Navigation

Skiplink navigation

مساعدة سويسرية في تكوين الشرطة الأفغانية

Keystone

تتمثل مساعدة سويسرا في تكوين الشرطة الأفغانية في تزويدها بنظام إلكتروني لدفع رواتب أكثر من 60ألف عون أمن في البلاد لتجنب التأخير والرشوة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 مايو 2007 - 04:00 يوليو,

كما تدعم مساهمة الكنفدرالية المقدمة عبر الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون توظيف شرطيات في بلد تعاني فيه المرأة من التهميش وحيث تتكاثر حالات العنف ضد المرأة.

مساهمة منها في المجهود الدولي الرامي لإعادة إعمار أفغانستان ودعم بناء المؤسسات الأفغانية، تساهم الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون، التابعة لوزارة الخارجية، في تمويل بناء نظام معلوماتي لدفع رواتب الشرطة الأفغانية في كامل أفغانستان بشكل شفاف ومنتظم.

فقد لجأت السلطات الأفغانية لتوظيف أكثر من 60 ألف شرطي منذ عام 2003 في محاولة لإعادة استتباب الأمن والنظام بعد الإطاحة بنظام طالبان.

القانون والنظام

يدخل المشروع في إطار ما سمي ببرنامج الأمم المتحدة لإقرار القانون والنظام، وهو البرنامج الذي خصصت له سويسرا حوالي 3 مليون فرنك، أي حوالي 2،5 مليون دولار أمريكي لبناء نظام دفع الأجور، الذي عمم على 33 من بين 34 مقاطعة التي تتكون منها الدولة الأفغانية.

وقد سهر البرنامج، الذي تشرف عليه سويسرا، على تكوين حوالي 250 من رجال الشرطة ومن موظفي وزارة الداخلية الأفغانية. ويرى اندري هوبر، منسق الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في كابل أن "سويسرا قررت المساهمة في عملية بناء الشرطة الأفغانية، التي تولت اوروبا، وبالأخص ألمانيا، السهر عليها في قطاعين اساسيين: بناء نظام الكتروني لدفع الأجور وتوظيف الشرطيات".

ويرى السيد هوبر أنه "على الرغم من تفشي الرشوة، فإن هناك إرادة قوية لمحاربة الظاهرة وتشكل عملية تحسين الشفافية والسير الحسن للمؤسسات الفغانية، بما في ذلك جهاز الشرطة، أول خطوة في هذا الإطار".

ويضيف السيد هوبر أن "كل ما يستغرق أكثر من اسبوعين في دفع أجور رجال الشرطة، سوف لن يستغرق اليوم أكثر من بضع ساعات"، لكنه يخفف من التفاؤل بقوله "سوف لن يشكل هذا المشروع إلا جانبا صغيرا في برنامج واسع يهدف إلى إعادة بناء جهاز الشرطة في بلد لم تكن فيه شرطة قبل عام 2002".

توظيف شرطيات

الجانب الثاني، الذي ترعاه سويسرا في هذا البرنامج، هو محاولة توظيف حوالي 300 سيدة في جهاز الشرطة الأفغانية.

وعن هذا المشروع، يقول ميكاييل غيربر، مدير برنامج الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في افغانستان في حديث لسويس إنفو "إن السيدة الأفغانية - في بلد يعرف انتشار العنف ضد المرأة بشكل كبير - لم تكن أمامها فرص التحقيق في الجرائم المرتكبة ضدها، نظرا لأن مخافر الشرطة الأفغانية كانت كلها بين أيدي الرجال".

وأشار السيد غيربر إلى أن "التجارب أثبتت بأن توظيف سيدات وتكوينهن في جهاز الشرطة، سيعمل على التخفيض من نسبة العنف الممارس ضد المرأة ويساهم في إرساء أسس الاستقرار والسلم في أفغانستان"، إلا أنه أوضح في المقابل أن ذلك "سيستغرق سنوات طويلة".

سويس إنفو – محمد شريف - جنيف

أفغانستان في أرقام

عدد السكان 27،2 مليون نسمة
نسبة وفيات الأطفال 25.7%
متوسط الأعمار 46.2 سنة
مجمل الناتج القومي 21.5 مليار دولار
متوسط الدخل الفردي 800 دولار

End of insertion

الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في أفغاسنتان

تساهم الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون في مساعدة أفغانستان منذ أكثر من 20 عاما، وقد ساهمت العام الماضي بما مجموعه 19 مليون فرنك سويسري.

منذ الإطاحة بنظام طالبان في عام 2002، ركزت الوكالة السويسرية للتنمية والتعاون جهودها على مساعدة الفئات الأكثر احتياجا من الشعب الأفغاني، مثل المرحلين داخليا واللاجئين العائدين الى أفغانستان من باكستان وإيران المجاورتين.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة