Navigation

نتائج 2005 تحسم التنافس بين أكبر مصرفين

يتابع المراقبون والمحللون الإقتصاديون عن كثب نتائج عمليات أكبر بنكين سويسريين Keystone

فيما يحتفل مصرف يو بي إس بتحقيق أرباح تاريخية خلال عام 2005، تعم أجواء الحزن في كريدي سويس لتراجع ما حققه من انجازات عن نفس الفترة، ليحسم العام الماضي الصراع بين المتنافسين التقليديين لهذه السنة على الأقل.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 فبراير 2006 - 08:27 يوليو,

ويستعد أكبر بنكين سويسريين لمواصلة التنافس ولكن من موققفين مختلفين.

وصلت أرباح بنك يو بي إس UBS إلى 14.03 مليار فرنك عن عام 2005 بزيادة 75% عما حققه في العام الماضي، ليسجل رقما تاريخيا في الاقتصاد السويسري، إذ لم تسبقه مؤسسة في تحقيق مثل هذه الأرباح حتى اليوم.

وبالنظر إلى ميزانية البنك السنوية، نجد أن أحد أهم عوامل هذا الربح، كانت ما حصل عليه من مبيعات بعد التخلص من بنوكه الخاصة، أي أن صافي أرباحه من التعاملات كان 9.844 مليار فرنك، وهو أيضا رقم قياسي بالمقارنة مع المصارف والمؤسسات المالية السويسرية الأخرى.

النجاح الثاني الذي حققه يو بي إس في عام 2005، كان اكتساب المزيد من ثقة أصحاب الثروات الخاصة، ليصبح البنك الأول عالميا في مجال الاستثمارات الخاصة وإدارة الثروات، التي وصلت حتى موفى العام الماضي إلى 2652 مليار فرنك، بزيادة 25% عما كانت عليه من قبل، وهو ما يعزز مكانة البنك كمؤسسة مالية لها ثقل دولي كبير، انعكس على ترتيبها بين صفوف المؤسسات المالية المدرجة في بورصة الأوراق المالية في نيويورك، حتى احتلت المركز الأول .

وعلى عكس المؤسسات المالية التي تقوم بتقليص أعداد موظفيها لتوفير النفقات وزيادة الأرباح، ارتفع عدد موظفي يو بي إس في عام 2005 في جميع فروعه حول العالم إلى 69569 من بينهم 26028 في سويسرا، ومن المتوقع أن يفتح البنك الفرصة لوظائف جديدة، لاسيما في مجال الإستشارات المالية والمعاملات المصرفية.

ربح خجول

أما المنافس التقليدي كريدي سويس، فقد وقفت أرباحه لعام 2005 عند 5.85 مليار فرنك، بزيادة 4% عما حققه في 2004، ويقول المحللون الاقتصاديون بأن من بين أسباب تراجع أرباح كريدي سويس، كانت النفقات الهائلة التي تكبدها في الربع الأخير من عام 2005، سواء في برامج إعادة الهيكلة التي شملت الموظفين والمباني والمقرات في سويسرا وجميع أنحاء العالم، أو في مشكلاته مع شركة التأمين التابعة له "فينترتور"، التي يحاول الاقتصاديون في كريدي سويس إعادتها إلى ما كانت عليه من قوة منافسة في سوق التأمينات، وهذا بالطبع يتكبد أموالا كثيرة، حسب رأي الخبراء.

ومن بين أهم العوامل التي تسببت في تراجع أرباح كريدي سويس في العام الماضي، اضطراره لسداد 624 مليون فرنك لتسوية نزع قانوني في الولايات المتحدة بسبب اشتراكه في تعاملات مع مؤسسة إنرون الأمريكية المنهارة، مما اثر أيضا على تعاملاته المصرفية في الولايات المتحدة الأمريكية.

وقد أعرب المحللون الإقتصاديون عن خيبة أملهم في نتيجة ارباح كريدي سويس، إلا أنهم ينظرون إلى حجم تعامله في مجال إدارة الثروات الخاصة، على أنها دليل على قدرات البنك الجيدة، وثباته على المرتبة الثانية في هذا المضمار على الصعيد السويسري، إذ بلغ حجم الأموال المودعة في خزائنه 1484 مليار فرنك، حتى نهاية عام 2005 .

وقد أعرب اوسفالد غروبل رئيس مجموعة كريدي سويس عن قناعته بأن هذه النتيجة هي خطوة متقدمة، وصل إليها البنك من خلال برنامجه لزيادة مردوية خدماته بشكل أفضل، مؤكدا على أن هيكلة البنك الجديدة ستعمل على زيادة نمو أعماله لإرضاء المستثمرين والمودعين على حد سواء.

انعكاسات في البورصة

وعلى الرغم من الفرق الشاسع في اختلاف الأرباح بين كريدي سويس ويو بي إس، فقد تفاعلت بورصة زيورخ مع الحدث بشكل مختلف، إذ تراجعت أسعار أسهم يو بي اس فور الإعلان عن نتيجة ارباحه التاريخية بنسبة 1%، ثم عاودت الارتفاع تدريجيا ولكن ليس بنفس النسبة التي تعكس هذا النجاح الكبير، في مقابل زيادة الإقبال على أسهم كريدي سويس مما أدى إلى رفع أسهمها بنسبة 6% خلال أسبوع واحد.

وبهذه النتيجة يكون السباق بين المتنافسين التقليديين في سوق المصارف السويسرية، قد حـُـسم لصالح يو بي إس، بينما يجب على كريدي سويس أن يعيد ترتيب أوراقه مرة أخرى استعدادا لعام سيشهد تنافسا للحفاظ على ثقة المتعاملين والمستثمرين لدى يو بي إس ولإستعادة ثقتهم لدى كريدي سويس.

سويس انفو

معطيات أساسية

يو بي اس 2005:-
الارباح العامة: 14.03 مليار فرنك بزيادة75% عن عام 2004.
صافي الأرباح 9.84 مليار بزيادة 28%.
إجمالي الثروات التي يديرها 2652 مليار.
عدد الموظفين في العالم:69569

كريدي سويس 2005:-
صافي الارباح:- 5.85 مليار بزيادة 4%.
إجمالي الثروات التي يديرها 1484 مليار.
عدد الموظفين في العالم: 63000

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.