Navigation

 اصطدام طائرتين جنوب المانيا

تناثر حطام الطائرتين على مساحة تمتد اكثر من 30 كلم، حيث تتواصل عمليات الانقاذ Keystone

لقي ما لا يقل عن 71 شخصا، معظمهم من الاطفال، مصرعهم اثر اصطدام طائرة نقل ركاب روسية بطائرة لنقل البضائع على ارتفاع 11.000 مترا. وقد انتشر حطام الطائرتين على مساحة تناهز 35 كيلومتر جنوب المانيا بالقرب من الحدود السويسرية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 يوليو 2002 - 18:41 يوليو,

اصطدمت طائرة نقل ركاب روسية من نوع توبوليف TU 154، تابعة لشركة باشكيريان الجوية، وعلى متنها 69 شخصا من بينهم 12 يشكلون طاقم الطائرة، بطائرة لنقل البضائع من نوع بووينغ 757 تابعة لشركة DHL لنقل الطرود البريدية، وعلى متنها قبطان الطائرة ومساعده.

الطائرة الروسية كانت في طريقها من موسكو الى برشلونة، في حين ان طائرة DHL كانت قادمة من البحرين في طريقها الى بروكسل عبر مدينة بيرغامو بايطاليا. وقالت السفارة الالمانية في موسكو ان جميع ركاب طائرة توبوليف هم من الروس.

ويعمل موظفو الاغاثة في ظروف صعبة، في موقع الحادث، الذي يمتد على مساحة عريضة، بحكم ان الطائرتين اصطدمتا في الجو. وقد تم العثور على الصندوق الاسود للطائرة الروسية.

وافادت ادارة الطيران المدني الروسية بان حوالي خمسين طفلا كانوا على متن طائرة توبوليف في طريقهم الى برشلونة باسبانيا لقضاء اجازتهم الصيفية. واضافت السلطات ان جميع الركاب هم من جمهورية باشكورتستان الروسية، التي تتمتع بالحكم الذاتي.

 مراقبة جوية سويسرية

كانت الطائرتان تحلقان تحت مراقبة جوية لمؤسسة Skyguide السويسرية المكلفة من طرف الحكومة الفدرالية بضمان امن وسلامة رحلات الطيران المدنية والعسكرية في المجال الجوي السويسري، كما انها تراقب المجال الجوي في بعض مناطق الدول المجاورة، مثل جنوب المانيا.

وافادت مؤسسة المراقبة الجوية الالمانية DFS ان الطائرتين اصطدمتا ليلة الاثنين في حدود الساعة 11h35 بالتوقيت المحلي على ارتفاع 11.000 متر، وذلك بعد حوالي خمس دقائق على تولي المراقبة الجوية السويسرية متابعة الطائرة الروسية، التي كانت تحت المراقبة الالمانية. وقالت شركة DFS ان انتقال المراقبة الجوية تم في ظروف عادية جدا.

وقال المتحدث باسم Skyguide إن قائدالطائرة الروسية لم يستجب الى نداءات المراقبين السويسريين الا بعد النداء الثالث. واضاف "عندما بدأت الطائرة في تخفيض ارتفاعها، اقتربت الى حد كبير من طائرة البووينغ، التي شرعت هي الاخرى في تخفيض ارتفاعها، حيث ان هذه الطائرة مزودة بنظام انذار مبكر يستكشف محيطها الجوي.

لكن المدير العام لشركة باشكيريان الجوية الروسية قال، ان قائد الطائرة استجاب لكل اوامر المراقبين الجويين في منطقة بحيرة كونستانس التي وقع فيها الحادث. واكد نكولاي اوديغوف ان ربان الطائرة له خبرة كبيرة في الطيران.

 ظروف الانقاذ صعبة

وقد توجه الى منطقة الحوض الشمالي لبحيرة كونستانس مئات عمال الانقاذ والاغاثة الذين شرعوا في عمليات مسح لمنطقة تمتد اكثر من 30 كيلومتر. ويشارك مكتب التحقيق في حوادث الطائرات التابع لوزارة النقل السويسرية في التحقيقات الاولية في هذا الحادث.

كما اعرب وزير النقل والاتصال السويسري موريتس لوينبيرغر عن عميق حزنه بعد اصطدام الطائرتين. واجرى الوزير اتصالا مع نظيره الالماني ومع سلطات ولاية بادن فورتامبيرغ لبحث مضاعفات الحادث.

سويس انفو مع الوكالات

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.