تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"أتراكسيس" تتحول للملكية الأمريكية

مجموعة الانظمة المعلوماتية الامريكية تنقد شركة اتراكسيس السويسرية من الافلاس

(swissinfo.ch)

وافقت مجموعة "سويس اير" على بيع شركة "أتراكسيس" وهي إحدى الشركات الرئيسية الثلاث التي تؤمن لها الخدمات الأرضية في المطارات، إلى مجموعة EDS الأمريكية.

لكن هذه الصفقة التي لم يكشف الطرفان شيئا عن تفاصيلها المالية، لا تزال مرهونة بموافقة سلطات مكافحة الاحتكارات في كل من سويسرا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة الأمريكية.

تعتبر المجموعة الأمريكية المتخصصة بالأنظمة الإلكترونية المعلوماتية EDS ( Electronic Data Systems Corporation )، التي أسسها الملياردير والمرشح الرئاسي الأمريكي السابق روس بيروت، من أكبر المجموعات المصممة للأنظمة المعلوماتية للطيران المدني في العالم.

وقد حققت هذه المجموعة الأمريكية العملاقة التي تزال تعمل على تعزيز قواعدها في أوروبا، رقم مبيعات زاد على تسعة عشر مليار دولار أمريكي خلال عام ألفين الماضي.

وتقول مصادر "سويسر اير" : إن المجموعة الأمريكية المتخصصة بأنظمة الحجز والإدارة والإعلام في المطارات قد وعدت بالإبقاء على معظم الموظفين الألفين ومائة الذين يعملون لحساب "أتراكسيس" حول العالم.

صفقة تخدم المصالح المتباينة للطرفين

لكن الأهم من ذلك هو أن هذه الصفقة التي تم الاتفاق عليها مبدئيا يوم الاثنين، تعني إنقاذ "اتراكسيس" من الإفلاس، بعد رفض الحكومة الفدرالية والقطاعات الاقتصادية في سويسرا تقديم أية قروض أو ضمانات إضافية أكثر من الأربعة مليارات ورُبع المليار فرنك سويسري التي تعهدت بها، لإنقاذ الخطوط الجوية الوطنية السويسرية.

وجدير بالذكر أن بيتير سيغينتالير رئيس مجموعة العمل الفدرالية التي تسهر على التخطيط المرحلي لتحويل ما يتبقّى من مجموعة
"سويس اير" إلى خطوط جوية سويسرية وطنية جديدة، لم يستبعد مؤخرا إمكانية بيع الخدمات الأرضية الباقية، أي "سويس بورت" و "سويس اير تيكنيكس" عند الضرورة.

ويلاحظ المحللون أن شراء المجموعة الأمريكية EDS لشركة
"أتراكسيس" يعود عليها بعقود إضافية للعمل مع أكثر من ستين شركة للطيران المدني ومع أربعين مطارا حول العالم، خاصة في القارة الأوروبية.

ومن الواضح أن هذا الحل، كان الأنسب بالنسبة لمجموعة "سويس اير" ولشركة "أتراكسيس" التي كانت في حوار حول إمكانية التعاون بشكل ما، مع الخطوط الجوية الألمانية " لوفتهانزا" أو مع مجموعة IBM الأمريكية.

جورج انضوني


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×