Navigation

" لا " قاطعة، لفكرة تجنيد الأطفال...

يناهز عدد الاطفال المجندين في العالم 300000 طفل. وما بين عامي 1986 و1996 لقي مليونان من الاطفال المجندين حتفهم خلال النزاعات المسلحة Keystone

اعلنت الحكومة السويسرية مجددا يوم الاربعاء عن رفضها المبدئي الواضح لفكرة تجنيد الأطفال في الأراضي السويسرية للخدمة في القوات المسلحة. وأعربت الحكومة عن هذا المبدأ في المشروع القانوني الذي رفعته إلى البرلمان الفيدرالي في بيرن، حيث توصي بالمصادقة على البروتوكول الإضافي الملحق بميثاق الأمم المتحدة لحقوق الأطفال.

هذا المحتوى تم نشره يوم 05 سبتمبر 2001 - 19:41 يوليو,

وقعت سويسرا في السابع من أيلول ـ سبتمبر لعام ألفين على ذلك البروتوكول الإضافي الذي تبنته الأمم المتحدة بمناسبة القمة الألفية حينذاك، لضمان حقوق الأطفال بطريقة واضحة لا التباس فيها بالمرة.

ينص هذا البروتوكول الملحق بالميثاق الدولي لحقوق الأطفال، على توفير الحماية الخاصة لكل شخص دون الثامنة عشرة من العمر، مما يعتبر على نقيض مع المادة الثامنة عشرة من نفس الميثاق الدولي المذكور والتي تسمح بتجنيد الأحداث ودفعهم على المشاركة المباشرة في القتال بعد الخامسة عشرة من العمر.

ومن هذه الزاوية فان الهدف الرئيسي لهذا البروتوكول الإضافي هو التخلص من ذلك التناقض بين مختلف المواد الواردة في الميثاق الدولي لحقوق الأطفال.

فهذا البروتوكول الذي تطالب الحكومة السويسرية بالمصادقة البرلمانية عليه، يحدد سن الثامنة عشرة كالحد الأدنى للتجنيد وللمشاركة المباشرة في القتال ولكنه يسمح بالالتحاق الطوعي بالقوات المسلحة منذ بلوغ ستة عشر عاما من العمر.

بيرن تطالب بحماية أشمل للأطفال

يطالب البروتوكول البلدان الموقعة باتخاذ الإجراءات الضرورية لتسريح الأطفال المجندين من الخدمة العسكرية ولإعادة هؤلاء الذين شاركوا في النزاعات المسلحة إلى النسيج الاجتماعي الطبيعي.

وفي حالة صادق البرلمان على البروتوكول، ستقوم حكومة بيرن بتقديم وثيقة خاصة تُحدد فيها السن الأدنى للتجنيد في الأراضي السويسرية، كما تحدد الإجراءات التي تضمن احترام تلك الالتزامات.

لكن الاقتراح الذي رفعته الحكومة السويسرية إلى البرلمان، يطالب حتى بإلغاء إمكانية التطوع في الجيش في السادسة عشرة من العمر، مما سيعني منع تجنيد الأطفال والأحداث منعا عامّا وباتا في سويسرا، قبل احتفال أي شخص من الجنسين بعيد ميلاده الثامن عشر.

وجدير بالذكر أن مصادر يونيسيف، صندوق الأمم المتحدة لرعاية الطفولة، تتحدث عن مصرع حوالي مليوني طفل وجرح ستة ملايين آخرين نتيجة المشاركة في النزاعات المسلحة حول العالم، خلال الفترة الواقعة بين عامي ستة وثمانين وستة وتسعين.

جورج انضوني

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.