Navigation

Skiplink navigation

2009.. "ســنة مريعة" للتجارة الخارجية السويسرية

عانت التجارة الخارجية السويسرية في عام 2009 من "أسوأ نكسة منذ عقود" حسب تقدير الإدارة الفدرالية للجمارك. فبعد الرقم القياسي الذي سجل في عام 2008، انخفضت الصادرات العام الماضي بنسبة 12,6% لتستقر في حدود 180,3 مليار فرنك، فيما تراجعت الواردات بنسبة 14,3% لتبلغ قيمتها 160,1 مليار فرنك.

هذا المحتوى تم نشره يوم 04 فبراير 2010 - 11:34 يوليو,

وأشارت الإدارة الفدرالية للجمارك يوم الخميس 4 فبراير الجاري إلى أن هذا هو أكبر انخفاض للصادرات السويسرية منذ عام 1944. فقد انخفضت المبيعات إلى مستوى عام 2006، وسجل الميزان التجاري رقما قياسيا جديدا بفائض بلغ 20,2 مليار فرنك، أي بزيادة بنسبة 3,7% مقارنة مع عام 2008.

وسجلت كافة قطاعات التصدير نتائج سلبية العام الماضي، وكانت القطاعات الأكثر تضررا من الأزمة: الصناعات المعدنية (-31,4%)، الآلات والإلكترونيات (-22,9%)، وصناعة الساعات (-22,4%).

وتضررت الصادرات السويسرية باتجاه كافة القارات، باستثناء إفريقيا حيث سجلت ارتفاعا بنسبة %3,2. أما المنتجات السويسرية باتجاه السوق الأوروبية فقد سجلت أكبر قدر من التراجع (-14,7%).

غير أن الأوضاع تحسنت بعض الشيء خلال الثلاثي الأخير من العام المنصرم، إذ لأول مرة منذ 14 شهرا، شهدت الصادرات قدرا من النمو في شهر ديسمبر، بلغ 4,2% لتصل قيمته إلى 14,4 مليار فرنك. أما الواردات فتراجعت بنسبة 4,9%، إلى 13 مليار فرنك.

swissinfo.ch مع الوكالات

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

مشاركة