تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"جميعُهم أسرى حرب..."

من المحتمل أن تقوم القواتُ الأمريكية بترحيل الأسرى الأفغان من حركة طالبان والأجانب إلى قاعدة البحرية الأمريكية غوانتانامو في كوبا الشهر القادم

(Keystone)

تمكنت اللجنةُ الدولية للصليب الأحمر لحد الآن من زيارة اكثر من 4000 معتقل في أفغانستان من بينهم 20 اسيرا اجنبيا لدى القوات الامريكية. وتعتبر اللجنةُ مقاتلي طالبان وتنظيم القاعدة أسرى حرب يحق لهم الاستفادة أيضا من ضمانات القانون الإنساني الدولي.

أعلن بيان صدر عن اللجنة الدولية للصليب الأحمر يوم الجمعة في جنيف أن موفدي اللجنة تمكنوا من زيارة اكثر من 4000 أسير في ثلاثين مركز اعتقال في كافة أنحاء أفغانستان. واستطاعت اللجنة للمرة الأولى خلال الأيام القليلة الماضية القيام بزيارة للقاء 20 مقاتلا أجنبيا معتقلين لدى القوات الأمريكية في قاعدة تابعة للبحرية بالقرب من مدينة قندهار. وتم تسجيل أسماء هؤلاء المعتقلين كغيرهم من الأسرى خلال لقاءات مع اللجنة ومن دون شهود.

وتجري اللجنة الدولية للصليب الأحمر في الأثناء مفاوضات مع السلطات الأمريكية للتمكن من زيارة مركز اعتقال في طور التشييد في معسكر "رينو كامب" الأمريكي بالقرب من قندهار جنوبي البلاد. وتتوقع اللجنة أن تقوم القوات الأمريكية بترحيل المُعتقلين لديها من مقاتلي طالبان إلى هذا المعسكر قريبا.

من جهة أخرى، طلبت اللجنة السماح لها بزيارة بعض الأشخاص المعتقلين على متن حاملة الطائرات الأمريكية USS Peleliu في بحر عمان من بينهم "الطالبان الأمريكي" الذي اعتنق الإسلام جُونْ والْكْر، والذي نجا من مجزرة سجن قلعة جانغي بالقرب من مدينة مزاري شريف الشمالية اثر مواجهات تواصلت ثلاثة أيام الشهر الماضي.

ومازال النقاش متواصلا حول الإجراءات العملية لقيام اللجنة الدولية بزيارتها لحاملة الطائرات الأمريكية. وقد طلب والدا جُونْ وَالْكْر أن يتمكنا من تبادل رسائل مع ابنهما بوساطة اللجنة.

وحسب قناة NBC الإخبارية الأمريكية، فانه من المحتمل أن تقوم القواتُ الأمريكية بترحيل الأسرى الأفغان من حركة طالبان والأجانب إلى قاعدة البحرية الأمريكية غوانتانامو في كوبا الشهر القادم. لكن المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر لم تؤكد هذا النبأ يوم الخميس.

ضمانات القانون الإنساني الدولي

على صعيد آخر، صرحت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر انطونيلا نوتاري انه يتعين معاملةُ كافة المعتقلين في أفغانستان بدون استثناء كـ"أسرى حرب" ويجب أن يستفيد جميعهم من الضمانات التي ينص عليها القانون الإنساني الدولي طالما ينطبقُ على كافة المقاتلين المعتقلين في أفغانستان محتوى معاهدة جنيف الثالثة، وذلك إلى حين ثبوت العكس."

وتتمثل هذه الضمانات على وجه التحديد في المثول أمام محكمة مستقلة ومحايدة واحترام مبدأ أن المتهم بريء حتى تثبت إدانته وحقوق الدفاع. في المقابل، يُشار هنا إلى أن فقرة من معاهدة جنيف تنص على أن المحكمة يمكن أن تقرر نزع وضع "أسير الحرب" من معتقل ما إذا ما تبين انه ارتكب جرائم.

هذا وأوضحت المتحدثة باسم اللجنة الدولية للصليب الأحمر أنها لا تستطيع في الوقت الراهن الإبداء برأيها حول ما إذا كان أسرى طالبان وتنظيم القاعدة سيمثلون أمام محاكم عسكرية أمريكية.

ويذكر ان مُقرر الأمم المتحدة لحقوق الإنسان في أفغانستان كان قد دعا في جنيف عشية تنصيب الحكومة الأفغانية الانتقالية الأسبوع الماضي إلى مُعاملة أسرى حركة طالبان وأنصار تنظيم القاعدة بإنسانية مُعربا عن قلقه بشأن التقارير الواردة عن المجازر التي تُرتكب في حق سُجناء الحرب في أفغانستان.

سويس انفو مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×