تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

2007: هل هو عام إيران في الشرق الأوسط؟

مثِّـل العام المنصرم ذِروَة تأثير العامل الإيراني في الشرق الأوسط، ولا يزال مِن المُـمكن تصوّر أن عام 2008 سيكون امتدادا لعام 2007

(Keystone)

بصورة ما، كان العام المنصرم عام إيران في الشرق الأوسط. فقد اجتاحت تأثيرات العامل الإيراني مِـنطقة شرق الإقليم بمستويات مختلفة وحددت إيقاع الحركة فيها، سِـلما أو عُـنفا.

لكن ليس هناك يقِـين بنفس الدرجة، فيما إذا كان هذا العام هو بداية النهاية لما يُـعتبر منذ فترة الحقبة الإيرانية أم أن "العرض الكبير" لم يحدث بعد.

إن ذاكرة الشرق الأوسط مع تأثيرات صعود قِـوى إقليمية على شكل المنطقة خلال فترات تاريخية مختلفة، يُـمكن أن توضِّـح ما الذي قامت به إيران بالضبط في الإقليم خلال السنوات الثلاث الماضية، وصولا إلى العام الحالي، الذي شهد ذِروة تأثيرات سياساتها في اتجاهات دفعت عموما نحو تفاقُـم الصراعات بالمنطقة.

لقد كانت مشكلة الدول الرئيسية في المنطقة دائما هي أنها تفهم "الأدوار الإقليمية" على أنها القدرة على تغيير الأوضاع الإقليمية في اتجاهات صراعية في الغالب، فلم يحدث أن ظهرت في الشرق الأوسط دول تدفع في اتجاهات تعاونية أو تقدم نماذج إصلاحية، كما حدث في أوروبا الغربية وجنوب شرق آسيا، وحتى عندما حدث ذلك أحيانا، كانت الوسائل المستخدمة تدفع الإقليم في اتجاهات أسوأ ممَّـا هو قائم بالفعل.

الطريق إلى إيران

كانت سنوات الخمسينات والستينات تُـمثل الحِـقبة المصرية، بما ارتبط بها من صعود صاروخي للمد القومي العربي، وانفجار الحروب النظامية واسعة النطاق مع إسرائيل، وسياسات المواجهة الاختيارية أو الإجبارية مع الغرب، مع ظهور ما سُمي بـ "الحرب الباردة العربية" في نفس الوقت، وانتهت تلك الحِـقبة بهزيمة مُـروّعة عام 1967، استمرّت بعدها بعض التأثيرات المصرية، لكن كانت هناك حِـقبة أخرى قد ظهرت.

كانت السبعينات هي سنوات السعودية، التي اتسمت – حسب التوجهات السائدة – بصعود تأثير العامل النفطي على العلاقات الإقليمية وبدايات انتشار الأصولية في الشرق الأوسط واتجاه علاقات المنطقة نحو منطِـق الصفقات، التي تهدف عموما إلى احتواء سلوكيات الدول، قبل أن تدخل المنطقة حالة ركود في الثمانينات، تخلَّـلتها تأثيرات إسرائيلية.

في عام 1990، كانت المنطقة على وشك دخول حِـقبة عراقية، ربَّـما كانت ستُـمثل الفترة الأسوأ في تاريخها، فقد كان ثمّـة توجُّـه لاستخدام القوة المسلحة أو سياسات الابتزاز ضد الدول المجاورة، وتصوّر لإمكانية ممارسة زعامة مُـطلقة في الإقليم، مع تشكّـل محاور إقليمية عربية تُـعيد الحروب الباردة مرّة أخرى، في ظل مواجهة حادّة أو صفقات دولية مع العالم، لكن تلقى العراق أيضا هزيمة مروِّعة عام 1991، لتدخل المنطقة حالة من التدويل في ظل سيطرة العامل الأمريكي.

الوصول إلى طهران

يوجد تصوّر بأن الدور الإقليمي قد سقط بين قدمي إيران، وأن ما حدث هو أن حالة الفراغ الإستراتيجي التي خلَّـفها انهيار العراق إثر غزو الولايات المتحدة له عام 2003، وحالة الشّـلل التي أصابت ما اعتادت القنوات الفضائية على تسميته "النظام العربي الرسمي"، إضافة إلى الارتفاع المفاجئ في أسعار النفط على نحو وفَّـر موارد مالية كُـبرى، قد أدّت إلى بداية الحِـقبة الإيرانية، فقد وجدت إيران أمامها منطقة خالية قامت بدخولها.

لكن ذلك ليس صحيحا تماما، فقد كانت إيران قد استعدّت جيدا لفترة ما بعد صدّام حسين في العراق، وحاولت تجاوُز حُـدود الإقليم نحو مناطق مختلفة، في ظل "المد الثوري"، وكانت قد بذلت جُـهدا ضخما، علنا وسِـرا، لامتلاك قُـدرات نووية، وبالتالي، فإنها كانت الطَّـرف الأكثر استعدادا للتقدّم عندما بدا أن الإقليم ينهار تحت ضغط المحافظين الجُـدد في واشنطن.

كانت لدى إيران أدوات فعّـالة، ظهرت أهميتها فيما بعد، إذ كانت قد تبنّـت بعض القوى السياسية – العسكرية العراقية خلال الثمانينات، وأتاحت لها مواردها الكبيرة إتِّـباع دبلوماسية الأموال على نِـطاق واسع، على نحو ما تُـوحي مسألة الدعم المالي لحزب الله في لبنان وحماس في فلسطين، كما كانت ارتباطاتها – التي هي محل جدل – ببعض فئات الشيعة في المنطقة العربية، توفِّـر لها قاعدة قوّة، إضافة إلى نشاطات الحرس الثوري الذي يُـمثل "دولة داخل الدولة الإيرانية".

حسب بعض التحليلات الإقليمية، فإن طبيعة التوجهات الإيرانية ذاتها كانت واحدة من عناصر قوتها، فتكلفة تغيير الأمر الواقع في المنطقة، أقل وأسهل بكثير مما هو مطلوب للحفاظ على الأمر الواقع داخل الدول، التي تستهدفها إيران، وهي المعضلة التي واجهت القِـوى العربية التقليدية، كالسعودية ومصر، اللتين كانتا تحاول بصعوبة تحييد تأثيرات سياسة إيران، دون جدوى، على الأقل بالنسبة للعراق.

الحقبة الإيرانية

كانت ملامح الحِـقبة الإيرانية شديدة الوضوح في الشرق الأوسط. فقد أتَّـسمت تفاعُـلات الإقليم بتصاعُـد التدخلات في الشؤون الداخلية للدول الأخرى، وصعود المشكلات المذهبية داخل المنطقة، فلم يحدُث أن أُثيرت المسألة السُـنية – الشيعية بهذا المستوى، وبدأ ظهور ما يُـسمى بـ "الفاعلين الذين هم ليسوا الدولة" في المنطقة، وتفاقُـم بعض الأزمات الداخلية في العراق ولبنان وغزة، ومخاوف من جولة جديدة من الانتشار النووي في الشرق الأوسط.

كانت هناك بالتأكيد ملامِـح حادّة لأوضاع إقليمية لم تكُـن مُـرتبطة تماما بتصاعُـد النفوذ الإيراني، كتنامي إرهاب القاعدة على ساحة المنطقة في العراق ولبنان والأردن وسيناء وشمال إفريقيا، بل بدا أن القاعدة في العراق تَـعتبِـر أن إيران من ألَـدّ أعدائها، كما أن الاحتجاجات الجماهيرية التي تصاعدت داخل الدول، لم تكُـن تحمل أية تأثيرات إيرانية، وهو ما يشير إلى أن تأثيرات "قادة الحِـقب" لم تعُـد كما كانت عليه.

إن الإقليم قد أصبح أوسع كثيرا من قُـدرة أي فاعل واحد على التأثير في شؤونه، خاصة مع استمرار حالة التدويل غير المسبوقة لِـما يحدث فيه، لكن المؤكّـد أن إيران تُـعتبر، في العراق على الأقل، الدولة الثانية الأكثر نفوذا بعد الولايات المتحدة، كما أنها تُـمارس في لبنان دورا لا يمكن تجاوُزه من خلال ارتباط حزب الله، مذهبيا وسياسيا وماليا بها، وقد تمكّـنت من دخول غزة عبر ما لا يقل عن 250 مليون دولار.

وصلت إيران أيضا إلى اليَـمن والسودان وسوريا بمُـستويات مختلفة، أثير حولها الكثير ممّـا لا يمكن نفيُـه أو إثباته ببساطة، فهو يتعلّـق بأمور خطِـرة تتّـصل بهوية المُـجتمعات أو استقرار النُّـظم، ووضعت الخليج على أطراف أصابعه في ظل احتمالات لنُـشوب حرب رابعة على ساحته.

عام الحسم

إن عام 2007، يمثِّـل ذِروَة تأثير العامل الإيراني في الشرق الأوسط، ولا يزال مِن المُـمكن تصوّر أن عام 2008 سيكون امتدادا لعام 2007، لكن هناك مؤشِّـرات تدفع في اتجاه أن النفوذ الإيراني في الإقليم قد يبدأ في السير على مُـنحنى الهبوط خلال ذلك العام لدرجةٍ دفَـعت أحد المشاركين في حلقة نقاش مع الدكتور علي لاريجاني بنقابة الصحفيين المصرية في نهاية ديسمبر (2007)، إلى سؤاله عمّـا إذا كانت إيران قد انكسَـرت دون أن تُـعلن ذلك.

لقد بدأت بعضُ القِـوى الإقليمية الأخرى، كما كان يحدُث في العادة، في الوقوف ضِـد إيران، كما يجري من جانب السعودية في لبنان، ومصر في غزة، ولم يعُـد حزب الله يحُـوز نفس شعبيته القديمة، وتمكّـن اليمن من احتواء مشكلة الحوثي، وبدا أن تحالُـف طهران – دمشق يتضمَّـن قَـدرا كبيرا من البراغماتية، ووضح فجأة أن إيران قد أوقفت برنامجها النووي العسكري المتصور عام 2003، وهو ما سبّب إحباطات داخل الرأي العام العربي.

وحتى في العراق، حيث كان ثمة تصوّر سائد بأن العرب قد فقدُوها لصالح إيران، بدا أن "الصحوات" قد بدأت تواجه النفوذ الإيراني، وبدأ الشيعة العرب في التأكيد على هويتهم الخاصة، وثمّـة مُـيول كردية لإعادة النظر في بعض الأمور، ووضح أن إيران ترغب في الحوار مع الولايات المتحدة، مثلما ترغب الولايات المتحدة في الحوار معها.

إن كل ذلك هو مجرد "بذور" لتطورات قادمة، والمثير، أن تطورات إيران الداخلية هي التي ستحسِـم الموقف غالبا، فستوضّـح نتائج الانتخابات الإيرانية القادمة، ما إذا كانت إيران قد أرهقت وما إذا كانت تصوّرات أحمدي نجاد حول القوة الإقليمية العظمى قد اقتربت من نهايتها أم أنها – كما قيل لعلي لاريجاني على سبيل التمنّـي، من جانب أحد المتحمّـسين لدور إيران – استراحة مُـحارب ستعود بعدها إيران إلى ساحة الصِّـراع بأقوى ممّـا كانت عليه؟

د. محمد عبد السلام - القاهرة

معطيات أساسية

يتضمن التقرير الصادر يوم الاثنين 3 ديسمبر 2007 عن المركز الوطني للتقديرات الاستخباراتية (NIE) خلاصة عمل 16 وكالة استخباراتية أمريكية.
توصل التقرير إلى أن إيران قد جمّـدت مشاريعها النووية العسكرية في عام 2003، لكنها تواصل العمل على توفير الإمكانيات التي يُـمكن استعمالها لصناعة أسلحة نووية ما بين عامي 2010 و2015.
أشارت التقديرات السابقة، التي يعود تاريخها إلى عام 2005، إلى تصميم طهران على تصنيع قنبلة نووية.

نهاية الإطار التوضيحي

العراق يبحث اتفاقا حدوديا مع إيران

بغداد (رويترز) - قال نائب وزير الخارجية العراقي لبيد عباوي يوم السبت 29 ديسمبر 2007، إن العراق سيرسل وفدا إلى إيران في الأيام المقبلة، سعيا لإجراء تعديل بسيط على اتفاق يحدّد الحدود بين البلدين.

وجاء هذا الإعلان بعد أن حلّ البلدان، فيما يبدو، مشادة دبلوماسية بشأن الاتفاقية التي أبرمت قبل 32 عاما، حينما قال الرئيس العراقي جلال الطالباني قبل أيام إن الاتفاقية مُـلغاة الآن.

وتراجع الطالباني بعد ذلك، وقال إن الاتفاقية ما زالت سارية، على الرغم من أنه قال، إن العراق يريد بحث إجراء تغيير لها.

ونسبت وكالة أنباء الطلبة إلى وزير الخارجية الإيراني منوشهر متّـكي قوله يوم السبت، "نؤيد موقف الطالباني الجديد بأن اتفاقية عام 1975 ما زالت سارية .. يمكن أن يكون هذا الرأي أساسا قويا للعلاقات بين العراق وإيران".

وقال عباوي إن الإيرانيين وافقوا على بحث قضية إجراء تعديلات على المعاهدة، على الرغم من أنه لم يُـحدد موعدا للمحادثات، وأضاف في تصريح لرويترز، أن جُـزءا من النقاش سيتناول اتفاقية الجزائر، وسيبحث قضية الحدود وسيحاول الجانبان ترسيمها بوضوح، هناك آبار نفط على الحدود ويريد الجانب العراقي تقسيم المنفعة بين البلدين.

وتابع قوله أن هذه ليست قضية إشكالية بالنسبة لإيران، فإيران وافقت على إجراء محادثات في القضية، ولا توجد مشكلة.

وكانت اتفاقية الجزائر محلّ نزاع منذ التوقيع عليها من جانب نائب الرئيس العراقي آنذاك صدام حسين وشاه إيران في العاصمة الجزائرية.

وفي عقد الثمانينيات، ظهرت خلافات على الحدود ممّـا أدى لنشوب واحدة من أكثر الحروب دموية في تاريخ الشرق الأوسط بين البلدين، إذ مات أكثر من مليون شخص. وتركّـز الخلاف على ممَـر شط العرب الاستراتيجي، الذي يتحكّـم في المنفذ للخليج، وحيث هناك حُـقول نفط، ذات قيمة كبيرة.

وقال عباوي، إن بعض الأراضي العراقية صارت الآن غارقة تحت الماء بسبب التآكل والتغير الجغرافي في المنطقة، وأشار إلى أن العراق يريد التوصل لاتفاق مع إيران من أجل تطهير شط العرب من آلاف الألغام.

(المصدر: وكالة رويترز بتاريخ 29 ديسمبر 2007)

نهاية الإطار التوضيحي

النقاط الرئيسية لتقرير المخابرات الأمريكية حول البرنامج النووي الإيراني

ـ نعتقد «بدرجة عالية من الثقة» أن إيران أوقفت في نهاية عام 2003 برنامجها للتسلح النووي، «وبدرجة متوسطة من الثقة»، فإن البرنامج لم يستأنف منتصف العام الحالي.

ـ «إن قرار طهران وقف برنامجها للتسلح النووي، يوحي بأنها أقل تصميماً على تطوير أسلحة نووية، مما كنا نعتقد منذ عام 2005»، لكن إيران «تبقي خيار تطوير أسلحة نووية مفتوحاً».

ـ الوسيلة المرجحة لإيران لإنتاج كمية كافية من المواد الانشطارية لصنع قنبلة نووية، هي في تخصيب اليورانيوم، الذي بدأته الجمهورية الإسلامية في يناير عام 2006.

ـ حققت إيران «تقدما كبيرا»، هذا العام، في إقامة أجهزة للطرد المركزي في موقعها النووي الأكبر في نطنز، «لكننا ننظر بثقة متوسطة إلى أنها ما زالت تواجه مشاكل تقنية كبيرة في تشغيلها».

ـ إن لدى وكالات الاستخبارات «ثقة بدرجة متوسطة» في أن أقرب موعد يمكن أن تصبح إيران قادرة فيه، تقنياً، على إنتاج كمية كافية من اليورانيوم المخصب لإنتاج أسلحة، هو عام 2009، «لكن احتمال تحقيق ذلك ضئيل جدا».

ـ «نعتبر، بدرجة متوسطة من الثقة، أن إيران ستكون قادرة على إنتاج كمية كافية من اليورانيوم المخصب لبناء أسلحة في الفترة ما بين عامي 2010 و2015».

ـ لن تكون إيران قادرة تقنياً على إنتاج ومعالجة كمية كافية من البلوتونيوم لبناء أسلحة «قبل العام 2015».

ـ إن قرار إيران وقف تطوير برنامجها النووي العسكري في عام 2003 «جاء أولا رداً على الضغط الدولي»، وهذا يوحي بأن طهران «ليست على عجلة لصنع أسلحة مع الاستخفاف بالثمن السياسي والاقتصادي والعسكري لذلك».

ـ كما أن هذا يعني، في المقابل، أن «تضافر تهديدات بتكثيف المراقبة الدولية والضغوط»، يمكن أن يدفع هذا البلد إلى تمديد وقف برنامجه النووي العسكري.

ـ «برأينا، وحده قرار سياسي إيراني بالتخلي عن هدف إنتاج أسلحة نووية، يمكن به أن يبقي إيران بعيدا عن إمكانـية إنتــاج أسلحة نووية، وقرار من هذا النوع يمكن الرجعة عنه».

(المصدر: وكالات بتاريخ 5 ديسمبر 2007)

نهاية الإطار التوضيحي


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك

swissinfo en arabic en Facebook

دعوة للإشتراك في صفحتنا بالعربية على فايسبوك

تفضّلوا بالإنضمام إلى صفحتنا العربية على فايسبوك

×