Navigation

Skiplink navigation

نصوص نادرة من غـزة إلى .. فريبورغ

البروفيسور جاك شامب، المسؤول عن كرسي الفلسفة الكلاسيكية بجامعة فريبورغ، ومساعده (واقفا) الدكتور يوجينيو أماتو جامعة فريبورغ

تمكّـن خبيران في التاريخ اليوناني يعملان في جامعة فريبورغ في الفترة الأخيرة من اكتشاف نصوص أدبية يونانية مجهولة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 13 مايو 2005 - 08:26 يوليو,

ونظرا للطابع الاستثنائي والنادر لهذا الاكتشاف، حظي الخبر بصدى دولي واسع في أوساط المختصين.

النصوص التي اكتشفها البروفيسور جاك شامب، المسؤول عن كرسي الفلسفة الكلاسيكية بجامعة فريبورغ، بمعية مساعده الدكتور يوجينيو أماتو، توفّـر معلومات إضافية على العصر القديم المتأخر، وهي حقبة لم تحظى لحد الآن باهتمام كبير من طرف المختصين في هذا المجال.

ويعود تاريخ النصوص القديمة التي تم العثور عليها إلى القرنين الخامس والسادس للميلاد، وهي تتألف من مجموعة من الرسائل المتبادلة بين "بروكوب غزة" وهو عالم البلاغة والسفسطائي المسيحي، (عاش في الفترة الممتدة ما بين 465 و529 للميلاد تقريبا، وتلميذه المحامي الشاب ميجيتيوس، وهي شخصية كانت مجهولة إلى حدّ الساعة.

في المكتبات

لدراسة وترجمة نصوص بروكوب غزة، حصُـل البحاثة على تمويل من الصندوق الوطني للبحث العلمي، ومن جامعة فريبورغ. وقاموا في البداية بإجراء أبحاث مستفيضة حول المخطوطات المنسوبة إلى هذا المؤلف.

هذه الأبحاث سمحت بالعثور على نصوص يُـكشف عنها لأول مرة في خزائن مكتبة مارتشانا في البندقية بإيطاليا، والمكتبة الوطنية الفرنسية، وهو ما يُـعتبر اكتشافا نادرا في هذا المجال.

ويقول يوجينيو أماتو، إنه لم يعد بالإمكان العثور على نصوص يونانية مجهولة، وخاصة عندما يتعلق الأمر بالنصوص الأدبية، ويُـذكر بأن آخر الاكتشافات في هذا المجال، يعود تاريخها إلى عامي 1810 و1812.

وعلى الرغم من نُـدرتها، لازال هناك مجال للعثور على مخطوطات جديدة، لأن "العصر القديم المتأخر" لم يخضع من طرف المؤرخين للبحث الدقيق والمتمعّـن على غرار المرحلة الكلاسيكية من التاريخ اليوناني.

ويشير الدكتور أماتو إلى أن الأسرة العلمية نظرت إلى حد الآن إلى الفترة المتأخرة على اعتبار أنها حقبة تابعة للعصور الوسطى، وتعاملت معها بشيء من عدم الاهتمام، ولهذا السبب، لم ينطلق أحد بشكل فعلي في البحث حولها.

ويضيف مساعد البروفيسور شامب، "إنني اعتقد أنه لو واصلنا في إجراء هذا النوع من الأبحاث حول العصر القديم المتأخر، فقد نصل ربما إلى اكتشاف نصوص أخرى مهمة".

أسئلة جديدة

يبقى التساؤل قائما، هل ستكون هذه النصوص القديمة، التي يعود تاريخها إلى أكثر من 1500 عام خلت، ذات أهمية للمختصين في التاريخ اليوناني؟


من وجهة النظر اللغوية، توفر هذه النصوص معلومات جديدة حول كلمات وصيغ خاصة باللغة اليونانية كانت مستعملة في "العصر القديم المتأخر". أما من وجهة النظر التاريخية، فإن هذا الاكتشاف يعتبر فرصة لمعرفة المزيد من المعلومات حول "بروكوب غزة"، زعيم مدرسة غزة الشهيرة للبلاغة اليونانية. ونظرا لمعرفتها الكبيرة بأدب هوميروس مؤلف الإلياذة، لعبت هذه الشخصية دورا مهما في نقل النصوص التوراتية إلى اليونانية، وخاصة العهد القديم.

من جهة أخرى، يمكن القول أن الرسائل المتبادلة بين بروكوب غزة وميجيتيوس، تمثل حالة فريدة. ويؤكّـد جاك شامب أن الأمر يتعلق بتبادل حقيقي بين الأستاذ وتلميذه، وهي حالة لا نظير لها في العهد القديم، ويضيف أن هذا النوع من المراسلات (إن وُجدت) عادة ما يكون في اتجاه واحد، حيث ليس هناك جواب أبدا.

يبقى في الأخير أن أهم ما في هذا الاكتشاف يتمثل في انفتاح أفق جديد بوجه الباحثين في التاريخ واللغة اليونانية. وهنا يوضح جاك شامب، "نحن نعمل على جملة من النصوص المغلقة نسبيا، حيث أننا مرغمون على التعاطي في كل مرة مع نفس المواد، وبالتالي، مع نفس المشاكل. وبما أننا نأتي بمواد لم يتم أبدا النظر فيها أو معالجتها، فمن البديهي أن يتيح ذلك توسيع مجال العالم القديم، وطرح أسئلة لم تُـطرح عليه إلى حد الآن".

شبكة دولية

اكتشاف نصوص جديدة، أمر جيد، لكن المسألة لا تتوقف عند هذا الحد، إذ لابد من القيام بعمل طويل يشمل الترجمة والشرح، وهي مهمة تكفّـل بها اوجينيو أماتو منذ شهر مارس الماضي.

وسعيا منها للإحاطة كما ينبغي بمحتوى النصوص الجديدة ومقارنة الترجمات المتاحة، تعمل جامعة فريبورغ حاليا في إطار شبكة علمية دولية، تشمل بالخصوص جامعة غوتنغن بألمانيا، وجامعة ميلانو بإيطاليا، وجامعة فوردهام في نيويورك.

ومن المنتظر أن يعرض أوجينيو أماتو قريبا خلاصة أبحاثه، حيث سينشر النصوص الجديدة المكتشفة لـ "بروكوب غزة" مترجمة ومشروحة في مجلة Byzantinische Zeitschrift (المجلد 98، الجزء الثاني لعام 2005)، وهي المجلة الشهيرة المتخصصة في التاريخ وعلوم الآثار البيزنطية.

سويس انفو

معطيات أساسية

عاش "بروكوب غزة" في القرن السادس للميلاد
اشتهر بإجادته لعلوم البلاغة اليونانية وبسفسطائيته
قضى كل حياته تقريبا في غزة، مسقط رأسه
ألف العديد من الشروح والتعليقات على العهد القديم.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة