تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مستقبل بازل الصناعي في خطر

رغم المخاوف، يعتقد السويسريون أن بازل ستظل عاصمة صناعة الكيماويات في سويسرا وأحد أهم قلاعها في العالم بفضل ما لديها من امتيازات لا تتوافر في مدينة أخرى

(Novartis)

بدأت صناعة الكيماويات في سويسرا في الإحساس بمخاطر جديدة لم تكن في حسبانها من قبل، بعد ظهور منافسين جدد في الأسواق، وتراجع استعداد العملاء لتحمل نفقات عالية.

ولا تقتصر هذه المخاوف على بازل عاصمة صناعة الكيماويات في سويسرا، بل تلقي بظلالها على جميع غرب أوروبا، طبقا لتقرير جديد للمجلس الأوربي للصناعات الكيماوية.

أعلن المجلس الأوروبي للصناعات الكيماوية في آخر تقرير صدر له حول مستقبل القارة، أن هناك تهديدات واضحة ستؤثر سلبيا على مكانة أوروبا الصناعية، ومن بينها صناعة الكيماويات.

وأوضح التقرير أن تكاليف التصنيع الباهظة والرواتب المبالغ فيها التي يتقاضاها الخبراء وتوافر أكثر من بديل رخيص من بلدان مختلفة خارج أوروبا، كلها عوامل تؤثر سلبا على حجم مبيعات الشركات الاوروبية من الكيماويات، حيث من المتوقع أن تتراجع المبيعات بنسبة قد تصل إلى 60% خلال العشر سنوات القادمة.

وفيما كانت أوروبا مسيطرة حتى عام 1994 على 32% من سوق الكيماويات في العالم، فإن تلك النسبة ستتراجع مع حلول عام 2015 لتصل إلى 16% فقط.

ويعني هذا التراجع فقدان العديد من أماكن العمل، وتقلص الأرباح، لحساب المزيد من فرص التصنيع في الدول ذات الدخول المحدودة، والتي تمتلك المؤهلات التصنيعية الكافية لسحب البساط من تحت أقدام الشركات الاوروبية، لا سيما في آسيا، التي تشهد طفرة كبيرة في البحث العلمي والتصنيع بعيدا عن القيود الكثيرة المفروضة في أوروبا الناجمة أساسا عن التكاليف الباهظة أو مراعاة لقوانين حماية البيئة الصارمة.

6 شركات كبرى

وفي واقع الأمر، لا يمكن إغفال سويسرا عند التطرق إلى صناعة الكيماويات أوروبيا وعالميا، فهي من الدول التي لا يشق لها غبار في هذا المضمار، وتحديدا في مدينة بازل (شمال)، التي تستضيف 6 شركات متعددة الجنسيات هي نوفارتيس وسيبا وروش وسينغينتا وكلاريانت ولونتسا.

ومن خلال المعطيات المتوفرة، تبدو التنبؤات الأوروبية واقعية بالنظر إلى حالات تقليص العمالة في قطاع الصناعات الكيماوية في سويسرا، حيث تستعد مجموعة دي اس ام DSM الهولندية إلى التخلص من ربع عمالها الموجودين في بازل وعددهم 3000، فيما أعفت كل من سيبا وسينغنتا 200 عامل من مهامهم الوظيفية، أما كلاريانت فتخطط في إطار برنامج إعادة الهيكلة لترحيل قطاعات إنتاجية كبيرة لديها إلى الصين، حيث العمالة الرخيصة.

في الوقت نفسه تدافع الشركات الكبرى عن سياسة الأسعار التي تعتمدها، ويقول يوهانيس رانديغر مدير شركة نوفارتيس، وهو في الوقت نفسه عضو مجلس الشيوخ السويسري بأن "الحصول على منتجات كيماوية متخصصة وذات جودة عالية يتطلب إمكانيات بحثية هائلة ومتطورة، لا يمكن أن تحصل عليها الدول النامية"، مضيفا بأنه "لا يمكن الفصل بين الدقة في البحث العلمي والوصول إلى المادة الكيماوية النادرة إلا بتمويل قوي، وهو ما توفره الدول الصناعية الكبرى، وبالتالي نعكس ذلك على سعر المنتج النهائي".

