محاولة إسرائيلية لاقتحام أريحا

محاولات اسرائيلية للتوغل في بعض المناطق الفلسطينية تثير المخاوف من تصعيد العمليات ضد الفلسطينيين Keystone

اقتحمت الدبابات الإسرائيلية في وقت مبكر من صباح الثالث عشر من سبتمبر - أيلول بلدة أريحا بالضفة الغربية وهاجمت مقر قوات الأمن الفلسطيني كما قتل أربعة فلسطينيين أثناء مواجهات مع القوات الإسرائيلية في بلدة جنين بالضفة الغربية التابعة للسلطة الفلسطينية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 سبتمبر 2001 - 10:40 يوليو,

صرح المفاوض الفلسطيني صائب عريقات الذي يقيم في أريحا لوكالة "اسوشيتد برس" أن مسؤولا أمنيا أعلمه بأن اثنين و عشرين دبابة إسرائيلية وثلاثة بلدوزرات قد اقتحمت المدينة وقال أن الإسرائيليين يستغلون مأساة الأحداث في نيويورك وواشنطن شاعرين بأن انتباه العالم موجه إلى مكان آخر، و شدد عريقات على أنه لم يحدث أي شيء يبرر هذا.

في المقابل وصف المتحدث باسم وزارة الدفاع الإسرائيلية ياردن فاتيكالي هذه المزاعم بغير المعقولة، وأكد أن اسرائيل تلاحق نشطاء فلسطينيين لأن السلطة الفلسطينية لا تحاول منع وقوع الهجمات الإرهابية، حسب قوله.

وفي أحداث متفرقة في الاراضي الفلسطينية تعرض موكب سيارات تقل مسؤولين امنيين فلسطينيين لهجوم من طرف مروحية اسرائيلية وهو ما أدى إلى مقتل المسؤولين الثلاثة قرب بلدة تامون.

أما في غزة فقد قتل فلسطيني اثر قيام جنود إسرائيليين بإطلاق النار على سيارة أجرة رفضت الاستجابة للأوامر بالتوقف حسب تصريحات العسكريين الاسرائيليين.

وتأتي هذه الاقتحامات الإسرائيلية بعد ساعات قليلة من ثلاث مكالمات هاتفية أجراها وزير الخارجية الأمريكي كولين باول مع رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون ووزير الخارجية شمعون بيريز ورئيس السلطة الوطنية الفلسطينية ياسر عرفات حثهم خلالها على تنظيم اجتماع مشترك بهدف وضع حد للانتفاضة، و إطلاق عملية سلام جديدة.

قتال في جنين

وخلال القتال في جنين وحولها يوم الأربعاء قتلت القوات الإسرائيلية سبعة فلسطينيين على الأقل، وفي اليوم نفسه قتل مسلحون فلسطينيون مستوطنة إسرائيلية بينما كانت تستقل سيارة بالقرب من بلدة قلقيلية بالضفة الغربية.

الجيش الاسرائيلي أكد مركزين للشرطة الفلسطينية في قلقيلية وثالثا في بلدة سلفيت المجاورة ردا على ذلك.

وقال الجيش الإسرائيلي ان الغارة على جنين جاءت ردا على الهجمات التي شنها فلسطينيون يتخذون من البلدة قاعدة لهم. بينما صرح الجانب الفلسطيني أن الجيش الإسرائيلي يشن هجوما جديدا في الوقت الذي يرتكز فيه انتباه العالم على الهجمات الإرهابية التي تعرضت لها الولايات المتحدة يوم الثلاثاء.

إضافة إلى ذلك صرح مسؤول أمنى فلسطيني ان القوات الاسرائيلية قتلت ثلاثة فلسطينيين واصابت 11 اخرين خلال القتال الضاري الذي وقع في جنين التي تحاصرها الدبابات منذ يومين، واضاف المسؤول ان فلسطينيا رابعا توفي بعد ان فجر نفسه بجوار دبابة اسرائيلية.

وعن الهجوم على جنين صرحت ناطقة باسم الجيش الاسرائيلي "اكملت قوات المدرعات والمشاة والمهندسين هجوما على مركز لقوات السلطة الفلسطينية ودمرت جناحا تستخدمه القوة 17 والمخابرات العامة."، واضافت الناطقة "هدف العملية هو وقف الانشطة الارهابية في المنطقة. وخلال العملية تعرضت القوات الاسرائيلية لاطلاق النيران وردت عليها بالمثل. ولم تقع اصابات بين الاسرائيليين."

12 دبابة اسرائيلية مع جرافات توغلت مسافة كيلومترين داخل البلدة عندما اندلع القتال للهجوم على مركز تدريب تستخدمه قوات الامن الفلسطينية في اريحا.

وقال مسؤولون امنيون ان خمسة فلسطينيين على الاقل اصيبوا بجروح قبل ان تنسحب القوات الاسرائيلية من البلدة صباح الخميس. ولم يتوفر اي تعليق اسرائيلي على العملية في اريحا.

سويس أنفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة