Navigation

مخاوف الأمريكيين العرب والمسلمين

العديد من المساجد و المراكز الاسلامية فضلت عدم إقامة صلاة الجمعة حرصا على عدم الدخول في مواجهة مع من يتربصون بهم Keystone

زادت أعمال التحرش والمضايقة والاعتداءات على العرب والمسلمين الأمريكيين لتصل الى حوالى المئتين بعد تأكد أن جميع منفذي عمليات التفجيرات الثلاثاء هم من العرب. ولكن عددا من كبار المسؤولين الأمريكيين أصدر الخميس بيانات رحبت بها الجمعيات العربية والإسلامية طالب فيها أصحابها، بمن فيهم الرئيس بوش، بمعاملة العرب والمسلمين الأمريكيين بالاحترام الذي يستحقون.

هذا المحتوى تم نشره يوم 14 سبتمبر 2001 - 09:45 يوليو,

وقالت احدى المنظمات الإسلامية إن أحدث تلك الحوادث وقع في مدينة شيكاغو حيث توجه حشد من ثلاث مائة أمريكي يرفعون الأعلام الأمريكية ويهتفون "يو اس أيه، يو اس ايه" الى أحد المساجد في المدينة. وقالت الجمعية ان الشرطة أوقفت الحشد واعتقلت ثلاثة من المشاركين فيه. وقالت جمعية اخرى ان المسجد الرئيسي في واشنطن تلقى اتصالا حذر فيه المتحدث بأنه وضع قنبلة في المسجد. ولكن الشرطة أجرت تفتيشا للمكان ولم تعثر على شيء.

ومن ناحية ذات صلة، أصدر الرئيس بوش للمرة الأولى بيانا قويا طالب فيه الأمريكيين بعدم التعرض للأمريكيين من أصول عربية أو اسلامية. وكذلك فعل وزير العدل جون آشكروفت ورئيس بلدية نيويورك رودلف جولياني.

وحث الرئيس مواطنيه الأمريكيين على اظهار تسامح تجاه آلاف العرب الأمريكيين الذين يقيمون في نيويورك "ممن يحبون رايتهم تماما كما نحبها."

وقال الرئيس: "علينا ان نعامل، ونحن نسعى للفوز في هذه الحرب، العرب الأمريكيين والمسلمين بالاحترام الذي يستحقون، وأدرك ان هذا هو موقفكم كذلك، وبالتأكيد موقف هذه الحكومة، وهو انه يجب الا نعتبر أي شخص مسلم مسؤولا عن عمل ارهابي."

أما آشكروفت فقال انه منذ يوم الثلاثاء تلقت وزارة العدل تقارير عن حصول تهديدات ضد أمريكيين عرب ومسلمين." واضاف أنه "يجب علينا ألا ننحط الى مستوى أولئك الذين قاموا بالتفجيرات الارهابية باستهدافنا أشخاصا على أساس عرقهم أو دينهم أو أصلهم القومي،" مضيفا أن مثل هذه التهديدات "تتناقض تماما مع مبادئ وقوانين الولايات المتحدة ولن يتم التغاضي عنها"، وصرح جولياني بأنه "لا ينبغي على أحد أن يحمل مجموعة معينة تنتمي لإثنية أو قومية معينة وزر ما حصل."

وأصدر نائبان في الكونغرس من ولاية فرجينيا بيانات أشد دعوا فيها الأمريكيين من غير المسلمين والعرب الى تحاشي القيام بأية أعمال تمس العرب والمسلمين في أمريكا. وقال النائب جيم موران: "على شعبنا أن يقاوم الإغواء الأسود بالسقوط في شبك التحيز والتحامل ضد العرب أو المسلمين الأمريكيين."


مفيد عبد الرحيم - واشنطن

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.