مميزات فريدة لبازل ..

ويرى رانديغر بأن منطقة بازل، وهي عاصمة الصناعات الكيماوية في سويسرا تتجمع فيها عوامل جذب مختلفة، من أهمها توفير التمويل اللازم للبحث العلمي والتصنيع، إلى جانب مراقبة الجودة العالية والخبرة العلمية الكفؤة، وقوانين حماية البيئة. وجميع هذه العوامل "لا يمكن أن تتوافر في الدول النامية أو ذات مستوى المعيشة المتدني" على حد قوله.

إلى جانب تلك العوامل، يرى رودولف ريخشتاينر عضو البرلمان المحلي لكانتون بازل، أن سويسرا توفر الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي، علاوة على مستوى التعليم الرفيع المستوى وسهولة الحصول على آخر ما توصل إليه البحث العلمي.

إلا أن يوهانيس رانديغر مدير شركة نوفارتيس يؤكد على ضرورة رفع المستوى العلمي للدارسين في سويسرا، بدلا من لجوء الشركات الكبرى للبحث عن الأكفاء من الباحثين في الدول الأجنبية.

لا تضارب بين البيئة والجودة

من جهة أخرى، يوجد انطباع لدى بعض الخبراء بأن الصناعات الكيماوية تقف دائما على طرفي نقيض مع قوانين حماية البيئة، ولا تغيب عن الأذهان عند التطرق إلى هذا الملف الكوارث البيئية التي تسببت فيها مصانع الكيماويات، والتي تمثل أخطرها في تسرب 1000 طن من المواد الكيماوية من مصانع شركة ساندوز للأدوية عام 1986 في بازل، والتي أدت إلى تسمم نهر الراين من بازل شمال سويسرا وحتى مصبه في ميناء روتردام الهولندي.

ويرتبط ذلك الحادث المؤسف دائما بالحديث عن العلاقة بين الصناعات الكيماوية وحماية البيئة، والمخاطر التي يمكن أن تسببها في حال وقوع مثل تلك الكوارث، وتعتز سويسرا بأنها تقف دائما على رأس الدول التي تحرص على وضع معايير منضبطة لحماية البيئة والزام المصانع بإتباعها، وهو ما يؤدي إلى ارتفاع إضافي في تكاليف الانتاج.

ويؤكد اورس فوغللي من مكتب الأمن البيئي من الكيماويات بأن الشركات والمصانع المنتشرة في منطقة بازل تلتزم بالتوصيات والتعليمات التي تصدرها إدارة الكانتون من أجل الحفاظ على البيئة وتفادي المخاطر المحتملة التي يمكن أن تصيب الانسان والطبيعة إذا تم التهاون فيها.

وإذا ما استمر ارتفاع تكاليف الإنتاج المرتبط بمستوى المعيشة العالي كأحد العوامل التي تهدد الصناعات السويسرية (مثلما حدث مع قطاع النسيج)، فلن يتبقى أمام الاقتصاد الوطني إلا الإعتماد على الابتكارات والاحتكارات لنوعيات معينة من الصناعات، أو التركيز على ما يحققه قطاع الخدمات مثل البنوك وشركات التأمين من مداخيل.

ويظل التساؤل قائما: ما هو مصير مئات الآلاف من الأيادي العاملة التي ستبقى بدون عمل؟ إذ من غير الممكن تحويل سويسرا جميعها إلى بنك أو شركة تأمين!

سويس انفو

باختصار

تعتبر الدراسة التي أعدها المجلس الأوروبي للصناعات الكيماوية حول مستقبل تلك الصناعة هي الأولى من نوعها، بعد الصعوبات التي شهدها هذا القطاع في العام الماضي.
تحذر الدراسة من تراجع مبيعات اوروبا من الكيماويات خلال عشر سنوات إلى نصف ما هي عليه الأن، أي قد تصل حصة أوروبا 15% من إجمالي السوق العالمي.
ارتفاع اسعار المنتجات الاوروبية عن نظيراتها الآسيوية وحتى الأمريكية هي السبب في تلك الأزمة.

نهاية الإطار التوضيحي

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك