تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

 نعم.. لكن بشروط صارمة

شروط قانونية صارمة وضعتها اللجنة السويسرية لاخلاقيات البحث العلمي حول الخلايا الجنينية البشرية

(Keystone)

أصدرت اللجنة الفدرالية لأخلاقيات البحث العلمي التوصيات التي ينتظرها الباحثون السويسريون بفارغ الصبر، حول المقبول وغير المقبول في ميادين البحث على الخلايا الجنينية البشرية.

جاءت توصيات اللجنة الأخلاقية للسلطات السويسرية في الوقت الذي يعكف فيه خبراء الحكومة على إعداد المسودة القانونية المتعلقة بهذا الأبحاث والتي ستعرض على البرلمان الفدرالي في أواخر العام الجاري على وجه الاحتمال.

فالأغلبية الواضحة من أعضاء هذه اللجنة التي تضم خبراء من جميع القطاعات التي تمثل الرأي العام، تتبنى فكرة السماح بالأبحاث على الخلايا الجنينية ولكن بشرط أساسي وهو أن لا يكون قد مر أكثر من خمسة أيام على تلقيح الخلية البشرية.

لكن النقطة الأهم في هذه التوصيات هي أن اللجنة لا تسمح بالأبحاث على أية خلية جنينية بشرية إلا إذا كانت من فوائض عمليات الإخصاب بمساعدة الأنابيب، وبموافقة أبوي هذه الخلية المحكوم عليها بالدمار أو " بالموت"، لحظة نجاح عملية الإخصاب وتحقيق الرغبة في الحمل.

وفي حين تعارض أغلبية أعضاء اللجنة معارضة تكاد تكون بالإجماع لفكرة صرف براءات الاختراع بالخلايا الجنينية، فإنها لا تمانع في بيع مثل هذه الخلايا الجنينية شريطة أن تكون من فوائض الأنابيب وليس مستخرجة من الجنين الطبيعي. وتقول اللجنة إنها لا ترى مانعا في أن تقوم شركة من الشركات بجني ثمار أبحاثها في هذا الميدان.

القانون الحالي لا يمنع استيراد الخلايا؟

وفيما يتعلق بقضية استيراد الخلايا الجنينة، كما اقترح فريق من الباحثين في جنيف ورفضت اللجنة الطلب كي لا تستبق التشريعات في هذا المجال، فان أغلبية الأعضاء لا ترى أي مانع للسماح باستيراد الخلايا الملقحة، شريطة أن تكون قد توفرت تحت نفس الشروط التي تنص عليها المسودة القانونية السويسرية.

وتبقى بين أعضاء اللجنة الأخلاقية الفدرالية أقلية ترفض رفضا باتا الأبحاث على الخلايا الجنينية، كما ترفض فكرة الاستيراد والتصدير لمثل هذه الخلايا البشرية. ومن المتوقع أن تروّج هذه الأقلية لمواقفها في هذه القضايا، في محاولة للتأثير على الرأي العام باعتباره صاحب الكلمة الأخيرة والحاسمة في أمر الأبحاث على الخلايا الجنينية أو الجذرية في سويسرا.

وجدير بالذكر أن القوانين السويسرية الحالية تمنع استخراج الخلايا الجنينية، أي تلك الخلايا الملحقة التي لم "تستلم" بعدُ وظائفها المحددة في تكوين مختلف أعضاء الكائن البشري، لكن هذه القوانين لا تمنع نصا وعبارة استيراد هذه الخلايا، وهو الأمر الذي حاول الباحثون في جنيف استغلاله لاستيراد شيء من هذه الخلايا البشرية من الولايات المتحدة لأغراض البحث العلمي.

ويصر الباحثون السويسريون على أن هذه الأبحاث قد تؤدي لابتكار العلاج لأمراض مستعصية، كمرض الألزهايمر أو بيركنسن، المسببين للعَته أو لشلل الأطراف والرعشة، وهما من الأمراض المنتشرة بين الطاعنين في السن في الغالب.

سويس إنفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك