مونديال 2006: ما زال الحلم ممكنا

أهدر اللاعب السويسري أليكس فراي عدة فرص للفوز ضد أيرلندا swissinfo.ch

لم يتمكن المنتخب السويسري لكرة القدم من حسم الموقف في دبلن حيث تعادل بنتيجة بيضاء (0 مقابل0) مع نظيره الإيرلندي.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 أكتوبر 2005 - 11:04 يوليو,

ومع أن سويسرا التي احتلت المرتبة الثانية في مجموعتها وراء فرنسا ستضطر الان للعب مقابلات التصفية، إلا أن الصحف الصادرة اليوم بدت متسامحة مع المنتخب الوطني.

رغم الفرصتين الذهبيتين اللتين سنحتا لأليكس فراي، لم تقتطع سويسرا بعدُ تذكرة العبور إلى ألمانيا. فقد تقاسم الفريق الذي يدربه كوبي كون النقاط في مباراته مع إيرلندا في أعقاب مباراة كان يُفترض أن يكسبها وأصبح لزاما عليه أن يخوض مقابلات التصفية النهائية.

ويمكن القول الآن أن هذه النتيجة – رغم ما أثارته من حسرة في صفوف الجماهير الرياضية السويسرية – جاءت منطقية إلى حد بعيد نظرا لأن المنتخب السويسري لم يتمكن من تحقيق الفوز في جميع المقابلات التي جمعته بمنافسيه الرئيسيين في مجموعته أي فرنسا وإيرلندا وإسرائيل.

فرصة مهدورة

في تصريحات أدلى بها عقب انتهاء المباراة، قال اللاعب لودوفيك مانيان: "لقد جاء الإيرلنديون لخوض المعركة لكننا أجبنا بأننا جاهزون.. لقد كان بالإمكان أن نترشح هذا المساء، إنه أمر مثير للأسف".

من جهته، سوف يتساءل أليكس فراي (ولوقت طويل، ربما) كيف أمكن له أن يهدر الفرصة التي أتيحت له في الدقيقة الحادية والثلاثين من المباراة. فعلى إثر تمريرة دقيقة من زميله ترانكويلو بارنيتا، حصل على الكرة في موقع لا يبتعد سوى ستة أمتار عن المرمى الإيرلندي لكنه أخفق في تجسيم الهدف بقذفة رأسية..

إجمالا، يمكن القول أن بارنيتا لعب – على غرار أدائه الجيد في مقابلة السبت الماضي ضد فرنسا - دور المحرك لمنتخب سويسرا الذي تعرض لتهديدين جديين في الربع ساعة الأول من المباراة وقد أمكن للمدافع سينديروس (يلعب في فريق أرسنال البريطاني) من إبعاد الخطر في اللحظة الأخيرة والتحكم في تهديدات الثنائي الإيرلندي كين و موريسون.

البطل المفقود

إيرلندا، وعلى الرغم من الدعم الحماسي لجمهورها إلا أنها لم تتمكن من تجاوز حدودها الحالية. وبمرور الوقت، فقد الفريق (الذي كان محروما من اثنين من أفضل عناصره) زمام المبادرة واقتصر تهديده على عملية يتيمة نجح في بلورتها في الشوط الأول.

في المقابل، افتقد المنتخب السويسري لرجل "يعرف كيف تؤكل الكتف"، أي يكون قادرا على تحويل العمل التحضيري في وسط الميدان ومن طرف الأجنحة إلى أهداف. وقد توقع كثيرون أن يلعب أليكس فراي هذا الدور إلا أنه قدم في دبلن واحدة من أسوإ مبارياته في المنتخب السويسري.

لقد كان بإمكانه - في المقابل - أن يتحول إلى بطل قومي لو تمكن من اختطاف الكرة التي وجهها مانيان في الدقيقة 79 من المباراة، وخاصة لو أنه انتصر في المواجهة مع غيفن في الدقيقة 81.

وفيما صرح اللاعب يوهان فوغل بثقة: "يجب المرور عبر مقابلات التصفية، لكننا سنذهب إلى المونديال"، ينتظر الجميع الآن موعد القرعة يوم الجمعة القادم لمعرفة من سيكون المنافس المقبل لسويسرا من بين منتخبات إسبانيا وتركيا وجمهورية التشيك.

الصحف تتفهم

الصحف السويسرية الصادرة صباح الخميس كانت متسامحة إلى حد بعيد مع المنتخب الوطني لكرة القدم رغم تعادله السلبي في دبلن، لكن المحللين اختلفوا في تقييم حظوظه في الترشح إلى الأدوار النهائية لكأس العالم لكرة القدم في ألمانيا بعد مقابلات التصفيات النهائية.

يمكن تلخيص العنوان العريض لتغطية اليوميات السويسرية في جملة واحدة: "بين الأمل والخيبة". فقد اعتبرت صحيفة لاتريبون دي جنيف (تصدر في جنيف) أن "سويسرا داعبت حلمها دون أن تحققه"، وأضافت "إن الدليل على أن هذا الفريق قد نضُج يُقرأ في تلك الخيبة التي ارتسمت على وجوه السويسريين".

لوماتان (تصدر في لوزان) نوهت أيضا بالتقدم الذي أنجزه المنتخب الوطني ورأت أن "سويسرا تعرف أنها تستطيع اللعب بندية مع النخبة الأوروبية وهو أمر مطمئن بل مشجع في أفق كأس الأمم الأوروبية لكرة القدم لعام 2008" (التي تنظمها سويسرا بالإشتراك مع النمسا).

ومع أن الجميع أنحى باللائمة على اللاعب فراي الذي أهدر فرصتين ثمينتين، إلا أن عددا من المعلقين دعا إلى الرفق به نظرا لما قدمه مهاجم فريق ران من عطاء جيد لفائدة المنتخب السويسري طيلة المواسم الماضية.

أخيرا، حرصت معظم الصحف على رفع الروح المعنوية والتشبث بخيوط الأمل: "برؤوس مرفوعة" (بليك – زيورخ)، "الباب يظل مفتوحا" (تاغس أنتسايغر- زيورخ)، "لا زلنا في المضمار" (دير بوند – برن)، إلا أن ذلك لم يمنع بعضها من التشكيك في حظوظ المنتخب السويسري في الترشح إلى ألمانيا حيث قالت صحيفة برنر تسايتونغ (تصدر في برن): "على سويسرا أن ترتجف" وبررت تقييمها للموقف بالتذكير بأن "الفريق الوطني لم يحقق أي انتصار ضد أي من الفرق المنافسة بشكل مباشر له".

أما صحيفة تاغس انتسايغر فقد اعتبرت أن إمكانية تحقيق المنتخب السويسري للفوز في مقابلات التصفية النهائية ستكون من قبيل "الإنجاز الكبير".

سويس إنفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة