نبيل شعث: نريد دعم سويسرا ودعم الصليب الأحمر لشعبنا

السيد نبيل شعت امام مدخل اللجنة الدولية للصليب الاحمر في جنيف بعد لقائه يوم الاثنين برئيس اللجنة جاكوب كيللينبرغر swissinfo.ch

نبيل شعث يحصل في بيرن على "دعم سويسرا لعقد مؤتمر دولي حول تطبيق معاهدة جنيف الرابعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة". وصرح في جنيف لسويس إنفو" أن على وزير الخارجية السويسري إجراء اتصال أخير مع دول الاتحاد الأوربي قبل المضي قدما في عقد الاجتماع "

هذا المحتوى تم نشره يوم 22 مايو 2001 - 14:54 يوليو,

في إطار الجهود المبذولة من قبل الفلسطينيين للحصول على حماية دولية ولتذكير المجموعة الدولية بضرورة عقد مؤتمر دولي، لمناقشة تطبيق معاهدة جنيف الرابعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة ، قام وزير التخطيط والتعاون الدولي الفلسطيني السيد نبيل شعث يوم الاثنين، بزيارة خاطفة قادته إلى كل من بيرن وجنيف حيث تقابل مع وزير الخارجية السويسري السيد جوزيف دايس ومع رئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر السيد جاكوب كيلبيرغر.

سويسرا ترغب في مؤتمر يدعم السلام ولا يعيقه

زيارة السيد نبيل شعث لبيرن كانت لتذكير سويسر، بوصفها المؤتمنة على معاهدات جنيف، أن عليها " تنظيم مؤتمر دولي في اقرب الآجال " لمناقشة تطبيق معاهدة جنيف الرابعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة. ونذكر بأن هذا المؤتمر الذي دعت إليه الجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة علقت أشغاله بعد الافتتاح مباشرة في شهر يونيو حزيران من عام 1999 بذريعة عدم إحراج الوزير الأول الإسرائيلي آنذاك إيهود باراك أو تعطيل المسار السلامي . كما أن زيارة وزير الخارجية السويسري لمنطقة الشرق الأوسط في شهر أبريل نيسان الماضي تمخضت عن حصوله على مهلة لمدة شهريين من الطرف الفلسطيني لإتمام المشاورات والاتصالات .

الوزير الفلسطيني حصل من الجانب السويسري على وعد " بدعم سويسرا كبلد موقع على معاهدات جنيف وكبلد راع لهذه المعاهدات لعقد المؤتمر الدولي بأسرع وقت ممكن". وقد كان اللقاء فرصة بالنسبة لوزير الخارجية السويسري للتذكير بموقف سويسرا الذي يدين " الاستيطان و الاستعمال المفرط للقوة من قبل إسرائيل وعمليات الاغتيال والقتل المتعمد".

إجراء اتصالات أخيرة مع الاتحاد الأوربي

في تصريح لسويس إنفو في جنيف بعد لقائه برئيس اللجنة الدولية للصليب الأحمر أوضح السيد نبيل شعث بأن " صبر الفلسطينيين وصل إلى الحد ، ولا يمكن الاستمرار إلى أكثر" خصوصا بعد استعمال الولايات المتحدة الأمريكية لحق الفيتو ضد مطالبة الفلسطينيين بحماية دولية لهم . ولذلك يرى السيد شعث أنه لم يبق أمام الشعب الفلسطيني " إلا حماية الدول الموقعة على معاهدة جنيف الرابعة".

وأمام إلحاحنا حول معرفة أسباب التأخير لعقد المؤتمر الدولي حول تطبيق معاهدة جنيف الرابعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة : أوضح السيد شعث " أن وزير الخارجية السويسري سيجري اتصالا أخيرا مع دول الاتحاد الأوربي التي لم تعط موعدا محددا حتى الآن لعقد هذا المؤتمر". ويرى السيد نبيل شعث انه بعد هذه الاتصالات " يجب المضي قدما في عقد الاجتماع ".

المعروف أن القسم الأعظم من الدول تناصر عقد المؤتمر الدولي حول تطبيق معاهدة جنيف الرابعة في الأراضي الفلسطينية المحتلة باستثناء خمس دول من ضمنها اسرائيل والولايات المتحدة الأمريكية وكندا.
وتتمثل جولة السيد نبيل شعث في اقناع الدول الموقعة على معاهدات جنيف بعقد المؤتمر رغم معارضة هذه الدول الخمس .


محمد شريف - جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة