Navigation

"أجمل هزيمة في التاريخ"

مهد الهدف الأول للفريق السويسري في ضربة جزاء إلى تأهله إلى مباريات كأس العالم في عام 2006 Keystone

رغم هزيمة الفريق السويسري مساء أمس في مباراته ضد الفريق التركي في إسطنبول إلا أنه تمكن من التأهل إلى نهائيات كأس العالم بألمانيا لعام 2006.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 نوفمبر 2005 - 10:59 يوليو,

لعبة الأعصاب التي تابعها الملايين في البلدين، والتي فازت فيها تركيا بـ 4 أهداف مقابل هدفين، انتهت بصورة لا تمت إلى الروح الرياضية بصلة بعد تعرض السويسريين إلى الاعتداء والضرب.

مباراة الأمس كانت الحاسمة في تحديد الفريق الذي سيتأهل لمباريات كأس العالم التي ستعقد في ألمانيا صيف العام القادم. وكانت سويسرا قد فازت في المباراة الأولى التي جرت بين الفريقين يوم السبت الماضي في برن بهدفين مقابل لا شيء. وكان على تركيا لذلك أن تسجل 3 أهداف مقابل لا شي كي تتمكن من التأهل.

الرئيس السويسري صامويل شميد رحب بتأهل الفريق السويسري، واصفاً إياه ب"الرائع"، والذي أعتبر أنه نتج عن "أداء" الفريق "الاستثنائي".

إلا أن مدرب الفريق الوطني السويسري كوبي كوون أفاد في حديث مع التلفزيون السويسري أن المباراة كانت محطمة للأعصاب.

وقال "بعد كل هدف سويسري، رد (الفريق التركي) بهدف مقابل". ثم أردف "كان يمكننا الفوز بهذه المباراة منذ وقت مبكر".

اعتداء على اللاعبين السويسريين

بهجة التأهل لمباريات كأس العالم لم تكتمل بالنسبة للفريق السويسري، بعد أن بدأ المشجعون الأتراك في قذف المدرب السويسري ومساعديه بالقنينات والأشياء، ثم تعرض اللاعبون السويسريون إلى الاعتداء من قبل أعضاء الفريق التركي في النفق المؤدي إلى غرف الملابس، ثم كانت القشة التي قصمت ظهر البعير عندما هاجم رجال الأمن الأتراك المكلفين بحراسة الفريق السويسري الأخير.

نتيجة لذلك، تم نقل لاعب الاحتياط السويسري ستيفاني جريختنج إلى المستشفى بسبب ما وصفته الأنباء بجروح داخلية خطيرة بعد أن تعرض إلى الركل في بطنه، كما جرح لاعبون أخرون. ووصف المدرب كوون الحادث "بفضيحة حقيقية".

هذا الأحداث جعلت المشاهدين المتسمرين أمام شاشات التلفزيون السويسرية ينتظرون أكثر من 40 دقيقة قبل أن يتمكن التلفزيون السويسري من إجراء لقاء مع أحد لاعبي الفريق، ترانكويلو بارنيتا.

وأفاد اللاعب بارنيتا قائلاً "اللاعبون التركيون وحراس الأمن تعدوا بالضرب على اللاعبين السويسريين في النفق، في الوقت الذي لم ينتبه المسئولون إلى ما يحدث".

مثل هذا السلوك لا ينتمي إلى كرة القدم، أردف بارنيتا، الذي عبر عن أمله أن لا يمر بمثل هذه التجربة مرة أخرى في حياته.

الصحف مبتهجة وغاضبة

صحف سويسرا استقبلت اليوم الأنباء مبتهجة بالنصر الذي حققته سويسرا للمرة الثامنة في تاريخها الكروي، وغاضبة في الوقت ذاته.

"تحية لأبطال الكرة القدم"، كان العنوان الرئيسي لصحفية التاجز أنزايجر الناطقة باللغة الألمانية، والتي وصفت هزيمة الفريق السويسري ب"أجمل هزيمة في التاريخ"، واصفةً الهزيمة بأنها في الواقع لم تزد عن "نصر".

صحيفة دير بند الناطقة باللغة بالألمانية لفتت إلى الانجاز الكبير الذي حققه الفريق السويسري قائلة "فقط 32 دولة من أعضاء الفيفا ال 205 تأهلت لحدث العالم الكروي الأكبر. هذه الأرقام في حد ذاته تظهر كم هو استثنائي هذا التأهل بالنسبة لدولة صغيرة (كسويسرا)".

من جانب أخر، أعربت كل الصحف السويسرية عن غضبها بسبب ما حدث بعد انتهاء المباراة، وهي "النهاية المخزية" على حد وصف صحيفة دير بند.

أما صحيفة البازلر تزايتنج فقد وصفت اضطرار اللاعبين السويسريين والمدرب ومساعديه إلى الفرار إلى غرفة تغيير الملابس، وسقوط اللاعب جريختنج بجروح خطيرة ب"الفضيحة السيئة".

صحيفة التاجز أنزايجر من جانبها حاولت أن تفسر ما حدث قائلة إن "الأتراك كانوا مشحونين عاطفياً، لأنهم تعاملوا مع المباراة على أنها قضية وطنية. فبالنسبة لهم هم كانوا يدافعون عن شرفهم الوطني، والأكثر: عن وطنهم".

رغم هذا التفسير النفسي، طالبت كل الصحف بما فيها التاجز انزايجر بإنزال عقاب رادع لمثل هذا التصرف.

الفيفا غاضبة

بسبب الاعتداء الذي تعرض له الفريق السويسري يتهدد الفريق التركي عقوبة التوقيف ومنعه من اللعب في المسابقات الدولية.

فقد صرح جوزيف بلاتر رئيس الإتحاد الدولي لكرة القدم – الفيفا- الذي مقره لوزان، في حديث مع الإذاعة السويسرية بالقول إن ما حدث "جعله يشعر بالغضب الشديد".

وأوضح السيد بلاتر أن الفيفا بدأت تحقيقاً شاملاً في الموضوع، موضحاً أن عواقب ما حدث قد تتسبب في توقيف الفريق التركي ومنعه من اللعب في المباريات الدولية.

بقي أن نشير إلى أن هذه هي المرة الثامنة التي تمكنت فيها سويسرا من التأهل لمباريات كأس العالم، وكانت المرة الأخيرة في كأس العالم لعام 1994.

سويس انفو والوكالات

معطيات أساسية

الفرق المتأهلة لكأس العالم:
ألمانيا، البرتغال، إنجلترا، فرنسا، هولندا، إيطاليا، كرواتيا، بولندا، السويد، صربيا، أوكرانيا، أسبانيا، سويسرا، والتشيك. الأرجنتين، البرازيل، الأرجواي، ألأكوادور، إيران، اليابان، السعودية، كوريا الجنوبية، أنجولا، ساحل العاج، غانا، تونس، التوجو. المكسيك، الولايات المتحدة، كوستاريكا، ترينيداد، توباجو، أستراليا.

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.