Navigation

هجرة العقول والإغراءات الأوروبية!

قد تمول سويسرا ثلاث الى اربع منح في مرحلة أولى SNSF

يضعُ المسؤولون عن مجال البحث العلمي في سويسرا وأوروبا، اللّمسات الأخيرة على مُخطط جديد وطموح يهدف إلى تشجيع العلماء الشبان الواعدين على العمل في أوروبا، بدل الهجرة إلى الولايات المتحدة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 28 أكتوبر 2002 - 12:10 يوليو,

ويقدم المخطط عرضا مغريا لاستقطاب العقول من مختلف المجالات حيث يخصص لهم 1,5 مليون دولار على مدى خمس سنوات.

يقترح البرنامج الذي يحمل اسم "جائزة البحاثة الأوروبيين اليافعين" توزيع مبلغ 1,5 مليون دولار، على مدى خمس سنوات، في شكل منح على الباحثين الشبان الواعدين بغض النظر عن مجالات اختصاصهم، سواء كانت ضمن حقل العلوم الاجتماعية والانسانية أو ضمن العلوم الطبيعية والبيولوجية والطبية.

وتوضح رئيسة الصندوق الوطني السويسري للبحث العلمي السيدة هايدي ديغلمان أن هذا البرنامج يهدف أساسا إلى "تحسين القدرة التنافسية لأوروبا". وان كانت أوروبا تتوفرُ بعدُ على جملة من البرامج الخاصة بتشجيع مسيرة العلماء الشبان، فان البادرة الجديدة تظل أكثر اكتمالا من سابقاتها.

عامل الاجتذاب الامريكي

وتقول السيدة ديغلمان في هذا السياق، إن البرنامج الجديد سيمنح للعلماء اليافعين الذين لديهم تجربة كأساتذة مُساعدين، فرصة الانطلاق في مشوارهم العلمي بكل استقلالية. وهذه النقطة بالذات، أي التمتع بالاستقلالية مُبكرا، هي مربط الفرس وسبب هجرة العقول إلى الولايات المتحدة التي تضمن للعلماء الشبان الموهوبين فرصة التحول إلى باحثين مستقلين في ظرف زمني قصير.

وتشدّدُ السيدة ديغلمان على أن هذه الفرصة هي أكبر حافز وأشدُّ عامل جذب للعلماء اليافعين. لذلك، يفضل عددٌ كبير منهم الترشح لشغل منصب أستاذ مساعد في الولايات المتحدة بدل أوروبا.

المسؤولون عن مجال البحث العلمي في أوروبا استوعبوا هذا الدرس جيدا، ويبدو ذلك واضحا من خلال إعدادهم لعملية الإغراء الجديدة بهدف سد الفراغ الذي تحدثه هجرة العقول عن طريق تقديم صورة جذابة لمجال البحث العلمي في أوروبا. وقد ساهمت في إعداد البرنامج الجديد، الذي تمت مناقشته مؤخرا في العاصمة اليونانية أثينا، السلطات المتخصصة في إدارة البحث العلمي في أوروبا. وتشارك في البرنامج دول الاتحاد الأوروبي الخمسة عشر وثلاث دول شريكة من بينها سويسرا.

مشروع مفتوح للجميع لكن بشروط

وتظل أبواب المشاركة في هذا المشروع الأوروبي مفتوحة أمام كافة العلماء من مختلف أنحاء العالم، شرط مزاولتهم عملهم في إحدى الدول الثمانية عشر التي أطلقت المشروع. ومن أجل الاستفادة من مزايا هذا البرنامج والحصول على منحة، يتعين على المُرشحين التوجه إلى الإدارة المختصة في البلدان المشاركة في المشروع. فبالنسبة للمهتمين بهذا العرض في سويسرا، عليهم التوجه بطلباتهم إلى الصندوق الوطني السويسري للبحث العلمي.

أما القرارُ النهائي، فيظل بيد اللِّجان المُعينة من طرف المؤسسة الأوربية للعلوم التي تتخذ من ستراسبورغ مقرا لها. ويُشترط في المُرشحين لنيل المنح ألا تتجاوز أعمارهم الخامسة والثلاثين عاما أو أن يكونوا حاصلين على شهادة الدكتوراه قبل أقل من خمسة أعوام.

ويأمل المشرفون على هذا البرنامج، الذي يفترض أن يبدأ في يناير 2003، أن تُشارك خمس دول على الأقل تمثل زهاء 100 مليون نسمة في انطلاقته. وفي مرحلة أولى، سيتعين على الدول المشاركة توفير ثلاثين منحة على أن يرتفع هذا العدد مع انضمام دول جديدة إلى المشروع. ولا يُعرف لحد الآن قيمة المُساهمة السويسرية في هذا البرنامج، حيث توضح رئيسة الصندوق الوطني للبحث العلمي أن ذلك سيعتمد على عدد الدول المشاركة. لكن إذا ما قرر الساهرون على المشروع بدأ عملية إغراء العقول العلمية بتمويل عشرين أو ثلاثين منحة، فتعتقد السيدة ديغلمان أن سويسرا قد تُمول ثلاث أو أربع منح.

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.