تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

نعوم تشومسكي يهاجم "المثال السويسري"

لا زال المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي يثير الجدل في سن الثالثة والسبعين.

آشتهر المفكر الأمريكي نعوم تشومسكي بخروجه عن الأنماط الثقافية والقوالب الجاهزة وبهجوماته العنيفة ضد بعض أوجه السياسة الخارجية للولايات المتحدة.. لكن سويسرا كانت في الآونة الأخيرة هدفا جديدا لآنتقاداته اللاذعة..

"ساعتان من الصفاء"، عنوان لكتاب جديد صدر مؤخرا في العاصمة الفرنسية سيثير بلا شك حنق وغضب المدافعين عن سويسرا. في هذا الكتاب يتهم هذا المفكر الأمريكي الراديكالي الكونفيدرالية بأنها " لا تكاد تضمن حرية التعبير".

يزعم تشومسكي في الكتاب أنه قد أرغم على إطلاع الشرطة السويسرية مسبقا على نص محاضرة كان سيلقيها في مدينة جنيف، بمناسبة دعوة وجهتها له الرابطة الدولية للنساء من أجل السلم، ويذهب إلى حد التأكيد بأن المؤرخين الديبلوماسيين ليس بإمكانهم العمل انطلاقا من وثائق المحفوظات لأنه "لا يوجد أرشيف وطني يستأهل هذا الوصف في سويسرا" على حد قوله.

كما يرى هذا المفكر المستقل الذي يبلغ ثلاثة وسبعين عاما من العمر، أنه ليس لدى سويسرا في الواقع حكومة بل "إنها تبدو مسيرة من طرف البنوك" حسب رأيه الذي يؤكد نظرية قديمة يروج لها نعوم تشومسكي منذ فترة، تزعم أنه بقدر ما تزداد قوة ونفوذ مجموعة ما، بقدر ما " تضع في الواجهة رجال سياسة يخدمون مصالحها".

يجدر التذكير هنا أن نعوم تشومسكي ليس مجرد شخصية مثيرة واستفزازية، بل ينظر إليه في الولايات المتحدة الأمريكية ومنذ حرب فيتنام باعتباره معلما من معالم "الثقافة المضادة"، كما أنه لا زال يمثل مرجعا للعديد من المنتمين إلى اليسار الأمريكي. أما مقالاته ومؤلفاته العديدة، مثل "خفايا سياسة العم سام" أو "الانسانية العسكرية الجديدة" فقد تضمنت نقدا مريرا لبلاده .. "البلد الوحيد الذي لا توجد فيه عطل إجبارية مدفوعة الأجر"!

ويستمر الانتقاد ..

ويذهب تشومسكي بعيدا في التنديد ببعض أوجه الواقع الأمريكي ويذكر بأن "خمسة وأربعين مليون شخص لا زالوا بدون تأمين صحي" ويضيف بأنه حتى عصابات المافيا تحولت إلى "موضة قديمة" لأن المجرمين تحولوا إلى رجال أعمال عاديين مثلما يؤكد مؤلف كتاب "مسؤولية المثقفين".

ومن بين الأفكار المثيرة التي يروج لها هذا المفكر الراديكالي إشارته إلى أن الهدف الرئيسي من إقامة ما يعرف ب "الجنان الضريبية" لا يتمثل في تبييض أموال المخدرات والرشاوى ولكن من أجل مساعدة الشركات المتعددة الجنسيات على التهرب من دفع الضرائب المترتبة عليها، بل إنه كتب في إحدى المرات قائلا: "إن الجنان الضريبية لا توجد إلا لأن البلدان الغنية ترغب في ذلك" !!

أخيرا يرى نعوم تشومسكي أن للدولة وظيفة وحيدة تتمثل في "العمل على أن يزداد الأثرياء ثراء"... وهي مقولة تؤكد أن الرجل لا زال مستمرا في معارضة الأنماط التقليدية والقيم السائدة في الولايات المتحدة وفي العالم حتى بعد بلوغه الثالثة والسبعين.

سويس إنفو

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×