تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

منتدى دافوس الاقتصادي العالمي : بداية عادية تحت حراسة مشددة في انتظار أعمال عنف ؟.

إجرءات الأمن المشددة في منتجع دافوس السويسري

(Keystone)

منتدى دافوس الاقتصادي العالمي باشر أشغاله صباح اليوم في انتظار الافتتاح الرسمي في حدود الساعة السادسة مساءا في جو يخيم عليه تشديد الإجراءات الأمنية من جهة تحسبا للمظاهرة غير المسموح بها يوم السبت بينما تدين المنظمات غير الحكومية "لا ديموقراطية " الإجراءات التي تنتهجها قوات الأمن في تفتيشها للراغبين في التوجه إلى المنطقة

باشر صباح اليوم منتدى دافوس الاقتصادي العالمي أشغاله في دورته الواحدة والثلاثين في جو يخيم عليه احتمال المواجهة العنيفة بين قوات الأمن المدعمة من قبل الجيش وتجمع لمعارضي العولمة الذين يرغبون في تنظيم مظاهرة لم ترخصها دويلة الجريزون السويسرية

فقد أقامت قوات الأمن على طول الطريق الجبلية المؤدية إلى مدينة دافوس نقاط تفتيش محكمة لمراقبة كل الراغبين في التوجه إلى المنتجع . وقد دعمت ألد ويلات السويسرية الأخرى دويلة الجريزون بإرسال حوالي 900 من قوات الأمن لمواجهة أية اضطرابات . كما أرسلت وزارة الدفاع حوالي 600 من أفراد الجيش أوكلت لهم مهمة حماية المباني بدون مواجهة مباشرة مع الجمهور.
وقد أقمت حواجز أيضا لمراقبة الراغبين في التوجه إلى دافوس عبر السكك الحديدية ونقل شهود عيان إنزال قوات الأمن لعدد من الأشخاص للتحقيق معهم .

وقد تراكمت في الآونة الأخيرة تصريحات من شأنها أن تزيد في حدة التوتر في مقدمة ذلك إعلان السلطات السويسرية إصدار أمر للمنع حوالي 300 من العناصر المعروفة بممارسة الشغب في سياتل وأماكن أخري ، منعها من دخول التراب السويسري .
وقد تلت ذلك تصريحات وزارة الخارجية الأمريكية التي نصحت الرعايا الأمريكيين الراغبين في التوجه إلى دافوس لتجنب القيام بذلك أثناء فترة انعقاد المنتدى الاقتصادي الدولي .
كما أن تصريحات مسئولي دولية الجريزون أمس بإعطاء الأمر لقوات الأمن " باستعمال القوة دون أضرار كبيرة " لتفريق المتظاهرين الراغبين في تنظيم مسيرتهم في دافوس بالرغم من رفض المحكمة ألا دراية في الدولية طلب استئنافهم. وهو ما دفع معارضي العولمة إلى تقديم طعن أمام المحكمة الفدرالية.
ونشير إلى أن اتخاذ السلطات هذه الإجراءات المشددة أتى لتفادي ما وقع في العام الماضي لما أسفر تنظيم مظاهرة غير مرخص بها إلى إلحاق أضرار كبيرة.

ولكن الإجراءات التي اتخذتها قوات الأمن لمراقبة الراغبين في التوجه إلى دافوس أثارت انتقادا ت المنظمات غير الحكومية المشاركة في ملتقى " عيون الجمهور على دافوس " بحيث يرى " بيتر بوصار" من "إعلان بيرن " بخصوص منع أشخاص من التوجه إلى دافوس بالحكم على مظهرهم فقط " بأن ذلك ليس قانونيا وأنني كمواطن سويسري أعتبر ذلك أمرا غير مقبول بالنسبة لي "
زميله من منظمة بيئية طوني جونيبر يرى " أن هذه الإجراءات الأمنية ستشدد أكثر خلال الأيام القادمة وان المنظمات المشاركة في المنتدى البديل " عيون الجمهور على دافوس " تحتج بقوة لدى السلطات السويسرية ولدى قوات الأمن ضد هذه التصرفات غير الديموقراطية " .

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×