تصفّح

تخطي شريط التصفح

وظائف رئيسية

5 خبراء سويسريون يشاركون في التحقيق

خلف التفجير الذي أدى إلى مقتل رفيق الحريري، رئيس الوزراء اللبناني الأسبق 19 قتيلا وعشرات الجرحى وحفرة هائلة وسط بيروت

(Keystone)

وضعت سويسرا تحت تصرف الأمم المتحدة خمسة خبراء للمشاركة في التحقيق في قضية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

ويأتي قبول السلطات السويسرية لطلب الأمم المتحدة بعد أن رفضت في وقت سابق طلبا مماثلا تقدمت به الحكومة اللبنانية.

توصلت سويسرا رسميا يوم الثلاثاء 1 مارس، عن طريق الأيرلندي بيتر فيتسجرالد، رئيس بعثة التحقيق الأممية، بطلب الأمم المتحدة الرامي للحصول على دعم سويسري في عملية التحقيق في مقتل رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري.

وقد أعلن مكتب الشرطة الفدرالية أن الخبراء السويسريين سيلتحقون قريبا بلجنة الأمم المتحدة لتقصي الحقائق.

وقد حصلت السلطات الفدرالية على ضمانات من رئيس لجنة التحقيق الأممية بيتر فيتسجرالد، بأن الأمم المتحدة هي الجهة التي سوف تتولى أمن وسلامة ونفقات الخبراء السويسريين.

ولم يحدد المسؤول الأممي المدة التي سوف تستغرقها هذه المهمة، غير أن المكتب الفدرالي للشرطة أشار إلى أنها قد لا تتجاوز "بضعة أيام".

جمع الأدلة

وفي بيان أصدره يوم 3 مارس أوضح المكتب الفدرالي للشرطة أن اثنين من الخبراء الخمسة ينتمون إلى "مكتب الشؤون العلمية والأبحاث" التابع للشرطة البلدية في زيورخ وهما متخصصان في تحليل المتفجرات ويرافقهما خبيران في اقتفاء الآثار يعملان في الدائرة العلمية بالشرطة البلدية في زيورخ.

أما الخبير الخامس فهو متخصص في مجال الصواريخ ويعمل في مركز armasuisse المسؤول عن المقتنيات والمسائل التكنولوجية في وزارة الدفاع السويسرية.

ومن المنتظر أن يتولى الخبراء السويسريون مهمة جمع الأدلة حول عملية اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، وتحليلها.

وعلى إثر ذلك، سوف يقدمون نتائج تحاليلهم وتحقيقاتهم إلى بيتر فيتسجرالد، الذي سيلحقها بالتقرير الذي من المقرر أن يرفعه إلى الامين العام لمنظمة الأمم المتحدة كوفي أنان حول المهمة التي كلفه بها.

من جهته، أوضح المكتب الفدرالي للشرطة أن وزير العدل والشرطة السويسري كريستوف بلوخر صادق على العملية باتفاق مع وزارة الخارجية السويسرية.

وكانت الحكومة اللبنانية ومنظمة الأمم المتحدة قد طلبتا من سويسرا القيام بهذه العملية باعتبارها "دولة محايدة".

رفض أولي

وكانت الحكومة الفدرالية قد رفضت في وقت سابق طلبا تقدمت به الحكومة اللبنانية يدعو إلى إرسال خبراء سويسريين للقيام بالتحقيق في عملية اغتيال رفيق الحريري، إلا أن وزارة الخارجية السويسرية قالت في نفس الوقت بأنها "على استعداد لوضع خبراء سويسريين تحت تصرف الأمم المتحدة" التي أقدمت فيما بعد على تشكيل لجنة تحقيق أممية في هذه القضية.

وجدير بالذكر أن رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري، تم اغتياله يوم 14 فبراير في عملية تفجير استهدفت موكبه ببيروت. وقد تسبب الحادث في مقتل 19 شخصا، وإصابة العشرات بجروح كما أدى إلى اندلاع أزمة سياسية في لبنان، أدت إلى استقالة رئيس الوزراء عمر كرامي المقرب من سوريا، ولا زالت تداعياتها متواصلة.

سويس إنفو مع الوكالات


وصلات

Neuer Inhalt

Horizontal Line


The citizens' meeting

المؤتمرات البلدية في ربوع سويسرا

تابعُونا على تلغرام

subscription form

قسيمة اشتراك في النشرة الإخبارية

اشترك في نشرتنا الإخبارية المجانية للحصول بانتظام على أهم منشوراتنا في صندوق بريدك