Navigation

"الوقاية من الأمراض المزمنة" .. استثمار حيوي

غلاف تقرير منظمة الصحة العالمية حول الأمراض المزمنة swissinfo C Helmle

تسعى منظمة الصحة العالمية إلى القيام بحملة دولية للتوعية بأخطار الأمراض المزمنة بهدف إنقاذ حوالي 36 مليون شخص من موت مبكر حتى عام 2015.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 أكتوبر 2005 - 08:18 يوليو,

ويشير تقرير المنظمة الصادر بالمناسبة إلى أعباء الأمراض المزمنة على القطاع الصحي، بحيث قد تكلف بلدا مثل الصين ما بين 2005 و2015 أكثر من 558 مليار دولار أمريكي.

الأمراض المزمنة التي تتحدث عنها منظمة الصحة العالمية هي أمراض القلب والشرايين، والسكري، والسكتة، والسرطان، والأمراض التنفسية، وضعف البصر والعمى، وضعف السمع والصمم، وأمراض الفم، والاضطرابات الوراثية.

وحسب التقديرات الواردة في تقرير منظمة الصحة العالمية - الصادر يوم الأربعاء 5 أكتوبر2005 بعنوان "توقي الأمراض المزمنة استثمار بالغ الأهمية"- قد تؤدي تلك الأمراض المزمنة الى وفاة 36 مليون نسمة بحلول عام 2015، من بين 58 مليون حالة وفاة متوقعة من جراء كافة الأمراض. وهو ما يمثل ضعف نسبة الوفيات الناجمة عن الأمراض المعدية مثل الإيدز والملاريا والسل وغيرها.

تقليص نسبة الوفيات

ويحدد تقرير منظمة الصحة العالمية حول كيفية الحد من أخطار الأمراض المزمنة هدفا طموحا يتمثل في إمكانية إنقاذ حوالي 36 مليون نسمة من وفاة مبكرة ما بين عام 2005 وعام 2015 وذلك بتخفيض نسبة الوفيات بحوالي 2% كل سنة.

فقد توصل التقرير الذي استند إلى دراسة تمت في تسعة بلدان هي البرازيل وكندا والصين وروسيا والهند ونيجيريا وباكستان وتنزانيا والمملكة المتحدة وأيرلندا، الى ان الأمراض المزمنة تمس بالدرجة الأولى البلدان الفقيرة وذلك بنسبة 80 % من الوفيات، بينما لا تشكل وفيات الأمراض المزمنة في البلدان الغنية أكثر من 20%.

ويقرع التقرير جرس الإنذار لمخاطر ارتفاع نسب الوفيات بسبب الأمراض المزمنة بنسبة 17% خلال السنوات العشر القادمة إذا لم تتخذ إجراءات عاجلة للحد من بعض العوامل المساعدة على الإصابة بأمراض مزمنة مثل تناول أغذية غير صحية، وقلة النشاط البدني، والإدمان على التدخين.

ويرى تقرير منظمة الصحة العالمية أن هذه العوامل المساعدة على الإصابة بأمراض مزمنة تتعزز بنمط العيش الحديث الذي يتسم بقلة النشاط البدني، وبأنواع تغذية غنية بالدسم والسكر او الملح.

وتشير تقارير منظمة الصحة العالمية الى أن حوالي مليار نسمة في العالم يعانون من زيادة في الوزن او من البدانة، وهي النسبة التي قد تصل في عام 2015 الى مليار ونصف.

تخفيف العبء المالي

فضلا عن هدف إنقاذ حوالي 36 مليون نسمة من موت مبكر، يشير تقرير منظمة الصحة العالمية الى الفوائد المادية المرتقبة من القيام بحملة تعبئة ضد الأمراض المزمنة، والتي قد توفر العديد من المليارات لقطاعات صحية تعاني من نقص في التمويل.

فعلى سبيل المثال، يتوقع الساهرون على إعداد التقرير ان تتسبب أمراض القلب والسكتة والصدمات الدماغية والسرطان والسكري في الفترة الممتدة من 2005 إلى 2015 الى إثقال كاهل القطاع الصحي في الصين بحوالي 558 مليار دولار، والهند بزهاء 236 مليار دولار، وروسيا بحوالي 303 مليار دولار.

ودفعت هذه التقديرات المدير العام لمنظمة الصحة العالمية الدكتور لي يونغ ووك الى التحذير من "أن الوضع خطير سواء بالنسبة للتحديات التي يعرفها القطاع الصحي او التكاليف التي يتحملها القطاع الاقتصادي". وأنذر الدكتور يونغ ووك أن "عدم القيام بتحرك في هذا المجال يعد أمرا غير مقبول وقد يكلفنا أكثر فأكثر في المستقبل".

محمد شريف – سويس إنفو - جنيف

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.