Navigation

هل ستظل كفة "نعم" ثابتة الى غاية 3 مارس؟

swissinfo.ch

لم تعد تفصل السويسريين عن انتخابات الثالث من مارس آذار سوى أيام معدودات. آخرُ سبر للآراء يوضح أن نسبة المؤيدين للانضمام للأمم المتحدة ارتفع مرة أخرى ليبلغ 54%.

هذا المحتوى تم نشره يوم 19 فبراير 2002 - 19:54 يوليو,

أنجزت القناةُ السويسرية الناطقة بالألمانية آخر استطلاع للآراء قبل تصويت الناخبين السويسريين يوم الثالث من الشهر المقبل على مبادرة انضمام بلادهم إلى منظمة الأمم المُتحدة. ويُعد هذا الاستطلاع ثالث وآخر سبر للآراء الذي تطلبه القناة من معهد البحث الاجتماعي (GFS) بمدينة زيوريخ في ظرف ثلاثة أشهر. فما هي التطورات التي شهدها سُلم التصويت خلال هذه الفترة؟

إذا نظرنا لمُعدل المُؤيدين لانضمام سويسرا إلى الأمم المتحدة في إطار استطلاعات الرأي الثلاث، فسنستنتج أن نسبة المُصوتين بـ"نعم" ارتفعت من 48% في شهر ديسمبر كانون الأول الماضي إلى 50% ثم 54%.

وان كانت نسبة المؤيدين في ارتفاع متزايد فلا يعني ذلك تراجع نسبة المُعارضين الذين نجحوا في كسب مزيد من الأصوات. فمن 35% في شهر ديسمبر الماضي، بلغ عدد المصوتين بـ"لا" 37% في شهري يناير كانون الأول الماضي وفبراير شباط الحالي.

ما الذي يُفسر إذن ارتفاع عدد المؤيدين؟ الإجابة نجدها في صفوف المُترددين. فيبدو أن ثلثُ الأشخاص الذين كانوا مترددين بشأن الانضمام إلى الأمم المتحدة انضموا مؤخرا إلى مُعسكر المؤيدين. ويذكر أن فئة المترددين تُمثل حسب أخر سبر للآراء 9% من الناخبين المُستجوبين.

سويس انفو

المزيد من التفاصيل لاحقا

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.