Navigation

24 مليون موطن عمل مهددة

العاملون في قطاعات النقل الجوي والسياحة ابرز المتضررين من التراجع الاقتصادي في العالم swissinfo.ch

حث المدير العام للمكتب الدولي للعمل، خوان صومافيا، على تنسيق الجهود لتنشيط الاقتصاد العالمي من اجل وقف التباطؤ الذي يهدد بفقدان اربعة وعشرين مليون شخص لوظائفهم في العالم.

هذا المحتوى تم نشره يوم 29 أكتوبر 2001 - 16:30 يوليو,

تصريحات السيد صومافيا جاءت في سياق ندوة نظمها النادي السويسري للصحافة في جنيف يوم الاثنين. ويبدو ان المعطيات المتوفرة لديه مثيرة للانشغال، بما دفعه للدعوة بصراحة الى تحرك سريع لمواجهة الازمة الاقتصادية المرتقبة.

وحذر المدير العام للمكتب الدولي للعمل من ان تتركز الجهود على تنشيط الدورة الاقتصادية في البلدان المتقدمة والاكتفاء باصلاحات هيكلية محدودة في البلدان السائرة في طريق النمو. وقال ان النتائج لن تكون في مستوى الامال، ما لم تؤخذ احتياجات البلدان المتخلفة بعين الاعتبار.

وردا على سؤال يتعلق بالدور الذي يمكن لمنظمة التجارة العالمية ان تلعبه بمناسبة انعقاد مؤتمرها الوزاري في الدوحة ابتداء من التاسع من الشهر القادم، قال السيد صومافيا انه من المهم ان تحافظ الانظمة الاقتصادية لمختلف الدول على انفتاحها في فترة الازمات، لكنه دعا في المقابل الى عدم التغافل عن واقع الانعكاسات السلبية لجولة الاوروغواي على البلدان السائرة في طريق النمو.

موجة بطالة غير مسبوقة

وفي انتظار افتتاح المنتدى العالمي حول الشغل يوم الخميس الفاتح من نوفمبر في جنيف، قال السيد صومافيا، انه يتوقع ان يتمخض هذا الاجتماع الذي ينظمه المكتب الدولي للعمل ويحضره العديد من كبار المسؤولين السياسيين والاقتصاديين في العالم، عن تعزيز السياسات الرامية لتنشيط الاقتصاد في العالم.

ويبدو ان ملايين مواطن العمل التي ستلغى او التي لن تبعث بسبب التباطؤ الاقتصادي العالمي والخسائر المالية الناجمة عنها، ستدفع ارباب العمل والحكومات والنقابات الممثلة بشكل متساو في مكتب العمل الدولي، الى البحث عن حلول عاجلة لظاهرة خطيرة ستؤدي الى زيادة بخمسة عشر في المائة في عدد العاطلين عن العمل في العالم، الذين وصل عددهم الرسمي الى مائة وستين مليون شخص في موفى عام الفين.

اخيرا، دعا السيد خوان صومافيا الى المحافظة على شبكة الحماية الاجتماعية التي وصفها بالاساسية، وذلك من اجل الحد من الاثار السلبية الناجمة عن الازمة الاقتصادية، واستغرب على سبيل المثال و"بصفة شخصية"، ما اعتبره "اهمالا لمصالح الموظفين والعاملين في اطار البحث عن حل لانهيار شركة الخطوط الجوية السويسرية مؤخرا.

سويس انفو

مقالات مُدرجة في هذا المحتوى

تم جلب هذه المقالة تلقائيًا من الموقع القديم إلى الموقع الجديد. إذا واجهتك صعوبات في تصفحها أو عرضها، نرجو منك قبول اعتذارنا والإبلاغ عن المشكلة إلى العنوان التالي: community-feedback@swissinfo.ch

تم إيقاف التعليقات بموجب هذه المقالة. يمكنك العثور على نظرة عامة على المناقشات الجارية مع صحفيينا هنا . ارجو أن تنضم الينا!

إذا كنت ترغب في بدء محادثة حول موضوع أثير في هذه المقالة أو تريد الإبلاغ عن أخطاء واقعية ، راسلنا عبر البريد الإلكتروني على arabic@swissinfo.ch.

مشاركة

اكتب تعليقا

بفضل حساب خاص بك على SWI، تتاح لك إمكانية المساهمة بالتعليق والمشاركة في الحوار على موقعنا.

. تفضل بالدخول أو بالتسجيل هنا.