تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

 حرب الصلب أمام منظمة التجارة

منتجات الصلب موضوع حرب تجارية جديدة بين الولايات المتحدة وشركائها

(Keystone Archive)

عرفت حرب الصلب بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي مرحلة جديدة برفض واشنطن يوم الأربعاء طلب بروكسل تشكيل لجنة خبراء للنظر في مدى شرعية الإجراءات التي فرضتها ادارة بوش على واردات الصلب. وفي هذه الأثناء تنظر عدة بلدان أخرى مثل الصين واليابان وسويسرا في اتخاذ إجراءات قمعية ضد واشنطن.

دخلت حرب الصلب بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوربي مرحلة جديدة بطرح الموضوع للمرة الأولى يوم الأربعاء أمام لجنة فض النزاعات التابعة لمنظمة التجارة العالمية. فقد تقدمت بروكسل في قضية الصلب بطلب رسمي للمنظمة تدعو فيه إلى تشكيل لجنة خبراء للنظر في مدى شرعية الإجراءات الجمركية التي اتخذتها واشنطن.

وكانت واشنطن فرضت رسوما إضافية على وارداتها من الصلب تتراوح ما بين ثمانية إلى ثلاثين بالمائة. وهذا ما اعتبرته الدول الشريكة تجاريا للولايات المتحدة الأمريكية مثل الاتحاد الأوربي والصين واليابان وسويسرا، إجراءات وقائية لحماية صناعة الصلب الأمريكية وانتهاكا لقوانين منظمة التجارة العالمية. بينما تصر واشنطن على أن الإجراءات التي شرعت في تطبيقها ابتداء من الثلاثين مارس الماضي هي إجراءات احترازية مشروعة، وأن لجنة فض النزاعات التابعة لمنظمة التجارة العالمية ستقر لها بذلك في نهاية المطاف.

لكن إذا كانت واشنطن قد تمكنت من تعطيل تشكيل هذه اللجنة وفقا لقوانين منظمة التجارة العالمية التي تسمح لها مرة واحدة برفض تشكيل لجنة الخبراء، فسوف لن يكون بإمكانها تكرار ذلك في الجلسة القادمة في الثالث يوينو. وهذا ما تصر دول الاتحاد الأوربي على القيام به لتشكيل هذه اللجنة التي عليها تحديد مدى شرعية او عدم شرعية الإجراءات التي اتخذتها واشنطن. وقد تنظم دول أخرى مثل الصين واليابان وسويسرا في الثالث يونيو إلى الاتحاد الأوربي لطلب تشكيل لجنة الخبراء.

سويسرا من بين الدول التي تعد للرد بالمثل

وفي انتظار تشكيل لجنة الخبراء لدراسة الموضوع واستنفاذ كل الإجراءات المتاحة أمام الأطراف، تستعد الدول المتضررة من الإجراءات الأمريكية لاتخاذ إجراءات مضادة. فالصين ستشرع ابتداء من يوم الجمعة الرابع والعشرين مايو، في تحديد رسوم إضافية تتراوح ما بين سبعة وأربعة وعشرين بالمائة على وارداتها من مشتقات صناعة الصلب الأمريكية.

كما تنوي بيكين فرض رسوم تعويضية على منتجات أخرى مثل الورق المعاد استخدامه، وعلى زيت الصويا ومحركات الضغط الأمريكية الصنع. وسوف لن تدخل هذه الإجراءات حيز التطبيق إلا بعد إقرار لجنة فض النزاعات التابعة لمنظمة التجارة العالمية أن ما اتخذته واشنطن يعد انتهاكا لمعايير التجارة العالمية.أما سويسرا التي أبدت قلقا من الإجراءات التي اتخذها الرئيس جورج بوش، فتنوي هي الأخرى الدعوة في الثالث يونيو إلى تشكيل لجنة الخبراء. كماأطلعت الولايات المتحدة الأمريكية يوم الجمعة الماضي على أنها حددت سلسلة من المنتجات الأمريكية التي تنوي فرض رسوم إضافية على استيرادها.

وقد قدرت الحكومة السويسرية أن الإجراءات الأمريكية تشمل صادرات سويسرية تناهز فيمتها عشرين مليون دولار، تتقاضى عليها واشنطن رسوما إضافية تقدر بحوالي 3،7 مليون دولار. ومن المنتجات الأمريكية التي قد تمسها الإجراءات الجمركية السويسرية لحم البقر وعصير الفواكه والخمور واعلاف الحيوانات.

واشنطن تراهن على كسب الوقت

إجراءات تشكيل لجنة الخبراء بعد جلسة الثالث يونيو القادم، تفرض عدم إصدار قرار حول الشكوى إلا بعد ثلاثة أشهر من تشكيلها. وهو ما قد يعقبه استنفاذ الولايات المتحدة الأمريكية لحق النقض لتأجيل إصدار قرار لجنة الخبراء بثلاثة أشهر أخرى.

وبالنظر إلى متطلبات الترجمة فمن غير المتوقع إصدار لجنة الخبراء قرارا نهائيا قبل صيف عام 2003. وبهذا يكون الرئيس جورج بوش قد حقق ما كان يهدف إليه أي تلبية طلبات أرباب صناعة الصلب الأمريكيين جزئيا وفي مرحلة انتخابية يحتاج فيها إلى تجنيد اكبر قدر ممكن من الأصوات الفاعلة.

محمد شريف – جنيف


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting