تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

وضع مُلتهب في الشرق الاوسط

- ناشدت الولايات المتحدة رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون أن يأخذ في الاعتبار عواقب اي رد على التفجيرات الاخيرة لكنها تركت له القرار بشان كيفية الرد

(Keystone)

أدان وزير الخارجية السويسري جوزيف دايس يوم الأحد سلسلة الهجمات التي هزت إسرائيل خلال الأربع وعشرين ساعة الماضية والتي أسفرت عن مقتل ما لا يقل عن 30 شخصا وجرح 220 آخرين على الأقل والحصيلة مرشحة للارتفاع. في الاثناء، اعلنت السلطة الفلسطينية عن حالة الطوارئ في القطاع والضفة.

في العاصمة الفدرالية بيرن، دعا وزير الخارجية السويسري جوزيف دايس من جديد الإسرائيليين والفلسطينيين إلى "وقف موجة العنف والبحث عن سُبل الحوار."

وأعلنت الشرطة الإسرائيلية عن انفجار قنبلة يوم الأحد في حافلة بمدينة حيفا شمال إسرائيل مما أودى بحياة مقتل 15 شخصا من بينهم منفذ العملية الفلسطيني واسفر عن إصابة ما لا يقل عن 40 شخصا بعد ساعات قليلة من تفجيرين مُتتالين في القدس الغربية خلفا مقتل عشرة اشخاص ليلة السبت. وكان فلسطينيان قد تسللا الى مستوطنة يهودية في قطاع غزة وقتلا بالرصاص مستوطنا إسرائيليا في وقت مبكر يوم الاحد.

كتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الاسلامية حماس تبنت في بيان صدر يوم الاحد في الضفة الغربية الهجومين الانتحارين وانفجار سيارة ملغومة ليلة السبت بالقدس الغربية.

في الأثناء، أعلنت السلطة الفلسطينية التي تقع تحت ضغوط أمريكية وإسرائيلية ودولية قوية للتحرك على الفور، أعلنت يوم الأحد عن حالة الطوارئ في الضفة الغربية وقطاع غزة في أعقاب الهجمات الأخيرة على الدولة العبرية وامرت قوات الامن بالقاء القبض على الذين خططوا ونفذوا التفجيرين الاخيرين في اسرائيل.

وجاء في البيان الصادر عن السلطة ان القيادة الفلسطينية كلفت جهاز الامن بتطبيق قوانين واجراءات الطوارئ معتبرة ان أي حركة او تنظيم لا يتجاوب مع قرارات القيادة خاصة الذين يتبنون عمليات التفجيرات في اسرائيل خارجا عن القانون.


وتهدد سلسلة الهجمات هاته على اسرائيل بتقويض مهمة السلام الجديدة التي يقوم بها المبعوث الامريكي الجنرال المتقاعد انتوني زيني الى المنطقة من اجل وضع حد لاربعة عشر شهرا من اراقة الدماء.

وتتوالى ردود الفعل الدولية والعربية التي نددت بالهجمات التي تعرضت لها اسرائيل خلال الاربع وعشرين ساعة الماضية. الرئيس الامريكي جورج بوش الذي استقبل يوم الاحد رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون في واشنطن، سارع بإدانة تفجيرات القدس ودعا الرئيس عرفات والسلطة الفلسطينية الى القاء القبض فورا على المسؤولين عن هذه العمليات.

من جانبه، أعرب المبعوث الخاص للامم المحتدة الى منطقة الشرق الاوسط تيرجي لورد لارسن عن مخاوفه من نشوب أوضاع شبيهة بالحرب او حرب اهلية في المنطقة اثر الهجمات الاخيرة على اسرائيل.

وفي مصر، ندد الرئيس حسني مبارك بالهجمات التي استهدفت إسرائيل وحث طرفي النزاع على وقف العمليات العسكرية والانتقامية لتفادي إراقة المزيد من الدماء. اما في الاردن التي تعتبر بالاضافة مصر الدولتان العربيتان الوحيدتان اللتان وقعتا اتفاقية سلام مع اسرائيل، فقد صرح وزير الخارجية عبد الاله الخطيب ان بلاده "تدين الهجمات التي تستهدف المدنيين" معربا عن اسف الاردن "للخسائر البشرية وكافة الخسائر التي لحقت بالمنطقة خلال الاربعة عشرة اشهر الماضية."

وقد أعلن مصدر في القصر الملكي بعمان مساء الاحد ان العاهل الاردني الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري حسني مبارك قررا عقد قمة طارئة بعد ظهر الاثنين في القاهرة لبحث تصاعد اعمال العنف في الشرق الاوسط.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×