Navigation

هستيريا تخيم على تل أبيب

استعدادات اسرائيلية متوقعة للرد بعنف على العملية الانتحارية Keystone

18 قتيلا إسرائيليا على الأقل واكثر من 100 جريح هي حصيلة العملية الانتحارية التي نفذها شاب فلسطيني ليلة الجمعة في مدخل ملهى ليلي في تل أبيب.. تضارُب الأنباء حول الحركة التي تبنت العملية وحصيلةُ الضحايا مرشحة للارتفاع.

هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يونيو 2001 - 20:40 يوليو,

في أسوء هجوم يتعرض له الإسرائيليون منذ انطلاق انتفاضة الأقصى في الثامن والعشرين من سبتمبر أيلول الماضي، فجّر ليلة الجمعة شابٌ فلسطيني نفسه بالقرب من نادي دولفينارويم الشهير الذي يقصده الشبان الإسرائيليون بكثافة ليلة الجمعة للاحتفال بعيد السبت اليهودي.

وكان الشاب الفلسطيني ينتظر دوره للدخول إلى الملهى الليلي وسط مجموعة من الشبان الإسرائيليين الذين كانوا ينتظرون كذلك دورهم لدخول المرقص الذي يقع في منطقة مطاعم مزدحمة على شاطئ البحر.

وحسب المراسلين، فان منفذ العملية تسلل وسط الشبان الإسرائيليين دون أن يتمكن أحد من ملاحظة أحزمة المتفجرات التي لفها حول جسمه.

وهرعت حوالي ثلاثين سيارة إسعاف إلى مكان الحادث بينما حلقت طائرات مروحية إسرائيلية فوق المنطقة المحاصرة حاليا من قبل الشرطة الإسرائيلية.

وأعلنت القناة الثانية الإسرائيلية أن الحكومة المصغرة بزعامة ارييل شارون، ستعقد اجتماعا عاجلا في الساعات الأولي من يوم السبت دون الإدلاء بالمزيد من التوضيحات.

فيما أفادت تقارير أخرى أن الحكومة المصغرة ستجتمع لبحث كيفية الرد الإسرائيلي على هذا الهجوم والذي من المتوقع أن يكون عنيفا.

وقد حملت إسرائيل السلطة الفلسطينية المسؤولية عن الهجوم الانتحاري، وقال متحدث باسم شارون "إن الحكومة سترد على الاعتداء في الوقت والمكان الذي تقرره".

وسارع الرئيس الأمريكي جورج بوش بإدانة العملية، ومطالبة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، بادانتها وبوقف فوري لاطلاق النار. وفي بيان صادر عن البيت الابيض، قال بوش، انه يدين بشدة ما وصفه بالعمل الارهابي والعدائي الذي استهدف تل ابيب ليلة عيد السبت اليهودي. واضاف الرئيس الامريكي انه لا يوجد اي مبرر لمثل هذه "الاعتداءات الجنونية على المدنيين الابرياء".


سويس اينفو مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

متوافق مع معايير الصحافة الموثوقة

المزيد: SWI swissinfo.ch تحصل على الاعتماد من طرف "مبادرة الثقة في الصحافة"

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