تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

 "الفيفا": اللعب في الوقت الضائع

بلغت المواجهة بين الرئيس جوزيف بلاتر وخصومه اوجها برفع دعوى قضائية ضد رئيس الفيفا بتهمة سوء التصرف

(Keystone)

 صادقت لجنة الطوارئ في الاتحاد الدولي لكرة القدم على لائحة تهدف إلى عزل الأمين  العام للاتحاد، السويسري ميشال زين روفينين. وقد قدم هذه اللائحة نائب رئيس  الفيفا الأرجنتيني خوليو غروندونا المؤيد للرئيس جوزيف بلاتر.

مع اقتراب انتخابات رئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم، وانطلاق كاس العالم في كوريا واليابان، تصاعدت حدة المواجهة بين رئيس الاتحاد السويسري جوزيف بلاتر وخصومه وعلى رأسهم رئيس الاتحاد الأوروبي لينارت يوهانسن.

وكان الاتحاد الدولي رفع يوم الجمعة دعوى امام القضاء السويسري بتهمة سوء الإدارة ضد بلاتر تستند إلى التقرير الذي قدمه منذ أسبوع الأمين العام زين روفينين، يتهم فيه بلاتر بسوء التصرف المالي. وتقول الدعوى "إن هنالك العديد من العمليات غير القانونية داخل الاتحاد، كما ان عدة قرارات اتخذها بلاتر مخالفة للترتيبات والقوانين الداخلية، وبعض هذه العمليات يمثل عملا جنائيا استنادا إلى القانون السويسري".

جوزيف بلاتر أفاد بأنه سيوضح موقفه من هذه القضية في أول الأسبوع، لكنه أكد في نفس الوقت أن رفع الدعوى لا هدف منه سوى إضعافه قبل انتخابات رئاسة الفيفا، التي ستجرى يوم التاسع والعشرين من مايو، عشية انطلاق كاس العالم لكرة القدم.

لكن رئيس الاتحاد الأوروبي يوهانسن، وهو اقوى المؤيدين لمنافس بلاتر، رئيس الاتحاد الإفريقي لكرة القدم عيسى حياتو، دعا إلى ضرورة تأجيل الانتخابات في انتظار أن يحسم القضاء السويسري الدعوى المرفوعة ضد بلاتر من طرف خمسة من نواب رئيس الاتحاد.

بلاتر لا يستسلم

وقد جاءت خطوة مؤيدي جوزيف بلاتر بتحجيم دور الأمين العام زين روفينين وتقليص صلاحياته لتؤكد ان بلاتر لا يستسلم للضغوط وانه بصدد شن هجوم معاكس، يراهن من خلاله على مستقبله على راس الفيفا. ويذكر ان الخصوم الرئيسيين لبلاتر داخل الاتحاد هم، رئيس الاتحاد الأوروبي، ورئيس الاتحاد الإفريقي، ونواب رئيس الفيفا الكوري الجنوبي شانغ مانغ جون، والإيطالي انطونيو متاريزي والسكتلاندي ديفيد ويل. وقد انضم إليهم ستة من أعضاء اللجنة التنفيذية للفيفا البالغ عددهم أربعة وعشرين شخصا.

ويذكر أن رئيس الاتحاد الدولي جوزيف بلاتر يحظى في مواجهته داخل الاتحاد بتأييد العديد من الدول العربية. وقد أعربت اتحادات دول مجلس التعاون الخليجي وكذلك الاتحاد الليبي ونظيره الجزائري عن تأييدهم للسويسري.

وذهب نصر الدين البغدادي النائب السابق لرئيس الاتحاد الجزائري لكرة القدم إلى حد اتهام فرح عدّو، رئيس الاتحاد الصومالي لكرة القدم، الذي كان وراء بداية الحملة ضد بلاتر، بالكذب والتزوير. وكان عدّو اتهم بلاتر بشراء العديد من الأصوات لانتخابه على راس الفيفا عام 1998 عشية كاس العالم الفرنسية.

وفي انتظار حسم القضاء هذا الملف، يبدو أن الأجواء داخل الاتحاد الدولي لكرة القدم ستظل متوترة ومتعفنة حتى إجراء الانتخابات وانطلاق كاس العالم، التي ستنسي الجماهير حقيقة ما يجري داخل كواليس الفيفا.

سويس انفو مع الوكالات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك









The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

The citizens' meeting