تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"جيل الشباب السويسري لا يحب الأجانب"!

يبدي اليافعون السويسريون خوفاً من الأجانب لم يعهده جيل آباؤهم

(Keystone)

اليافعون السويسريون يشعرون بالخوف من تواجد الأجانب في بلدهم وبصورة تزيد عن ما يشعر به آباؤهم.

هذه ما أظهرته نتائج سبر للآراء حكومي، والتي كشفت عن رغبة نصف المستجوبين في الحفاظ على سويسرا "بعيدة عن التأثير الأجنبي".

عندما يتعلق الأمر بالشباب هذه الأيام فإن الأخبار لا تبدو مسرة. فعدا عن مشاعر القلق الوطنية تجاه مستوى تعليمهم أو ثقافتهم السياسية أو لجوء بعضهم إلى العنف، جاءت نتائج سبر الآراء الأخيرة لتصب الزيت على النار.

نظمت وزارة الدفاع عملية إعداد "سبر الآراء الفدرالي السويسري لليافعين والمجندين".

شارك في الاستطلاع ، الذي أجرى في الفترة بين 1998 و 1999، 20 آلف شاب ممن يبلغون من العمر 20 عاماً، معظمهم من المجندين في الجيش.

هناك فارق بين الأجيال!

أكثر ما يثير القلق في حصيلة سبر الآراء يتعلق بالتباين بين مواقف الجيل الجديد وبين جيلي آباؤهم وأجدادهم.

حيث أعرب 44% منهم عن تأييدهم لمبادرة مناهضة للأجانب رفضها الشعب السويسري عام 1970، وذلك مقارنة ب24% من آباؤهم و 27% من أجدادهم.

نصت مبادرة "شفارتزين باخ" على تحديد نسبة الأجانب في سويسرا (أغلبهم كانوا آنذاك من إيطاليا وأسبانيا) ب 10 %.

كان ذلك يعني عملياً طرد نصف السكان الأجانب، أي نصف مليون أجنبي، من سويسرا، لكن الناخبين رفضوا لحسن الحظ المبادرة بنسبة 54%.

يعلق بيات ماينر الأمين العام لمجلس اللاجئين السويسري على هذه النتيجة بالقول إنها تقدم مؤشراً سلبيا بالنسبة لمستقبل البلاد، ويردف في حديث مع سويس إنفو:"أنا منشغل للغاية من هذه الحصيلة، لأنها تشكل خطراً كبيراً بالنسبة لمجتمعنا. فمواطنو المستقبل يخافون من الأجانب".

وطني لو شغلت بالخلد عنه..

يتسق مع الصورة الأحاسيس التي عّبر عنها اليافعون تجاه بلدهم، وبالتحديد نحو مسقط رأسهم.

فقد أعتبر 50% منهم مدينتهم والمنطقة التي تحيط بها المكان الأمثل الذي يرغبون في العيش فيه في المستقبل.

لم يجرؤ سوى خمسهم فقط على التفكير في العيش في منطقة أخرى من سويسرا، على حين أبدى ثلثهم استعدادا للانتقال إلى كانتون أكبر (فما بالك بالعيش في دولةأجنبيةأخرى).

واللطيف أن قناعتهم تلك انسجمت مع قناعة جيل أجدادهم على عكس جيل الآباء. أما تفسير ذلك، كما تقول ثيريز والتر إحدى معدي التقرير، فهو العولمة.

حيث تقول إن:"الشباب اليافع يشعر بالقلق تجاه تحويل العالم إلى ثقافة ماكدونالدية موحدة، بحيث تغيب معها الفروقات بين الثقافات المتعددة.. ويتلاشى تمايزها".

سويس إنفو

معطيات أساسية

شارك في سبر الآراء 20 آلف سويسري ممن يبلغون من العمر 20 عاماً.
نحو 18 آلف منهم مجندون في الجيش.
كما شارك 470 من آباءهم وأمهاتهم و 192 من أجدادهم.

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×