تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

من سيسدد الديون؟

أدى إنهيار مجموعة سويس إير في شهر إكتوبر من العام الماضي إلى إبقاء طائرات شركة سويس إير للطيران رابضة في المطارات

(Keystone)

تواجه مجموعة سويس إير عددا من القضايا المرفوعة عليها والتي تطالبها بسداد ديون تصل قيمتها إلى 72 مليار فرنك سويسري. لكن المجموعة تطعن في صحة ثلثي تلك الدعاوى.

كشف كارل فوتريخ، المدير المُكلف بتصفية مجموعة سويس إير، أن الدعاوى المرفوعة استهدفت أساسا ثلاثة شركات وهي مجموعة سويس إير للطيرانSAirGroup، والخطوط الجوية السويسرية SAirlines ، و شركة Flightlease.

تواجه مجموعة سويس إير للطيران وحدها، وهي الشركة الأم لسويس إير، قضايا مرفوعة منذ أكتوبر 2001 تصل قيمتها إلى 38 مليار فرنك سويسري. غير أن السيد كارل فوتريخ أعرب عن قناعته أن المجموعة ستطعن في صحة نحو ثلثي تلك القضايا أي بما قيمته 26.1 مليار فرنك سويسري.

المأزق!

يتبدى المأزق الذي تواجهه مجموعة سويس إير، التي انهارت في أكتوبر من العام الماضي، مع إدراك أن قيمة أصولها لا تتعدى 1.65 مليار فرنك سويسري. فحسب ما أوضحه السيد فوتريخ فإن المجموعة ستستخدم تلك الأصول لسداد الديون المستحقة عليها. غير أن هذا يعني أيضا أنها لن تتمكن من سداد سوى ما نسبته 3.% و 12.2% من ما هو متخلد بذمتها.

هذا وتصنف المجموعة الدعاوى المرفوعة ضدها إلى نوعين. النوع الأول، أطلقت عليه المجموعة اسم "ديون من الدرجة الثالثة" وتصل قيمتها إلى 37.89 مليار فرنك سويسري، ويطالب بها شركاء سويس إير الأجانب مثل سابينا و شركة إير ليتورال. ومن هذه النوعية لا تقر المجموعة إلا بضرورة سداد نحو 11.8 مليار فرنك سويسري.

أما النوع الثاني من الديون والذي يبلغ حجمه 148.6 مليون فرنك سويسري، فقد أسمته المجموعة ب"الديون ذات الأولوية العليا" ويشمل مرتبات الموظفين. لكنها تشدد على أنها لن تسدد سوى ما قيمته 92.7 مليون فرنك سويسري.

المصائب لا تأتي فرادى!

يأتي هذا الإعلان بعد أسبوع واحد فقط من إصدار محكمة تجارية فرنسية أمراً قضائيا إلى المجموعة بسداد ما مقداره 22 مليون فرنك سويسري إلى شركة الطيران الفرنسية إير ليتورال. وبررت المحكمة حيثيات قرارها بما أسمته ب"فشل المجموعة في احترام التزاماتها المالية".

في الأثناء، وفي تطور جديد، اقتحمت قوات الشرطة في كانتون زيورخ الأسبوع الماضي مقر المكتب الرئيسي لمجموعة سويس إير، وصادرت عددا كبيرا من الوثائق. وكان المدعي العام في زيورخ هانزبيتر هيرت قد برر ذلك الأجراء، في حديث مع صحيفة النوية تزورخر تزايتنج، بأنه جاء ضمن تحقيق روتيني للتأكد من عدم وجود أي تزوير في حساباتها المالية.

يجدر بالذكر أن انهيار مجموعة سويس إير أدى إلى إبقاء طائرات شركة سويس إير للطيران رابضة في المطارات، وإلى وضع المجموعة تحت الحراسة القضائية.

سويس إنفو والوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك