تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

 "الردّ الواضح"

(swissinfo.ch)

رحبت الصحف السويسرية على وجه العموم بموافقة الناخبين بنسبة %72،2 لصالح حرية الإجهاض خلال الأسابيع الإثني عشر الأولى من الحمل، وبرفضهم بنسبة %81،7 للمبادرة الثانية التي تحرّم الإجهاض بدعوة توفير الحماية للأم والجنين.

صحيفة Tages Anzeiger الصادرة في زيوريخ تصف هذه النتائج كإعراب عن الثقة في النساء وكنتائج تقنن الممارسات المألوفة من زمن بعيد في سويسرا. فهذه النتائج، كما تستطرد الصحيفة، تقيم الدليل على أن الإجهاض لم يعد بالأهمية التي توحي بها الأوساط المعارضة، كما تعكس الرغبة الشعبية الواضحة في ترك الموضوع للمرأة الحامل لتقرر بنفسها الإبقاء أو عدم الإبقاء على الجنين خلال المهلة المحددة.

وتحت عنوان "الرد الواضح" تقول صحيفة Der Bund التي تصدر في برن، إن النسبة العالية من الأصوات في صالح الإجهاض خلال الأسابيع الإثني عشر الأولى من الحمل، تمثل ردا واضحا على الحملة العاطفية التي سبقت التصويت، كما تمثل تأييدا واضحا لحق المرأة الحامل في اتخاذ القرار الذي لا يستطيع أحد اتخاذه معها.

أما صحيفة Le Temps الصادرة في جنيف فتصف نتائج التصويت كنتائج "ضد الرياء والنفاق" وتقول، إن الناخبين قد قطعوا الطريق على النداءات من أجل تحريم الإجهاض، أي على التساهل مع وضع كان يمنعه القانون.

وتبين هذه النتائج أن عقلية الناخبين الذين رفضوا السماح بالإجهاض خلال مهلة معينة بنسبة %52 عام 1977، قد عرفت تطورا على الصعيد الاجتماعي لم تعرفه حتى الآن على صعيد تحديد الهوية.

وتختتم الصحيفة بالقول، إن هذه النتائج تضع حدا للجدل الذي تواصل عقودا عديدة حول الإجهاض كقضية من القضايا الاجتماعية، لكنه لا يضع حدا للجدل حول مفهوم الحياة أو حول ما يعرف بقتل الرحمة أو الإنجاب في الأنابيب وغيرها من المسائل، التي لا تزال في قلب الجدل حول الأخلاقيات في هذا البلد.

"لا مجال للشك"

أما صحيفة NZZ الصادرة في زيوريخ فتصف النتائج كنصر للتقنين العقلاني، وتقول، كانت هنالك حاجة لبضعة عقود كي يقبل السويسريون بالإجهاض في غضون مهلة محددة. وفي هذا لا تترك نتائج التصويت مجالا للشك والريبة في ضرورة رفع العقوبات عن الإجهاض خلال الأسابيع الإثني عشرة الأولى من الحمل.

وقد أكد الشعب هذه الرغبة مرة أخرى في رفضه القاطع للبادرة التي تحرم الإجهاض بذريعة حماية الأم والجنين، إذ لم تحصل على أكثر من %18،3 من الأصوات وهي نسبة تقل بكثير عن نسبة التأييد للبادرة الشعبية التي نادت بالحق في الحياة وحازت على %31 في المائة من الأصوات في عام 1985.

وبالتالي لم تغفل صحيفة 24 Heures التي تصدر في لوزان الإشارة إلى أن النساء بعد الفوز بهذا الحق الذي يطالبن به منذ عقود، سيركزن الجهد منذ الآن فصاعدا على تحقيق قدر أكبر من المساواة مع الرجال بصفة تقوم على التوفيق توفيقا أفضل من ذي قبل، بين الحياة المهنية والحياة العائلية.

سويس انفو

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting