تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

هل تُـبـحـرُ المصالح الأمريكية بعيداً عن الشراكة مع "المعتدلين" العرب؟

رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت والرئيس المصري حسني مبارك والأمين العام للأمم المتحدة والرئيس السوري بشار الأسد: إسرائيليون و "معتدلون" و "ممانعون" كانوا فوق نفس المنصة يوم 14 يوليو 2008 في العاصمة الفرنسية باريس

(Keystone)

يوم 14 يوليو، جلس عدد من أنصار حزب الله منتشين بشعور النصر أمام شاشة التلفزيون في بيروت، يراقبون زيارة الرئيس السوري بشار الأسد لباريس والحفاوة التي حظي بها من جانب الرئيس ساكوزي ولقاءه بالرئيس اللبناني ميشيل سليمان.

وفي الوقت الذي لا يتعجّل فيه أنصار "معسكر الممانعة" بتوقع حصول صفقة إقليمية (تُـشـرعـن) الاعتراف الأمريكي والغربي بإيران باعتبارها قوة إقليمية، إلا أنهم يرون في جملة التطورات الإقليمية الأخيرة في المنطقة مؤشراً على تحقيق "معسكر الممانعة" اختراقات أو نجاحات مرحلية.

على الجهة المقابلة؛ انطلقت في بعض الدول العربية ضمن ما يسمى معسكر الاعتدال، بصورة خاصة في الأردن، سجالات سياسية وإعلامية بعد تنامي الشعور بانعدام آفاق التسوية السلمية بين الفلسطينيين والإسرائيليين، وخيبة الامل من مخرجات اجتماع أنابوليس للسلام، مع قرب رحيل الرئيس الأميركي جورج دبليو بوش عن البيت الأبيض دون المضي قدماً في مشروع الحل النهائي للقضية الفلسطينية، كما كان يؤمل قادة معسكر "الاعتدال العربي" عندما طرحوا تسويق المبادرة العربية للسلام.

ثمة جملة كبيرة من المتغيرات التي تعزز قراءة متداولة اليوم لدى نخب سياسية عربية تقوم على أنّ أمريكا وإسرائيل أصبحتا تفضلان التعامل مع معسكر "الممانعة" على معسكر "الاعتدال". ويبدو المؤشر الأول هو في توقيع اتفاق الدوحة بين الموالاة والمعارضة في لبنان، مع توقع وجود ضوء أخضر أمريكي على ذلك، ثم تشكيل الحكومة اللبنانية العتيدة.

في الوقت نفسه يتم الإعلان عن مفاوصات غير مباشرة بين سورية وإسرائيل، حيث تطالب سورية برعاية أمريكية للمفاوضات، وكذلك توقيع اتفاق تهدئة عبر الوساطة المصرية بين حماس وإسرائيل بالتوازي مع صفقة إطلاق الأسرى اللبنانيين مع إسرائيل، وأخيراً زيارة الرئيس بشار الأسد إلى باريس.

سياسات تكتيكية أمريكية - إسرائيلية

يرى الخبير بالشؤون الإسرائيلية في مركز الدراسات الاستراتيجية بالجامعة الأردنية، والمحلل السياسي في صحيفة "الغد" اليومية الأردنية، د. حسن البراري أنّ السياسات الأمريكية والإسرائيلية التي تنحو نحو "تسكين" الملفات العالقة في المنطقة هي "خطوات تكتيكية وليست استراتيجية".

ويضيف البراري، في تصريح خاص لسويس انفو، أن "منطق المصالح الاستراتيجية والقوة تغلب في هذه المرحلة على العلاقات التقليدية مع "الاعتدال العربي". لكنه يحذر من التمادي في تفسير ذلك؛ فالمشكلات الاستراتيجية والأزمات الكبيرة بين الولايات المتحدة وإيران لا تزال قوية وكبيرة"، على حد قوله.

السبب الرئيس في لجوء كل من أمريكا وإسرائيل إلى هذه السياسات المرحلية، وفقاً للبراري، يعود إلى "غياب إجماعات داخل مراكز التفكير السياسي في كلا الدولتين" حول مسألة ضرب إيران واجتياح غزة وبعض الملفات العالقة الأخرى.

إذن، هذه التفاهمات والاتفاقات الإقليمية ستبقى رهينة بما سيحدث من تطورات سياسية داخل كل من إسرائيل والولايات المتحدة، بخاصة أن كليهما مقبل على تغيرات محتملة في النخبة السياسية في مركز صنع القرار، سواء مع الانتخابات الأمريكية أو أزمة الفساد العاصفة التي تلاحق رئيس الوزراء الإسرائيلي أولمرت.

مليس على حساب المعتدلين

على الجهة المقابلة، يرى ناثان براون، أستاذ العلوم السياسية بجامعة جورج واشنطن، والخبير في مؤسسة كارنيغي الأميركية المعروفة، في تصريح خاص بسويس انفو، أنّ "السياسة الخارجية الأميركية تمر بمرحلة ضعف في المنطقة، وأنّ الصفقات والتهدئات التي تتم تفهم في سياق هذه الخلفية".

لكن براون يرى أنّ هذه السياسات وإن كانت تعكس مرحلة محدودة أو طابعاً تكتيكياً فإنّها ربما تكون "مقدمة مستقبلاً لصفقات وتفاهمات أعمق تأخذ منحى أكثر شمولاً وسمة إقليمية عامة".

في المقابل؛ يرفض براون الرأي القائل بأنّ السياسات الأخيرة وما سمي بالتهدئة مع معسكر "الممانعة" هي على حساب المعتدلين العرب. فأغلب ما تمّ من خلال وساطات عربية ودولية من قبل حلفاء أمريكا وبضوء أخضر أمريكي. فالتهدئة بين حماس وإسرائيل أتت بوساطة مصرية، واتفاق الدوحة شاركت في صوغه ومباركته دول الاعتدال العربي، والمفاوضات السورية - الإسرائيلية تمت من خلال القناة التركية الصديقة للولايات المتحدة.

نجاح أمريكي في تفكيك "معسكر الممانعة"؟

لا يوافق المعلق السياسي في صحيفة "الغد" الأردنية، سميح المعايطة على القراءة السابقة، ويرى في تصريح لسويس انفو أنّ الولايات المتحدة لم تغير أهدافها الاستراتيجية، ولم تتراجع عن مواقفها المعلنة، فهي قالت، ولا تزال تعلن (على الأقل نظرياً) أنّها ملتزمة بمبدأ إقامة الدولتين في فلسطين التاريخية.

أمّا الحديث عن التراجع الأمريكي في مشروع التسوية فهو - وفقاً للمعايطة - مبني على أنّ عدداً من الدول العربية رفعت سقف توقعات الناس من مخرجات التسوية. بل إنّ بعض الدول، كالأردن، "رفعت سقف التحذيرات من فشل التسوية وحاولت الضغط قدر المستطاع لتمارس الولايات المتحدة دوراً أكبر في الوصول إلى تسوية سلمية خلال فترة محدودة".

ويرى المعايطة أنّ الاندفاع الأردني بالتأكيد على أهمية التسوية والتحذير من فشلها مرتبط بالمصالح الاستراتيجية الأردنية، وفقاً للمسؤولين، والتي تتمثل بإقامة دولة فلسطينية وإبعاد شبح "الخيار الأردني" لحل القضية الفلسطينية. ومن هنا؛ فإنّ المسؤولين الأردنيين لم يبالغوا في توقعاتهم وتفاؤلهم بالحل النهائي للتسوية بقدر ما كثفوا من جهودهم وحاولوا استثمار "الفرصة التاريخية" (كما يعتقدون) التي تمثلت في المرحلة الأخيرة من ولاية بوش وحاجته إلى عمل تاريخي يسجل باسمه.

المفارقة الكبيرة بين قراءة المعايطة والعديد من القراءات المتداولة اليوم في الأوساط السياسية العربية أنّه يرى أن التفاهمات والصفقات على الساحتين اللبنانية والفلسطينية وكذلك استئناف المفاوضات السورية - الإسرائيلية تندرج في سياق المساعي الأمريكية لتفكيك ما يسمى "معسكر الممانعة" والحد من النفوذ الإيراني في المنطقة وعزل أدواتها وحلفائها عنها.

وفقاً لهذه القراءة؛ فإنّ المعايطة يرى أنّ نجاح المفاوضات السورية - الإسرائيلية سيخلق شقوقاً بين سورية وإيران، ونجاح حكومة الوحدة الوطنية في لبنان سيؤدي إلى تقليص مخاطر سلاح حزب الله واستخدامه في المواجهة الإقليمية، والتهدئة بين حماس وإسرائيل – أيضاً - تخدم إسرائيل واستراتيجيتها في المنطقة.

مرحلة انتقالية ومؤقتة

أيا كانت القراءات واختلفت التحليلات فإنّ الهدوء أو المؤقت في الساحات الإقليمية المشتعلة، بخاصة لبنان وفلسطين، بالتوازي مع استئناف المفاوضات السورية- الإسرائيلية، ووجود اختراقات معينة للوسط السياسي الشيعي العراقي الموالي لإيران.. فإنّ كل هذا وذاك يشير إلى انقطاع في مسار الاستقطابات الإقليمية خلال السنتين الأخيرتين والتسخين على العديد من الجبهات الإقليمية والحديث عن الحرب الإقليمية الكبرى أو الحروب الصغرى في الحدائق الخلفية للصراع الأمريكي- الإيراني.

ما هو ثابت أنّ هذه اللحظة وما تشهده من تخفيف للتوتر ترتبط بصورة كبيرة بتراجع خيار الحرب والمواجهة في دوائر القرار والتفكير في إسرائيل والولايات المتحدة، لكن المتغير الذي سيكون حاسماً في تحديد طبيعة المرحلة القادمة هو الجواب على سؤال: من سيصل إلى البيت الأبيض؟

فالمرشح الديمقراطي أوباما أعلن بوضوح، في الأيام الأخيرة، أنّه سيعمل على سحب القوات الأميركية من العراق خلال السنتين القادمتين، كما أنّه سيدشن مجهوداً دولياً لبناء الاستقرار السياسي في العراق (ما قد يفتح احتمالات التفاوض والحوار مع إيران)، ومستشاره السياسي روبرت مالي أثار جدلاً واسعاً قبل أشهر بمقال كتبه حول مسار التسوية، ألمح فيه إلى "ضرورة تشجيع مفاوضات السلام بين سورية وإسرائيل".

في المقابل؛ فإنّ المرشح الجمهوري ماكين لا يبدو متحمساً للصفقات ولا للتفاهمات مع إيران ومعسكر الممانعة، ويبدو أنه متشدد، كما هي حال بوش، في حماية مصالح إسرائيل، وفي السعي بأي وسيلة، وربما بالحرب، لمنع إيران من امتلاك سلاح نووي.

على الأغلب ستبقى الملفات معلقة، والتفاهمات الحالية مؤقتة، والمنطقة تقف على حافة الهاوية، والمجتمعات على رؤوس أصابعها، حتى يحدد السيد القادم إلى البيت الأبيض ماذا يفعل بتركة بوش، أو بعبارة أدق "خطاياه" في المنطقة!

عمان- محمد أبو رمان

امريكا تعتزم اجراء مباحثات سلام مع الفلسطينيين واسرائيل

واشنطن (رويترز) - قال المفاوض الفلسطيني صائب عريقات يوم الخميس 17 يوليو 2008 ان وزيرة الخارجية الامريكية كوندوليزا رايس تعتزم استضافة مباحثات سلام في واشنطن مع مفاوضين اسرائيليين وفلسطينيين في 30 من يوليو تموز.

وقال عريقات ان رايس قابلت وفدا فلسطينيا في واشنطن يوم الاربعاء وعرضت استضافة الاجتماع الثلاثي بينها وبين كبير المفاوضين الفلسطينيين احمد قريع ووزيرة الخارجية الاسرائيلية تسيبي ليفني.

وتقوم رايس بجهد وساطة في الجهود الرامية الى التوصل الى اتفاق هذا العام بين الفلسطينيين والاسرائيليين في الاشهر الاخيرة من حكومة بوش التي تنتهي ولايتها في يناير كانون الثاني عام 2009 .

وقال عريقات ان جهودا تجري ايضا لعقد اجتماع بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء الاسرائيلي ايهود اولمرت الاسبوع القادم لكنه ليس لديه تفاصيل اخرى.

ورفض المتحدث باسم وزارة الخارجية الامريكية شين مكورماك تأكيد تاريخ 30 من يوليو للمباحثات الثلاثية لكنه قال ان رايس ستواصل العمل جاهدة من أجل مفاوضات اقامة الدولة الفلسطينية وان هذا يتضمن عقد مثل هذه الاجتماعات.

وقال مكورماك "انا على يقين انها ستعقد خلال الاسابيع والاشهر القادمة مزيدا من هذه الاجتماعات الثلاثية".

وقال البيت الابيض ايضا انه لا يمكنه تأكيد التفاصيل. وقالت المتحدثة باسم البيت الابيض دانا بيرينو "لا شيء يمكن الاعلان عنه الان".

ولم يكن لدى المسؤولين الاسرائيليين تعقيب فوري على مثل هذا الاجتماع لكن رايس كانت قد قابلت المفاوضين من الجانبين في عدة مناسبات سعيا الى حث خطى المفاوضات.

وكانت الولايات المتحدة أحيت المفاوضات من أجل اقامة دولة فلسطينية بين الاسرائيليين والفلسطينيين في مؤتمر عقد في انابوليس بولاية ماريلاند في نوفمبر تشرين الثاني الماضي أملا في ابرام اتفاق قبل انتهاء ولاية الرئيس جورج بوش.

غير ان خلافات بين الجانبين بشأن توسيع المستوطنات اليهودية في الضفة الغربية المحتلة وفضيحة فساد تواجه اولمرت والمتاعب السياسية للرئيس عباس عرقلت كلها جهود الولايات المتحدة حتى الان للتوصل الى اتفاق بشأن دولة فلسطينية.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 17 يوليو 2008)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×