Navigation

محاولة اغتيال دبلوماسية سويسرية في أثيوبيا

ينتظر وصول الدبلوماسية السويسرية بعد ظهر السبت الى الكنفدرالية لتلقي العلاج swissinfo.ch

أعلن المتحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية رويدي كريستن أن القائم بأعمال الكنفدرالية في السفارة السويسرية بأديس أبابا أصيبت يوم الجمعة برصاصتين في الرأس وتم ترحيلها على متن طائرة خاصة إلى سويسرا لتلقي العلاج.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يونيو 2001 - 18:50 يوليو,

منفّذُ الهجوم الذي انتحر على الفور بعد إطلاق النار على الدبلوماسية السويسرية كان عامل صيانة في سفارة الكنفدرالية بأديس أبابا، وفُصل قبل أربعة اشهر من نهاية عقده بسبب ادائه غير المرضي في العمل. وحسب المتحدث باسم الخارجية السويسرية فان السيدة كريستيانا سيغريت كانت في طريقها إلى منزلها حينما أصيبت برصاصتين في الرأس استقرتا بالقرب من عينيها.

بينما أوضحت شرطة أديس أبابا أن منفذ الهجوم، وهو بيلي كيبيدي، تبع السيدة سيغريت إلى مقر إقامتها وتمكن من التسلل إلى بيتها واطلاق النار عليها.

وقد تلقت السيدة سيغريت، البالغة من العمر أربعين عاما، الإسعافات الأولية في مستشفى "بلاك ليون" بالعاصمة الأثيوبية. وعلى الرغم من إصابتها البالغة الخطورة فان السيدة سيغريت لم تنزف كثيرا ولم تفقد الوعي حسب الفريق الطبي الذي اشرف على إسعافها.

وحسب ما أدلى به المتحدث باسم وزارة الخارجية السويسرية فانه لا توجد أي دوافع سياسية وراء محاولة الاغتيال التي تعرضت لها الدبلوماسية السويسرية، وان الحادث لن تكون له انعكاسات على العلاقات الدبلوماسية بين برن واديس ابابا.

سويس اينفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.