Navigation

"الوولستريت" في ظل الكارثة ...

دوائر المال و الاعمال ترقبت بقلق بالغ إعادة افتتاح سوق الاوراق المالية في نيويورك Keystone

قبل ساعات قليلة من الاحتفال المهيب بإستعادة افتتاح بورصة نيويورك أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن ثامن خفض في معدلات الفوائد هذا العام، بهدف توفير السائل النقدي الضروري لمواجهة الانهيار الحاد في البورصة.

هذا المحتوى تم نشره يوم 17 سبتمبر 2001 - 20:41 يوليو,

فقد خفض بنك الاحتياطي الفيدرالي FED معدل الفوائد من ثلاثة ونصف إلى ثلاثة في المائة، مما يجعل القروض والسُلف بالدولار الأمريكي، رخيصة بشكل لم يسبق له مثيل خلال السنوات التسع الماضية.

وعلى الرغم من ذلك، سجلت المعدلات العامة لأسهم مختلف القطاعات الاقتصادية في بورصة "وولستريت" انخفاضا حادا بلغ حوالي الستة في المائة في "دوجونز" وحوالي الخمسة والربع في المائة في "ناصداك" خلال الساعة ونصف الساعة الأولى من افتتاح البورصة.

لكن قناعة المحللين هي أن بورصة نيويورك ستستعيد على الأقل، العنفوان الذي كان لها قبل الهجمة الانتحارية ضد الولايات المتحدة في الحادي عشر من أيلول ـ سبتمبر، كبرهان واضح على أن الضربة الإرهابية ضد رمز القوة الاقتصادية الأمريكية العظمى قد أخطأت الهدف رغم الدمار الذي حل في نيويورك.

المال والأعمال يتضامنان مع الإدارة الأمريكية

وعلى هامش استعادة النشاط في أكبر بورصة في العالم بعد توقفه خلال الأيام الأربعة الأخيرة من الأسبوع الماضي، تم تسجيل زيادة ملحوظة في ثمن المعدن الأصفر وتراجعا طفيفا في ثمن الذهب الأسود الذي تعهدت بلدان الأوبيك بضمان وفرته في الأسواق، تأييدا للاقتصاد العالمي وردعه عن التباطؤ إذا أمكن.

ولاحظ المراقبون ارتفاعا في ثمن اليِن الياباني وثمن الفرنك السويسري مقابل الدولار الأمريكي، مما حمل البنك المركزي الياباني على صرف مبالغ عملاقة لدعم الدولار، تجنبا للتأثيرات السلبية على الاقتصاد الياباني بالذات.

لكن المراقبين لم يلاحظوا تحركات مشبوهة في هذا الاتجاه من جانب البنك المركزي الأوروبي أو البنك الوطني السويسري، علما بأن البنك الوطني السويسري سوف لا ينظر بطيبة خاطر، للفرنك، يستعيد دوره كعُملة ملجأ، كما حصل أثناء الأزمات الدولية الحادة في التسعينات.


جورج أنضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.