن يُعلن عن اسمها لاسباب أمنية. وقد تم تسجيلُ مادة الهيروين التي ستنتجها هذه الشركة في سِجل الأدوية، بينما تنوي السلطات الفدرالية اتخاذ الإجراءات اللازمة كي يتم تعويض ثمن هذا المخدر من طرف شركات التأمين.

شركات التأمين قد لا توافق

يحمل مخدر الهيروين الذي ستنتجه الشركة الخاصة اسم "ديافان" Diaphin. وكان المكتب الفدرالي للصحة العمومية قد طلب في نهاية شهر فبراير شباط من عام 2000 من مكتب مراقبة الأدوية بين الكانتونات (OICM) تسجيل الـDiacetylmorphine او DAM وهو الاسم العلمي للهيروين في سجل الأدوية. وسيصبح تدوين الهيروين في هذا السجل نهائيا فور إعلان الشركة التي حصلت على رخصة الكونفدرالية عن نفسها.

وتقول المتحدثة باسم المكتب الفدرالي للصحة العمومية تانيا لوشتنبيرغ انه بفضل التصريح الذي حصل عليه مكتب مراقبة الأدوية في مختلف الكانتونات، قد يتحقق مشروع وزارة الداخلية السويسرية الهادف إلى تعويض الوصفات الطبية الخاصة بالهيروين من طرف شركات التأمين.

ولهذا الغرض، ستقوم اللجنة الفدرالية للأدوية بصياغة توصية تطالب بتسجيل الـDiaphin في قائمة الاختصاصات التي تقوم شركات التأمين بتعويض النفقات عنها. وتتوقع المتحدثة باسم المكتب الفدرالي للصحة العمومية أن حقن الهيروين ستُعوض من قبل شركات التامين اعتبارا من شهر يوليو تموز القادم أن مر كل شيء وفقا لما هو مقرر.

الرخصة ليست بدون مقابل

ويذكر انه في الثالث عشر من يونيو حزيران من عام 1999، وافق الناخبون السويسريون في استفتاء شعبي على الإجراءات القانونية المتعلقة بمشروع إنتاج وتوزيع الهيروين على المدمنين شرط حصولهم على وصفة طبية تثبت احتياجهم للمخدر. وبعد المرحلة التجريبية للمشروع، تم الاتفاق على انسحاب السلطات الفدرالية منه لاحقا.

واثر سنتين من الأشغال التحضيرية، دخل المشروع مرحلة الصياغة كما أوضح رئيس المعهد السويسري الجديد للمنتجات الطبية بول ديتشي في تصريح لوكالة اسوشييتد بريس. وأكد السيد ديتشي أن رخصة صناعة وبيع الهيروين مُُنحت بالفعل لشركة صغيرة خاصة وان كبريات مجموعات صناعة الأدوية في سويسرا لم يبدو أي رغبة في الحصول على مثل هذه الرخصة.

ويتعين على الشركة الخاصة التي اختارتها الكونفدرالية كخليفة لها في إطار مشروع إنتاج وتوزيع الهيروين على المدمنين تحت إشراف طبي أن تدفع مقابلا ماديا لحصولها على الرخصة. غير أن السيد ديتشي أكد أن هذه القضية ليست مربحة جدا بالنسبة للكونفدرالية.

الكونفدرالية تستورد ما بين 150 و200 كيلوغراما من الهيروين سنويا

وبالإضافة إلى الإجراءات القضائية الخاصة بالمشروع، وضع خبراء الكونفدرالية قواعد أمنية متعلقة بعمليات إنتاج الهيروين التي ستقوم بها الشركة الخاصة. وتجدر الإشارة هنا إلى أن توزيع الهيروين لن يتجاوز الحدود السويسرية، علما أن هولندا هي الدولية الوحيدة في أوربا، إلى جانب سويسرا، التي تقوم بمشروع مماثل فيما تظل ألمانيا في المرحلة التحضيرية للمشروع.

وقد يتساءل المرء كيف كانت تحصل الكونفدرالية على الكميات الكافية من الهيروين لتلبية احتياجات المُدمنين على المخدر تحت رعاية طبية. الإجابة عن هذا السؤال لن تكون مستوفاة بحيث تحيط السلطات الفدرالية نشاطاتها في هذا المجال بتستر كبير لأسباب أمنية. كل ما نعلمه هو أن الكونفدرالية تستورد كل سنة ما بين 150 و200 كيلوغراما من الـ"دياسيتيلمورفين" الصافي. أما مصدر تموين السلطات السويسرية فيظل مجهولا.

وعلاوة على الهيروين التي تُقدم للمدمنين على شكل حُقن، كانت الكونفدارلية تنتج أقراصا من هذا المخدر. ففي عام 2000 على سبيل المثال، تم إنتاج 15600 جرعة من حقن الهيروين وفي نهاية نفس العام كان 1038 مريض 74% منهم من الرجال يتناولون علاجا طبيا بالهيروين في أحد المراكز العشرين المخصصة لهذا النوع من العلاج في سويسرا.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×