"التعاون من أجل التنمية"

توفير الماء الصالح للشراب لا زال أمنية بعيدة المنال لمئات الملايين من البشر Keystone Archive

أعلنت وكالة التنمية والتعاون السويسرية ومؤسسة جورج فيشر للتطبيقات العملية الصناعية يوم الأربعاء الموافق 27 من مارس عن البدء في علاقة تعاون مشتركة تهدف إلى تحسين مستوى المعيشة في البلدان النامية

هذا المحتوى تم نشره يوم 27 مارس 2002 - 17:32 يوليو,

"التعاون من أجل التنمية" هو عنوان العلاقة الجديدة بين كل من وكالة التنمية والتعاون السويسرية ومؤسسة جورج فيشر للتطبيقات العملية الصناعية. أما جوهره فهو المزج بين إمكانيات القطاع الخاص والموارد والخبرات المتاحة لدى القطاع العام في تنفيذ برامج التنمية في بلدان العالم الثالث.

يكتسب الإعلان أهمية لتعبيره عن رغبة من القطاع الخاص في لعب دور اجتماعي يخرج عن مفهوم الربح الذي يحكم توجهاته عادة. ويكتسي شكلا عمليا من خلال تأسيسه لبرنامج يهدف أساسا إلى تحسين مستوى المعيشة في بعض البلدان النامية.

ذكرى مائوية... ومياه نظيفة للجميع

أرادت مؤسسة جورج فيشر للتطبيقات العملية الصناعية، التي يوجد مقرها في مدينة شافهاوسن شمالي سويسرا، بمساهمتها أن تحتفي بالذكرى المئوية الثانية على تأسيسها. بيد أنها فعلت ذلك بصورةٍ َحريةٍ بالتقليد.

فقد تمكنت من إقناع المساهمين فيها وأصحاب الأسهم بالتنازل عن حصتهم من أرباحٍ كان من المفترض تقديمها لهم بمناسبة ذكرى التأسيس. بعد ذلك، عمدت المؤسسة إلى استثمار المبلغ، والذي زاد على ثلاثة ملايين ونصف المليون فرنك سويسري، في مؤسسة خيرية أُطلق عليها أسم "خدمة المجتمع".

وفي نفس السياق، من المنتظر أن تستثمر المؤسسة مبلغ مليون فرنك سويسري في مشروع "المياه النظيفة" الذي يهدف إلى توفير مياه نظيفة صالحة للشرب إلى أكبر عدد ممكن من الناس، وبالتحديد في دول الموزمبيق وكمبوديا والكاميرون إضافة إلى دول أخرى.

هنا، يأتي دور القطاع العام الممثل في مهام وكالة التنمية والتعاون السويسرية. فإذا كانت مؤسسة جورج فيشر ستوفر رأس المال الضروري لمشروع المياه، فإن الوكالة، ومعها منظمات غير حكومية، ستتولى مهمة توفير الخبرة والمعرفة الضرورية لترجمة المشروع على أرض الواقع.

الوكالة عبرت في مؤتمر صحفي عقد يوم الأربعاء 27 مارس في برن عن قناعتها بأن مثل هذه المشاريع تصب في إطار المصالح البعيدة المدى لمؤسسات القطاع الخاص التي لها نشاط دولي.

فالمسألة في النهاية حسابية، ستعود عوائدها بالربح على الجميع. هكذا عبر مدير الوكالة السيد فالتر فوست عندما صرح بالقول:"هذا النوع من التضامن يعد أيضا أسلوبا لدعم التسويق التعاوني على نطاق المعمورة".

سويس إنفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة