تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

"سويس".. في مرآة الصحف السويسرية

أول طائرة إيرباص لشركة "سويس" لدى إقلاعها يوم الخميس من مطار زيوريخ

(Keystone)

اسم "سويس" وتكتب بالإنجليزية swiss، مرفوقا بالصليب الأبيض على الخلفية الحمراء، وبأسماء سويسرا باللغات الوطنية الأربع، هو الاسم الذي وقع الاختيار عليه رسميا كاسم للخطوط الجوية الوطنية الجديدة منذ يوم الخميس من هذا الأسبوع.

وعلى الرغم من أن الشركة التي تحل محل "سويس إير" و "كروس إير" ستدخل السجلات التجارية الرسمية بالاسم الكامل وهو "سويس إير لاينز" Swiss Air Lines أي الخطوط الجوية السويسرية، فان الاسم الجديد لا يروق للكثير من السويسريين كما نقرأ في الصحف السويسرية الصادرة يوم الجمعة.

صحيفة 24 ساعة التي تصدر في لوزان تلاحظ على الصفحة الأولى أن التسمية الجديدة وما يترتب عليها من تغييرات في مظهر الطائرات والمعاملات والرسائل وغيرها سيكلف ما بين سبعين وثمانين مليون فرنك سويسري.

وتتساءل في التعقيب على الصفحة الثانية: ما إذا كانت "سويس" ستكون حقيقة شركة جميع السويسريين؟ وترد بالقول: إن ذلك هو رهان من الرهانات الصعبة التي ستبقى مرهونة بالقدرة على دمج العلامة المميزة الجديدة في الحياة اليومية للسويسريين كما كان الحال مع "سويس إير".

وتضيف نقلا عن الكثير من القراء أن هذه التسمية التي أراد لها المسؤولون أن تكون عاملا من عوامل الوحدة الفيدرالية، قد تتحول إلى عامل من عوامل الشقاق والتقسيم.

وتقول صحيفة تاغيس أنتسايغر التي تصدر في زيوريخ على الصفحة الأولى: إن التسمية الجديدة للخطوط الجوية السويسرية لا تروق للجميع. فقد تروق لنقابات الطيارين وعمال المطارات ولمبدعي الماركات التجارية والدعائية، لكنها لا تروق بالمرة لحوالي ثمانين في المائة من السويسريات والسويسريين.

وتضيف أن البعض يعتبر التصميم البارع للعلامة التجارية "سويس" هو كل شيء ويعكس كل شيء. لكن البعض الآخر لآ يرى في ذلك إلا نصف الحقيقة فقط، لأن "الجوهر" وليس "الاسم" سيكون الحاسم بالنسبة لنجاح أو فشل المشروع الجديد.

تساؤلات وجدل

وتشير صحيفة لوتون (الزمان) التي تصدر في جينيف على الصفحة الأولى أيضا إلى أن اسم الخطوط الجوية الوطنية السويسرية قد يروق أو لا يروق للكثيرين في سويسرا.

وتقول في التعقيب على هذه التسمية على الصفحة الرابعة والعشرين: إن الخطوط الجوية الجديدة تشرع بخدماتها بالحلة السويسرية الجديدة، أملا في أن تتمكن من ممارسة نشاطاتها الآن بدون أية مجازفات قانونية بعد قطع حبل الوريد قانونيا، مع مجموعة "سويس إير" التي انهارت خريف العام المنقضي.

لكن صحيفة لوتون تضيف أن أوجها قانونية كثيرة لا تزال موضعا للنقاش والجدل، ومن ضمنها: ما إذا كانت العلامة التجارية الجديدة لا تنتهك حقوق العلامة التجارية للمجموعة القديمة "سويس إير"، أو ما إذا كانت "سويس" في ظل الوضع القانوني الجديد لا تجازف فعلا باحتجاز طائراتها ومصالحها في الخارج بسب تشابك أعمالها بأعمال مجموعة "سويس أير" .

وفي نفس السياق تقول دير بوند التي تصدر في بيرن: إن "سويس" هي علامة تجارية من المفروض أن لا تعكس الجودة السويسرية وحسب، وإنما أن تضع العلامة الفاصلة بين الخطوط الجوية الجديدة وبين "سويس إير" القديمة أيضا.

وتضيف أن الاسم "سويس" بالإنجليزية لا يحمل الطابع السويسري الأصيل، لكنه يأتي في سياق التسميات العصرية المتزايدة للأعمال والمشاريع ومن شأنه أو يوفر الحماية للمجموعة الجديدة.

وتحت عنوان" سويس" بكل بساطة، تقول صحيفة نويه تسورخير تسايتونغ التي تصدر في زوريخ: إن "سويس" كاسم قائم في حد ذاته قد يروق أو لا يروق للكثيرين. وتضيف أنه كاسم، ليس قابلا للحماية التجارية ما لم يكن اسما على مسمّى، يعكس الجودة والدقة في الخدمات والمعاملة على حد سواء.

جورج أنضوني

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

×