Navigation

نفق سان بيرنارد يُفتح من جديد...

مشهد حادث إصطدام شاحنة النقل بسيارة وباص صغير بالقرب من نفق سانت بيرنارد Keystone

تمكنت السلطات السويسرية من إعادة فتح طريق رئيسي يصل بين خطوط المواصلات بين شمال وجنوب أوروبا بعد ساعات قليلة من إغلاقه بسبب حادث اصطدام وقع صباح الخميس بالقرب من نفق سانت بيرنارد في منطقة الألب السويسرية. ويأتي هذا الحادث إثر يوم واحد من اصطدام شاحنتين داخل نفق غوتهارد جنوب سويسرا واشتعال النيران فيه.

هذا المحتوى تم نشره يوم 25 أكتوبر 2001 - 14:09 يوليو,

كان رجال الشرطة قد سارعوا إثر حادث الاصطدام إلى إغلاق الحدود أمام كل الشاحنات القادمة من إيطاليا مما تسبب فعليا في عزل إيطاليا عن الشمال الأوروبي.
بيد أن سلطات الشرطة في كانتون التيتشينو أعلنت أنها تمكنت بعد ذلك من إعادة فتح نفق سانت بيرنارد عند منتصف اليوم. لكنها حذرت من أن عبور الشاحنات وإخلاء الطرق من طوابير السيارات المنتظرة حول كانتون التيتشينو سيستغرق ساعات طويلة.

وتشير مصادر الشرطة إلى أن حادث الاصطدام وقع صباح الخميس بعد أن اصطدمت شاحنة نقل بسيارة وباص صغير بالقرب من نفق سانت بيرنارد St. Bernhard ، البالغ طوله ستة كيلومترات، الأمر الذي ادى إلى مقتل سائق الباص الصغير على الفور.

وقد أدى إغلاق نفقي غوتهارد وسانت بيرنارد إلى خلق مشاكل كبيرة أمام عمليات عبور شاحنات النقل والسائحين على حد سواء، لاسيما وأن الحادث، رغم حجمه الذي يبدو صغيرا، تسبب فعليا في قطع خطوط الطريق الرئيسية الإيطالية والتي تصلها بالشمال. كما أعاد إلى الأذهان كارثة نفق الجبل الأبيض، Mont Blanc ، في فرنسا عندما اشتعلت فيه النيران بسبب حادث تصادم شاحنة أيضا.

جهود الإنقاذ متواصلة في نفق غوتهارد

في الأثناء تتواصل عمليات الإنقاذ في نفق غوتهارد جنوب سويسرا بعد يوم من حادث تصادم بشع بين شاحنتي نقل أدى حتى الآن إلى مقتل عشرة أشخاص، اختناقا وإحتراقا. و ُيتوقع أن يرتفع هذا العدد بعد اتضاح الصورة ووصول رجال الإنقاذ إلى موقع الحادث الفعلي. وكان عمال الإنقاذ قد تمكنوا صباح الخميس من التقدم مائة متر قرب موقع اصطدام الشاحنتين في النفق مستخدمين خراطيم المياه ومرشات واقيه من الماء والهواء. وهو الاختراق الذي بدا مستحيلا ليلة البارحة نتيجة للنيران المشتعلة والدخان المتصاعد.

وقد أعلنت السلطات السويسرية أنها تمكنت من السيطرة على النيران في النفق وأعربت عن قناعتها بأنها ستتمكن من إخمادها تمامامع حلول المساء. وبالرغم من تواصل عمليات الإنقاذ فإن المخاوف تتزايد من إمكانية ارتفاع عدد الضحايا لاسيما وأن ثمانين شخصا لازالوا في عداد المفقودين، وذلك حسب تصريحات رئيس شرطة كانتون التيتشينو، رومانو بيازيني Romano Piazzini ، في مؤتمر صحفي عقد صباح الخميس.

الجدير بالذكر أن تصادم نفق غوتهارد المروع حدث في العاشرة إلا ربع صباح الخميس على بعد كيلومتر واحد من شمال المخرج الجنوبي عند أيرولو، حيث كانت إحدى الشاحنات محملة بإطارات السيارات والأخشاب، مما تسبب في رفع درجة الحرارة بشكل كبير وتصاعدت سحب الدخان الكثيفة وامتداد الحريق إلى مسافة ثلاثة مائة متر داخل النفق.

ومن المعروف أن نفق غوتهارد يعتبر من أكثر الأنفاق السويسرية أمنا من ناحية إجراءات السلامة والمراقبة، إلا أن نائب مدير المكتب الفدرالي للطرق ميشيل اغر صرح بأن أسلوب قائدي السيارات هو الذي يؤدي إلى مثل هذه الكوارث، وان البعض لا يهتم بأن تكون المسافة بين السيارات داخل النفق ما بين عشرين إلى خمسين مترا، وهو ما يؤدي إلى الارتباك وعدم القدرة على الخروج من النفق في حال وقوع كارثة مثل التي حدثت اليوم الأربعاء.

سويس إنفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.