مصر و الاتحاد الأوروبي يوقعان اتفاقية الشراكة

الاتحاد الاوروبي ينظر إلى الاتفاقية على أنها مكسب للطرفين، بينما يتخوف القطاع الصناعي و الزراعي في مصر من نتاجئها swissinfo.ch

بعد ستة أعوام من المفاوضات الشاقة و المطولة والفرص الضائعة توقع مصر والاتحاد الأوروبي اتفاقية الشراكة الأوروبية المتوسطية، حيث تلتحق مصر بالبلدان العربية والمتوسطية الأخرى التي وقعت الاتفاقية ذاتها وهي كل من تونس والمغرب والأردن والسلطة الوطنية الفلسطينية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 24 يونيو 2001 - 22:23 يوليو,

وتعتقد الدوائر الأوروبية بأن الاتفاقية المصرية الأوروبية تشكل قطعة رئيسية في خارطة الشراكة التي وضعها مؤتمر البلدان الأوروبية و المتوسطية في خريف عام خمسة و تسعين في برشلونه.

ويوقع الاتفاقية المصرية الأوروبية يوم الاثنين في لوكسمبورغ عن الجانب المصري وزير الخارجية أحمد ماهر و عن الجانب الأوروبي وزراء خارجية البلدان الخمسة عشر و عضو المفوضية مسؤول العلاقات الخارجية كريس باتين.

تهدف اتفاقات الشراكة منها الاتفاقية المصرية وضع آليات الحوار السياسي و الاقتصادي وبرامج الدعم الفني والمالي الذي يقدمه الاتحاد إلى كل من البلدان المعنية للمساعدة على إنجاح مسار الاصلاحات الاقتصادية. وتضمن الاتفاقات على الصعيد التجاري تحرير المبادلات بين الاتحاد و البلدان المتوسطية و ذلك بوتيرة تدرجية حتى تحقيق هدف التبادل التجاري الحر في عام 2010.

واصطدم المفاوضون على مر الأعوام السابقة بالكثير من العراقيل المتصلة بحساسية بعض الصادرات الزراعية المصرية مثل الأرز و البطاطس و القطن. و راوحت المفاوضات مكانها خلال فترة طويلة جراء الاختلافات السياسية التي فرقت مصر و البلدان الأوروبية حول صوغ بنود احترام حقوق الانسان و حقوق الاقليات و دور المجتمع المدني و كذلك مشاكل إعادة توطين المهاجرين السريين.

فتخشى مصر مثل البلدان العربية الأخرى أن تكون هذه البنود مدخلا يمكن البلدان الأوروبية إبداء رايها في شان أوضاع حقوق الانسان و الأقليات في أكثر من بلد عربي. و بدت مصر في مرحلة ما كأنها فقدت حماسها وراودتهاا الشكوك حول اتفاقات الشراكة وذلك بالنظر لمحدوية الفوائد التي جنتها بعض البلدان العربية التي كانت وقعت اتفاقات الشراكة مثل تونس و المغرب أو الأردن.

لكن الاتفاقية تكتسب أبعادا استرتيجية عل الصعيد السياسي. فيوليها الاتحاد الأوروبي أهمية سياسية كبيرة لأن مصر تمثل أكبر ثقل ديموغرافي و جيو سياسي في المنطقة و تضطلع بدور استراتيجي بالنسبة للاستقرار و الأمني الاقليميين. فهي أقامت السلام مع اسرائيل منذ عام سبعة و سبعين و تضطلع بدور مؤثر إلى حد كبير في إدارة أزمة المفاوضات بين اسرائيل و الفلسطينيين. و يطال دور مصر منطقة الخليج العربية و ترتبط بعلاقات قوية مع أكبر منتج للنفط و أهم بلد في مجلس التعاون الخليجي و هو الممكلة العربية السعودية و كذلك مع سورية التي تمثل ورقة رئيسية في كل حل تفاوضي بالنسبة لمسيرة السلام أو في العلاقات مع العراق.

و في اتجاه الغرب فان مصر تحاول توسيع دائرة دورها الاستراتيجي و تسعى إلى خلق موقع مميز لها في كل تصور إقليمي في شمال افريقي. كما تنظر باهتمام و حذر حيال التغيرات و التحركات و النزاعات التي تهز منطقة القرن الإفريقي و البحيرات الكبرى منبع نهر النيل.

و تقول مصارد اوروبية بأن مصر تحاول إدخال بعض التوازن في العلاقات التي تقيمها مع كل من الاتحاد الأوروبي و الولايات المتحده رائدة المسارات التفاوضية في منطقة الشرق الأوسط. فتحتضن مصر قواعد عسكرية أميركية و تنظم تدريبات مشتركة مع القوات الأميركيه و تحصل في المقابل على ملياري دولار في شكل هبات أميركية في كل عام، الأمر الذي يجعلها عرضة للضغوط الأميركية.

وتمثل اتفاقية الشراكة الأوروبية المصرية دليل رغبة مصر توثيق علاقاتها السياسية مع الاتحاد الأوروبي الذي يحاول من خلال مسيرة الشراكة خلق حزام اقتصاي و حيز للتبادل التجاري الحر يخدم مصالح الاستثمارات الأوروبيه و يقي الاتحاد من تيارات الهجرة التي قد تصدرها الدول العربية و المتوسطية نحو الشمال.

نور الدين الرشيد - بروكسل

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة