Navigation

 من اجل المزيد من النجاعة!

البيرو هي احدى الدول التي ستستفيد من المساعدات السويسرية في امريكا اللاتنية Keystone Archive

اعلنت كتابة الدولة السويسرية للاقتصاد انها مع حلول عام 2006 ستقتصر على مساعدة 26 بلدا ناميا مقابل ال 50 التي تتمتع بمساعدات سويسرية حاليا.

هذا المحتوى تم نشره يوم 16 يوليو 2002 - 18:04 يوليو,

تواصل كتابة الدولة للاقتصاد سياسة تعزيز نجاعة المساعدات الانمائية والتركيز على بلدان دون غيرها. وقال مارتن روت المسؤول في دائرة التنمية، ان الوزارة تريد تنفيذ مشاريع جيدة ومتميزة في عدد محدود من البلدان بدل القيام بمشاريع صغيرة هنا وهناك.

تقتضي هذه السياسة الجديدة الاهتمام ببلدان تستجيب الى المواصفات التي وضعتها كتابة الدولة للاقتصاد مثلما ورد في توصيات تقرير منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية OCDE، الذي اعتبر ان تركيز الموارد يؤدي الى اكثر نجاعة وفعالية في تنفيذ المشاريع الانمائية.

وستتم مراجعة قائمة الدول التي تستفيد من المساعدات الانمائية السويسرية سنويا. وبذلك، فان الدول التي سيقع عليها الاختيار ستستوعب حوالي 80% من النفقات و 90% من الموارد البشرية التي ستشرف على تنفيذ المشاريع.

وستستفيد البلدان الموجودة على القائمة التي يتم تحديدها من تعاون وثيق مع الاجهزة الانمائية السويسرية ومن مساعدات مالية ملموسة، اذ ينص برنامج العمل الذي يمتد الى عام 2006 على مبالغ لا تقل عن 5 ملايين فرنك سنويا.

مواصفات الانتقاء

وتعتمد كتابة الدولة للاقتصاد مواصفات لانتقاء البلدان، التي ستستفيد من المساعدات الانمائية، من بينها اجراء تقييم دوري للتعاون القائم مع تلك البلدان في مجال تنفيذ المشاريع. كما تجري كتابة الدولة مقارنة دولية لتحديد طبيعة واهداف المساعدات التي تقدمها بلدان اخرى مانحة للدول النامية. ويقول السيد مارتن روت، ان اختيار بلد دون غيره، هو قرار سياسي.

فضلا عن ذلك، فان الدول التي ستذهب اليها المساعدات، يجب ان يكون لها تعاون وثيق مع دائرة التعاون الدولي والتنمية التابعة لوزارة الخارجية السويسرية. لكن هنالك امكانية لمساعدة بلدان تنتهج سياسة اصلاح هيكلي جيدة وصارمة، او دول تحددها الحكومة الفدرالية لتنفيذ مشروع محدد.

الاولوية لافريقيا

ولم تكشف كتابة الدولة للشؤون الاقتصادية عن قائمة الدول التي تم تحديدها لتقديم المساعدات السويسرية لها. لكن المؤكد ان افريقيا ستحافظ على الاولوية في المساعدات الانمائية السويسرية في بلدان مثل بوركينا فاسو وغانا وموزمبيق وتنزانيا ومصر.

الى جانب ذلك، سيتم التركيز على بلدان جنوب شرقي اوروبا واسيا الوسطى، مثل البانيا وبلغاريا ومقدونيا وقرغيزيا وتاجيكستان. وفي امريكا اللاتنية، ستستفيد بيرو وبوليفيا من المساعدات السويسرية، في حين ستتركز المساعدات في آسيا على فيتنام والصين والهند وربما اندونيسيا.

وينص البرنامج الانمائي الجديد في كتابة الدولة للاقتصاد على تعزيز علاقات استراتيجية مع ممثلي القطاع الخاص والمنظمات غير الحكومية، ولربما مع خبراء مستقلين في البلدان التي ستذهب اليها المساعدات. كما يؤكد البرنامج على اهمية توثيق التعاون الدولي من خلال المؤسسات العالمية، كصندوق النقد الدولي والبنك العالمي والبنوك الاقليمية للتنمية.

سويس انفو

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.