Navigation

 الجدل حول انتقاد شارون لم يهدأ!

لا تزال ردود الفعل حول ما جرى في مخيم جنين وبقية المناطق الفلسطينية تثير جدلا داخل عدد من الجمعيات والمنظمات السويسرية Keystone

فجّرت مقالة تحمل توقيع القس البروتستنتي هانس رودولف هيلبينغ H.R. Helbing صدرت في عدد شهر مايو من النشرة البروتستنتية الصادرة في برن سيمان Saemann، عاصفة قوية من التأييد والاحتجاج.

هذا المحتوى تم نشره يوم 10 يوليو 2002 - 11:34 يوليو,

خلاصة ما جاء في هذه المقالة للقس هيلبينغ الذي قضى فترة لدراسة الشعائر اليهودية في إسرائيل، ويرأس حاليا لجنة العمل المسيحية اليهودية في كانتون برن، هو الشجب لاجتياح الجيش الإسرائيلي مخيم جنين، والرفض لسياسات رئيس الوزراء الإسرائيلي آرييل شارون في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

ويؤكد القس هيلبينغ في حديث نشرته صحيفة Der Bund الصادرة في برن يوم الثلاثاء، أنه على صلة حميمة جدا بإسرائيل ويؤيد حقها في البقاء والوجود تأييدا قاطعا، وأنه لا يشكك في حقها في الدفاع عن النفس، وعلى وعي بالذنب الذي اقترفته سويسرا في حق اليهود إبان الحرب العالمية الثانية.

ويضيف في هذا الحديث، أن الانتقادات لرئيس وزراء إسرائيل لا تعني العداء للسامية أو لليهود على وجه العموم. ويلاحظ هيلبينغ أن بعض الإسرائيليين قد اتهم آرييل شارون بارتكاب جرائم الحرب، وأنه لا يزال على قناعة بأن إطلاق النار على سيارات الإسعاف هو انتهاك خطير للقانون الإنساني حتى ولو كان مرتكب مثل هذه الفعلة جنديا إسرائيليا.

أنصار إسرائيل بالمرصاد لأية انتقادات

ويروي القس هانس رودولف هيلبينغ أنه تلقى إثر نشر تلك المقالة في الدورية البروتستنتية سيمان، ما لا يقل عن 120 مكالمة هاتفية ورسالة بالبريد العادي أو الإلكتروني، يعرب معظمها عن التأييد لما كتب.

لكن البعض الآخر خاصة من الأوساط المسيحية الأصولية المحافظة يتهم القس هيلبينغ بنكران الشعب الإسرائيلي كشعب الله المختار. ويتهمه قس آخر هو من زملائه البارزين بين أعضاء الرابطة الإسرائيلية السويسرية، بتوجيه الانتقادات لشارون وبالصمت صمتا تاما على أفعال الزعيم الفلسطيني ياسر عرفات ومَن يصفهم "بالقتلة الذين يأتمرون بأمره".

ويقول القس إيكيهارت شتيغيمان E. Stegemann،أستاذ اللاهوت بجامعة بازل ورئيس الرابطة السويسرية الإسرائيلية في الكانتون، إنه يؤيد الانتقادات لانتهاكات حقوق الإنسان شريطة مراعاة التوازن وعدم الانحياز في هذه الحالة.

أما بريجيت هَلبيرن B.Halpern رئيسة الجالية اليهودية في برن، فقد رفضت التعقيب على مقالة القس هانس رودولف هيلبينغ واكتفت بالإشارة في حديث لها مع صحيفة Der Bund، إلى أنها على اتصال حسن بالقس هيلبينغ وأنها كتبت في نشرة الجالية اليهودية في برن، أنها تبقى صاغية الآذان لكل شخص يقول إنه يؤيد إسرائيل .. ولكن!

وتضيف بريجيت هلبيرن أن مقالة القس هيلبينغ تفتقر تماما للتوازن هذه المرة، ولكنها على الرغم من ذلك لا تشك أدنى شك في أنه يظل صديقا حميما لإسرائيل.

سويس إنفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.