تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

مشكلة "سويس" ستطول...

لم تخرج الخطوط السويسرية بعد من دائرة الخطر

بلغت الخسائر الصافية للخطوط الجوية السويسرية "سويس" خلال الرُبع الثالث من هذا العام 267 مليون فرنك، مما يعني خسارة 613 مليون منذ بداية السنة.

وتشيد إدارة "سويس" بعملية إعادة تنظيم المجموعة إثر تراجع الخسائر الفصلية من 199 إلى147 فإلى 62 مليون هذا العام.

تؤكد إدارة الخطوط الجوية السويسرية أن عملية إعادة التنظيم والهيكلة للمجموعة لا تزال على قدم وساق، وأن هذه العملية الحيوية لبقاء المجموعة، قد استنزفت 408 ملايين فرنك من أرباح الشركة خلال الأشهر التسعة الأولى من العام، وتتطلب 205 ملايين أخرى على الأقل قبل أن تعود "سويس" مبدئيا لتحقيق الأرباح في عام 2005.

وفي تعقيبه على النتائج الأخيرة، قال المدير العام للمجموعة في حديث خاص مع التلفزة السويسرية الناطقة بالألمانية إنه لا يشك في نجاح عملية إعادة التنظيم، بما أن الخسائر الفصلية للمجموعة قد تقلصت من 199 مليون فرنك خلال الأشهر الثلاثة الأولى من العام، إلى 147 مليون خلال الربع الثاني، فإلى 62 مليون للربع الثالث من العام.

وقال أندريه دوزيه إن مستوى الاحتياطي الخاص المتوفر لدى "سويس" يبعث على القلق باعتباره أحد العراقيل الرئيسية أمام الحصول على قروض جديدة، لكنه لا يُعتبر مأساويا كما هو الحال مع العديد من الخطوط الجوية المنافسة.

ويلاحظ المحللون الاقتصاديون أن حجم هذا الاحتياطي، بعد حسم الخسائر المتتالية للفصول الثلاثة الماضية، يستقر بحدود المليار ومائة مليون فرنك سويسري، مما يعادل حوالي %25.7 من جملة موجودات المجموعة السويسرية.

وعلى هذا الصعيد، يؤكد أندريه دوزيه أن هذه النتائج لا تثير الفزع، لأنها في إطار المُخطط والمتوقع ولأن الخطوط الجوية السويسرية لا تواجه أزمة في السيولة النقدية بالمعنى الحرفي، علما بأنها ستكون في وقت لاحق في حاجة لقروض جديدة بحدود نصف المليار فرنك سويسري لضمان بقائها واستمرارها

ويؤكد المدير العام لمجموعة "سويس" أن المفاوضات لا تزال متواصلة مع أهم مصرفين سويسريين، أي UBS ومجموعة كريدي سويسر CS Group، ومع عدد من البنوك الدولية لضمان التمويل المستقبلي لنشاطات المجموعة.

وعود بتحقيق الربح في 2005!

وتتوقع "سويس" تحقيق التوازن بين الدخل والنفقات خلال عام 2004 أملا في تسجيل الأرباح خلال 2005.

وتلاحظ إدارة المجموعة أن مخصصات اعادة الهيكلة والتنظيم تتضمن خطة اجتماعية للقوى العاملة التي تتأثر بإجراءات إلغاء بعض مواطن العمل وتلك التي تتأثر بإجراءات الإحالة على التقاعد المبكر أو بإغلاق مكاتب "سويس" في الخارج، وبالتخلص من بعض القطع الفائضة في الأسطول الجوي الكبير الذي ورثته "سويس" عن الخطوط الجوية الوطنية القديمة "سويس إير".

وجدير بالملاحظة أن بعض البيانات الحسابية الأخيرة لنشاطات الخطوط الجوية السويسرية خلال الربع الثالث من العام قد تسرب قبل الإعلان الرسمي عن النتائج العامة إلى صحيفة الأحد السويسرية الأسبوعية SonntagsZeitung، مما أدى لإلقاء رزم هامة من أسهم "سويس" في البورصة يوم الاثنين بطريقة أدت لانخفاض حاد بلغ %20 في بعض ساعات النهار.

لكن السهم استرجع بعض الخسارة التي استقرت بحدود %11.2 ساعة إغلاق البورصة مساء الاثنين وليستعيد بعض القوة من جديد يوم الثلاثاء.

ويلاحظ المراقبون للأسواق أن تسرب المعلومات المالية الهامة قبل الإعلان الرسمي عن مثل هذه المعلومات، يزعزع ثقة المساهمين في "سويس" التي لم تعد قيمة سهمها تزيد على %60مما كانت عليه في بداية العام.

جورج انضوني - سويس إنفو

باختصار

للمرة الثالثة على التوالي، تعلن الخطوط الجوية السويسرية عن تسجيل خسائر جديدة للفترة الواقعة بين يوليو وسبتمبر. لكن مديرها العام أندريه دوزيه يؤكد أن النتائج الإجمالية للمجموعة السويسرية تبقى، على الرغم من ذلك، أفضل من نتائج العديد من الخطوط الجوية الأجنبية والمنافسة.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×