Navigation

"مستعدون لمواجهة المستقبل!"

رئيس الكنفدرالية سامويل شميد قبل تسجيله للخطاب الوطني في مقر المكتب الفدرالي للرياضة في ماكولان على مرتفعات بحيرة بيين يوم الثلاثاء 26 يوليو Keystone

هذا هو عنوان الخطاب الذي وجهه رئيس الكنفدرالية سامويل شميد إلى الشعب السويسري بمناسبة احتفاله بالعيد الوطني يوم 1 أغسطس.

هذا المحتوى تم نشره يوم 01 أغسطس 2005 - 13:59 يوليو,

التحديات على المستوى السياسي، وضرورة إنعاش النمو الاقتصادي، وتعزيز الاندماج، ومحاربة الإرهاب، من أبرز محاور كلمة الرئيس الذي نوه إلى أن سويسرا لديها أيضا مؤهلات قوية.

من بلدة ماكولان، مقر المكتب الفدرالي للرياضة على مرتفعات بحيرة بيين السويسرية، ألقى رئيس الكنفدرالية سامويل شميد خطابه التلفزيوني والإذاعي بمناسبة احتفال البلاد بعيدها الوطني يوم 1 أغسطس.

وقال السيد شميد -الذي يترأس وزارة الدفاع والحماية المدنية والرياضة- "إن الرياضة تساعدنا على التفوق على ذاتنا وتحويل حدود غالبا ما تكون مُزيفة".

وأشاد رئيس الكنفدرالية بـ"جرأة ومهارة وذكاء وطاقة تحمّل" الأجيال التي صنعت هذا البلد وسمحت له "بفضل المساعدة الإلهية" بتأكيد حضوره على هذا النحو على مدى قرون طويلة.

وقال السيد شميد في هذا السياق: "إن سويسرا على ما يرام، رغم الجميع: أنا لا أخشى قول ذلك". في المقابل، أقر رئيس الكنفدرالية بأن الخلل الذي أصاب الأموال العامة، والنمو الاقتصادي البطيء، والبطالة عوامل تُجبر عددا من السويسريين على "التخلي عن بعض الأشياء". وصرح بهذا الصدد:

"فلنكن أمناء: نحن نتذمر ونتذمر كثيرا، لكن أليست هذه الشكاوى في غالب الأحيان ترف الأغنياء؟ فينما نتذمر، هنالك آخرون يتحركون. لقد زرت مؤخرا أسرة مزارعين في جبال أبنزل. شرحوا لي الكيفية التي يواجهون بها التحديات الجديدة. بالتأكيد، لا شيء يُكسب مُسبقا أبدا. لكن عندما تفشل استراتيجية ما، يجب التعامل مع المشكل بطريقة أخرى، بثقة وكفاءة وتحمل المسؤولية. التذمر لا يجدي نفعا، يجب التحرك".

الإرهاب يهدد الجميع

ولدى الحديث عن المستقبل، حرص السيد شميد على استحضار الماضي قائلا: "يحق لنا الاعتزاز بتاريخنا الذي ندين بجزء كبير منه لأسلافنا. إذن فلنفعل مثلهم: فلننظر إلى المُستقبل!".

مُستقبل يتعين على السويسريين مواجهته بإثبات المزيد من الشجاعة والانفتاح على التغيير، حسب رئيس الكنفدرالية الذي دعا إلى العمل من أجل إنعاش الاقتصاد وخلق مواطن العمل للشبان، وأيضا إلى "إدماج الأشخاص الذين يأتون من العالم بأسره" نتيجة حركة الهجرة العالمية والنزاعات المسلحة والفقر.

ولم تغب مخاطر الإرهاب عن خطاب السيد شميد الذي شدد على ضرورة الاعتراف بان سويسرا لم تعد في مأمن من الإرهاب. لذلك حث على مواصلة التحلي بالحذر "لكن دون فقدان هدوءنا".

أخيرا، ذكر رئيس الكنفدرالية بأن نهج العلاقات الثنائية الذي اختارته سويسرا مع الاتحاد الأوروبي أثمرت لحد الآن نتائج مرضية على مستوى العلاقات بين برن وبروكسل.

وانتهز السيد شميد المناسبة لإبراز ضرورة القيام بـ"خطوة جديدة بـقبول توسيع تطبيق اتفاق حرية تنقل الأشخاص ليشمل مواطني الدول الجديدة في الاتحاد الأوروبي"، وهو موضوع الاستفتاء الشعبي الذي سيصوت عليه الناخبون السويسريون يوم 25 سبتمبر القادم.

سويس انفو

معطيات أساسية

بدأ الاحتفال بالعيد الوطني في غرة أغسطس منذ نهاية القرن التاسع عشر في سويسرا، لكن لم يصبح الفاتح من أغسطس يوم عطلة إلا منذ عام 1994.
يحتفل السويسريون في عيدهم الوطني بالميثاق الدفاعي الذي أبرم في فاتح أغسطس من عام 1291 من قبل ممثلي كاتنونات أوري وشفيتز وأونترفالد التي وضعت أسس التحالف الذي تحول إلى سويسرا الحديثة في عام 1848.

End of insertion

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.