تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

 استمرار المعاناة

روني كوزيرنيك رئيس بعثة اللجنة الدولية في إسرائيل والاراضي المحتلة يستعرض حصيلة عامين من النشاط في منطقة متوترة.

(swissinfo.ch)

يتوقع رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة استمرار معاناة الفلسطينيين والإسرائيليين بسبب تراكم الأحقاد، ويدعو إلى العودة لاحترام القانون الإنساني الدولي اليوم أكثر من أي وقت مضى، وفي مقدمته معاهدة جنيف الرابعة.

غادر رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في إسرائيل والأراضي الفلسطينية المحتلة روني كوزيرنيك منصبه، بعد قضاء عامين في المنطقة عايش خلالها بداية الانتفاضة الثانية وعملية الاجتياح العسكري الإسرائيلي الأخيرة وما تلاها من عمليات اجتياح لقرى ومدن السلطة الفلسطينية.

يرى السيد كوزيرنيك، الذي بدأ عمله في شهر يونيو عام 2000، أن المنطقة عرفت تغييرات جذرية، سواء على المستوى العام أو على المستوى الإنساني وأن الأحداث التي شهدتها المنطقة أثرت في عمل المنظمة على ثلاثة مستويات.

فبعثة اللجنة الدولية التي كانت تضم 22 مبعوثا دوليا وحوالي 80 موظفا محليا سرعان ما ارتفع فيها العدد إلى 80 مبعوثا وحوالي 150 موظفا محليا. كما أن نشاطات المنظمة التي كانت تهتم بالدرجة الأولى بزيارة الأسرى لدى الطرفيين وتمهيد الطريق أمام زيارة الأهالي لهؤلاء الأسرى، وجدت نفسها مضطرة لإعادة تكييف مهامها مع متطلبات الوضع الجديد والتحول من "تطبيق حقوق الإنسان إلى تطبيق القانون الإنساني الدولي"، كما تعاملت مع تردي الاوضاع المعيشية للشعب الفلسطيني وسجلت تحولا في نشاطاتها تحولا في نشاطاتها من منظمة مختصة إلى منظمة شاملة تحاول إيجاد حلول لكافة المتطلبات الإنسانية.

ونتيجة لذلك، اضطرت اللجنة الدولية إلى إصدار نداء إضافي من أجل جمع أربعة وأربعين مليون فرنك لتضاف إلى الميزانية المقررة أي خمسة وثلاثين مليون فرنك وهو نداء لم تستجب له المجموعة الدولية حتى الآن إلا بتقديم حوالي خمسة وعشرين مليون فرنك.

 احتلال بمعنى الكلمة

يرى رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر، أن ما تم في الأراضي الفلسطينية المحتلة في الآونة الأخيرة "هو عودة إلى احتلال عسكري محكم وصارم مصحوب بالعنف في بعض الأحيان". وقد وجه السيد كوزيرنيك نداءا من أجل احترام القانون الإنساني الدولي في كل المناطق المحتلة بدون تمييز بين المنطقة ألف او باء او جيم، التي تعرف كلها نشاطات احتلال إسرائيلي.

وعبر السيد كوزيرنيك "عن صدمته" لسقوط أربعة من عمال الإغاثة الفلسطينيين من بينهم طبيب تحت رصاص القوات الإسرائيلية. وفيما يتعلق بالادعاءات الإسرائيلية التي تتهم هيئة الهلال الأحمر الفلسطيني بنقل متفجرات في إحدى سيارات الإسعاف، جدد رئيس بعثة اللجنة الدولية في إسرائيل "ثقته في مسؤولي الهلال الأحمر الفلسطيني"، معبرا عن اسفه لو تم ارتكاب تجاوزات من قبل فئات أخرى تابعة للسلطة الفلسطينية، تستعمل شارة الهلال الأحمر الفلسطيني مثل المستشفيات.

ويؤكد رئيس بعثة اللجنة الدولية أن عدد المعتقلين الذين تحتجزهم إسرائيل حتى الآن تجاوز 7000 معتقل بعد أن كان العدد في سبتمبر عام 2000 يناهز 2400.

وفيما يتعلق بوضع الممثل البرلماني والزعيم الفلسطيني المعتقل مصطفى البرغوثي، أوضح رئيس بعثة اللجنة الدولية في إسرائيل، بأن زيارته "لم تتم في الحيز الزمني المتفق عليه أي أربعة عشر يوما، بل بعد شهر من اعتقاله، وذلك لأسباب مادية". وقد رفض ممثل اللجنة الدولية، وفقا لقواعد الصليب الأحمر، توضيح ما إذا كان السيد البرغوثي قد تعرض للتعذيب كما تقول زوجته.

وذكّر مبعوث الصليب الأحمر بالعراقيل التي وضعتها إسرائيل لمنع عمال الإغاثة من الوصول إلى مخيم جنين لمدة عشرة أيام، وهو ما دفع اللجنة الدولية إلى الاحتجاج رسميا. أما عن عدد المفقودين، فيرى روني كوزيرنيك "أن الأعداد التي توصل بها الصليب الأحمر لحد الآن لا يمكن نشرها نظرا لعدم التأكد من صحتها بعد".

 ترحيب بالمبادرة السويسرية

وأعاد رئيس بعثة اللجنة الدولية للصليب الأحمر في إسرائيل والأراضي المحتلة، التأكيد على ضرورة احترام القانون الإنساني الدولي بين الأطراف وليس فقط تقارير "تينيت وميتشال".

وأبدى السيد كوزيرنيك ترحيبا بالمبادرة السويسرية الرامية إلى تعزيز الحوار بين الطرفيين الفلسطيني والإسرائيلي في ميدان احترام القانون الإنساني الدولي، والدعوة إلى تأسيس لجنة رقابة إنسانية يشارك فيها الطرفان بالإضافة إلى طرف ثالث، وهي المبادرة التي عرضها رئيس الدائرة السياسية بوزارة الخارجية السويسرية، السفير بليز غودي على دول المنطقة قبل أسبوع، والتي تنتظر ردا لبلورتها في المستقبل تدعيما لاحترام القانون الإنساني الدولي، في وقت يبدو فيه أن مسار السلام يسير نحو الشلل التام.

محمد شريف – جنيف

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك