تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مائة عام من العلاقات متعددة الأطراف سويسرا تشدد على التزامها بدعم جنيف الدولية والعلاقات متعددة الأطراف

Three Swiss diplomats in Geneva

قدم رئيس جنيف أنتونيو هودجرز (يسار) ووزير الخارجية السويسري إينياتسيو كاسيس (في الوسط) وعمدة جنيف سامي كنعان (يمين) إعلانهم المشترك يوم الاثنين ، والذي أكد من جديد التزامهم بدعم جنيف الدولية.


(Keystone/Salvatore Di Nolfi)

وقعت السلطات السويسرية إعلانًا مشتركًا تؤكد فيه التزامها بما يسمى "جنيف الدولية" والنظام المتعدد الأطراف، الذي يحتفل بعيده المائة في المدينة السويسرية الواقعة غرب البلاد. 

يوم الاثنين ، وقع وزير الخارجية السويسري إنسياسو كاسيس، ورئيس كانتون جنيف، أنطونيو هودجرز، وعمدة جنيف، سامي كنعان ، إعلانًا مشتركًا يؤكد التزامهم بـ "دور سويسرا كدولة مضيفة لجنيف الدولية". واختُتم الاجتماع بحضور المديرة العامة للأمم المتحدة تاتيانا فالوفايا.

وقال هودجرز إن النظام متعدد الأطراف ونظامه القائم على قواعد محددة قد يكونان في بعض الأحيان موضع تساؤل، ويواجهان ضغوطات هائلة لأن بعض الدول تفضل أن تمارس الأمر بمفردها.

وقال هودجرز للصحفيين "لكن هذا يتعلق بتجديد شغفنا بجنيف الدولية وتعزيز قدراتنا على كل مستوى - الفرالي والكانتوني والبلدي - لتعزيز النظام متعدد الأطراف".

وتحدد الوثيقة الرغبة في تعزيز التنسيق بين السلطات السويسرية على المستوبات المختلفة لتصبح شريكًا فريدًا ومضيّفًا للجهات الدولية الناشطة في جنيف. كما أكدوا على هدفهم المشترك لتعزيز دور جنيف كمركز للحوكمة العالمية والخبرة في قضايا مثل الرقمنة وتغير المناخ والهجرة. كما يجب تحسين الاتصال بشأن العمل الذي تقوم به المنظمات الدولية العديدة الموجودة في المدينة.

تم تنظيم الاحتفال في جنيف ليتزامن مع الاحتفال بمرور 100 عام على بداية العمل متعدد الأطراف في جنيفرابط خارجي. كان عام 1919 قد شهد إنشاء عصبة الأمم، التي نقلت أمانتها بعد عام إلى المدينة السويسرية إلى جانب منظمة العمل الدولية (ILO).

+عصبة الأمم المتحدة وظلال التورة البلشفية

بعد مائة عام ، لا تزال جنيف تستضيف المقرّ  الأوروبي للأمم المتحدة، و 37 منظمة دولية ، مثل منظمة التجارة العالمية ، ومئات المنظمات غير الحكومية و 170 بعثة دبلوماسية. في المجموع ، هناك أكثر من 30000 موظف مدني ودبلوماسي دولي. وفي عام 2017 ، سجل أكثر من 3،364 مؤتمراً واجتماعًا دوليًا أمّه أكثر من 220،000 مشارك.

وقال كاسيس: "أصبحت جنيف أكبر مركز متعدد الأطراف في العالم وهذا شيء تفخر به سويسرا". لكن العالم أصبح أكثر قدرة على المنافسة حتى في الدبلوماسية الدولية. المزيد من الدول تريد أن تلعب دورًا مشابهًا".

حصلت الاستراتيجية الجديدة للدولة المضيفة ، والتي تغطي الفترة من 2020-2023 وتبلغ ميزانيتها 112 مليون فرنك سويسري (112 مليون دولار)رابط خارجي ، على الضوء الأخضر النهائي يوم الثلاثاء عندما صوت مجلس الشيوخ لاقرار الحزمة المالية.

الحكومة السويسرية ، التي تبنت الخطة في الربيع الماضي، مقتنعة بالفوائد العديدة لهذا الاستثمار. وتقول حكومة الكانتون إن جنيف الدولية تساعد سويسرا على تحقيق أهداف سياستها الخارجية وتروج للقيم السويسرية وتتيح الوصول إلى المسؤولين وصناع القرار وتوفر عوائد مالية مثيرة للاهتمام.

في العام الماضي ، بلغ حجم الأموال التي أنفقتها الحكومة أو استثمرت من قبل المنظمات الدولية والمنظمات غير الحكومية التي تتخذ من جنيف مقرا لها، رقما قياسيا قدره 6.2 مليار فرنك سويسري ، بزيادة 3.6 ٪ مقارنة بعام 2016. تم إنفاق أكثر من نصف هذا المبلغ - بما في ذلك الرواتب ومدفوعات التأمين والمعاشات التقاعدية - أو استثمر في سويسرا.

ذكرى مائوية عندما اكتشفت الصحافة الدولية جنيف من خلال عُصبة الأمم

في يونيو من عام 1919، وضعت معاهدة فيرساي حجر الأساس لقيام عُصبة الأمم ولتكون مدينة جنيف مقراً لأول منظمة دولية لحفظ السلام. وخلال الفترة التي ...


(نقله من الإنحليزية وعالجه: عبد الحفيظ العبدلي)

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك