Navigation

"ساعــة بــــلال" .. ترفــــع الأذان!

صورة لساعة بلال التي عُرضت للمرة الأولى في معرض بازل الأخير للساعات والمجوهرات It took three years of research to develop the Belal timepiece (IPTEQ)

طورت شركة سويسرية في الفترة الأخيرة ساعة متخصصة في تحديد أوقات الصلاة للمسلمين في شتى أنحاء الكرة الأرضية.

هذا المحتوى تم نشره يوم 06 مايو 2003 - 12:16 يوليو,

وقد تم تجهيز "ساعة بلال" للصلاة ببرنامج معلوماتي وبنظام تحديد للمواقع يعمل بالأقمار الإصطناعية يتيح معرفة أوقات الصلوات اليومية الخمس بدقة في أي مكان من العالم

يُـعتبر صوت المؤذن الذي ينبعث من هذه الساعة خمس مرات في اليوم لدعوة المؤمنين لإقامة الصلاة في أوقاتها الخاصية المميزة لساعة بلال .

وتهدف الساعة التي يُـوجد المصنع الذي تُنتج فيه في كانتون برن إلى توفير أداة سمعية وبصرية حديثة تُـنبّه المسلمين إلى مواعيد الصلوات اليومية الخمس (الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء) طبقا لمقتضيات الفقه الإسلامي.

ولم يكن مُستغربا أن يقع آختيار اسم الصحابي الجليل بلال بن رباح للتعريف بهذه الساعة. فهو سادس شخص اعتنق الإسلام وقد لقي هذا العبد الحبشي عنتا شديدا من قبل سادة مكة في الأيام الأولى من الدعوة الإسلامية. كما كان صاحب صوت قوي وصادح ولُـقّـب بمؤذن الرسول صلى الله عليه وسلم.

شركات متخصصة

وقد راعى مبتكرو الساعة، التي اطلع عليها الجمهور والمهنيون في المعرض السنوي للساعات والمجوهرات في مدينة بازل (شمال سويسرا)، أن مواعيد الصلوات لدى المسلمين تتغير تبعا لموقع الشمس أي أنها ترتبط بشدّة بالمكان والتاريخ. فعلى سبيل المثال، لا تُـقام صلاة الفجر ليوم محدد في لندن أو برن أو الرياض في نفس الوقت!

"تجهيزات مبتكرة لمواقيت الصلاة" (IPTEQ) هو اسم الشركة التي يوجد مقرها في جنيف والتي تقف وراء تصميم وتطوير وتسويق الساعة الجديدة. وتساهم شركة موزر – باير (Mobatime) المسؤولة عن عملية التصنيع والتي يُوجد مقرها في بلدة سوميسفالد بكانتون برن في جزء من رأسمال الشركة.

وتشتهر شركة موباتايم بإنتاج العديد من منظومات التوقيت ذات الإستعمال الصناعي وخاصة الساعات الضخمة التي لا تخلو منها أي محطة قطار في كافة أنحاء سويسرا.

صوت وصورة

وقال جون كلود زيقراقين مدير شركة (IPTEQ) في تصريحات خاصة لسويس إنفو:"بالإمكان استعمال ساعات بلال في البيت والمكتب أو في المساجد" وأضاف: "إننا نتوقع أن نُضيف المزيد من التطبيقات إلى ساعتنا بما يؤهلها للإستعمال في السفارات أو على متن السفن أو في المطارات".

وعلى عكس بعض الساعات المشابهة المتوفرة منذ فترة في الأسواق، لا تكتفي "ساعة بلال" بإطلاق صوت المؤذن في الموعد المحدد للصلاة بل تُضيف تحت التوقيت بعض الأحاديث النبوية المختارة التي تظهر على الشاشة المصنوعة من مادة رقيقة عالية الجودة.

وقد تمت برمجة الساعة بشكل يسمح بتغيير الأحاديث يوميا بشكل أوتوماتيكي من ضمن مجموعة تصل إلى 800 حديث نبوي تم تخزينها في الذاكرة الألكترونية ذات التقنية الفائقة التي زُودت بها الساعة.

من جهة أخرى، تنبّه "ساعة بلال" – التي حصُلت في شهر ديسمبر الماضي على شهادة مطابقة للمواصفات من المؤسسة الثقافية الإسلامية في جنيف - مستعمليها إلى مواعيد بعض صلوات النوافل أو إلى أوقات مهمة في يوم المسلم مثل مواعيد الإمساك والإفطار في شهر رمضان أو مواعيد صيام التطوع بالإضافة إلى التنبيه إلى الأوقات التي تُحرم فيها إقامة الصلاة.

آفاق واعدة

وقد تم إلى حد الآن تصنيع 70 ساعة من هذا الصنف، فيما عبر مدير الشركة في تصريحات خاصة لسويس إنفو عن ارتياحه للإهتمام الذي أبداه زوار معرض بازل بها.

وقال: "لقد كان معرض بازل مهما جدا بالنسبة لنا للحصول على أول رد فعل من جانب السوق. وتتمثل فكرتنا في العثور على موزعين في كل بلد وأنا سعيد جدا الآن لأننا عثرنا بعدُ على بعض الأطراف المهتمة جدا بالمنتوج".

وتأمل شركة IPTEQ أن تتمكن من تسويق ما بين 500 و800 "ساعة بلال" خلال العامين القادمين. ومن المتوقع أن تتركز مبيعاتها في مرحلة أولى على منطقة الشرق الأوسط (75% من إجمالي المبيعات) وأوروبا(25% من المبيعات) وخاصة في فرنسا وبريطانيا.

وتقول الشركة إن المنافسة تكاد تكون منعدمة في هذه الأسواق، إلا أنها تخطط لبيع ساعة بلال في الأسواق الآسيوية والأمريكية في مرحلة لاحقة.

أخيرا، تعتزم IPTEQ تطوير وتسويق نماذج أخرى من نفس الساعات تصلح للإستعمال في المساجد ومن طرف المسافرين بوجه خاص.

سويس إنفو

باختصار

"ساعة بلال" من صنع سويسري وتتمثل وظيفتها في إعلام المسلمين بمواعيد الصلاة

ُزودت الساعة بنظام استطلاع للمواقع الجغرافية يعمل عبر الأقمار الإصطناعية يسمح باحتساب أوقات الصلاة في الموقع المحدد.

تأسست شركة (IPTEQ) التي تقوم بتسويق الساعة في عام 2002 بجنيف.

تتم عملية تصنيع الساعة في بلدة سوميسفالد (Sumiswald) في كانتون برن

يبلغ السعر الأدنى الذي تُباع به الساعة 14 ألف فرنك سويسري (أي حوالي 10.050 دولار أمريكي)

End of insertion

معطيات أساسية

استغرقت الأبحاث الضرورية لإنتاج ساعة مواقيت الصلاة ثلاث سنوات من العمل
تعتبر إقامة الصلاة خمس مرات في اليوم الركن الثاني من أركان الإسلام
تمت برمجة الساعة للإعلان عبر صوت المؤذن عن مواعيد الصلوات الخمس وهي الفجر والظهر والعصر والمغرب والعشاء
يبلغ ارتفاع الساعة 60 سنتيمترا وتزن حوالي 9 كيلوغرامات تشمل البطاريات
تباع الساعة مرفقة بدليل استعمال مبسط باللغات العربية والفرنسية والإنجليزية

End of insertion

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.