Navigation

أميركي مسجون في روسيا يحض بايدن على إبرام صفقة تبادل خلال القمّة المرتقبة مع بوتين

الأميركي بول ويلان خلال جلسة النطق بالحكم في موسكو في 15 حزيران/يونيو 2020 afp_tickers
هذا المحتوى تم نشره يوم 02 يونيو 2021 - 18:44 يوليو,
(وكالة الصحافة الفرنسية أ ف ب)

حضّ عنصر سابق في مشاة البحرية الأميركية مسجون في روسيا بتهمة التجسس، الرئيس الأميركي جو بايدن على إبرام صفقة لتبادل الأسرى تشمله، وذلك خلال اللقاء المرتقب في 16 حزيران/يونيو في جنيف بين سيّد البيت الأبيض والرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكان بول ويلان يعمل مسؤولا أمنيا في شركة أميركية لقطع غيار السيارات عندما أوقف في فندق في موسكو في كانون الأول/ديسمبر 2018، وحُكم عليه في حزيران/يونيو 2020 بالحبس 16 عاما.

والأربعاء صرّح لشبكة "سي.ان.ان" الإخبارية الأميركية أنه ضحية "دبلوماسية الرهائن".

وقال خلال مقابلة أجريت معه عبر الهاتف من داخل سجنه الروسي إن "خطف مواطن أميركي غير مقبول في أي مكان في العالم".

وتابع "هذه ليست قضية (ترفعها) روسيا ضدي، إنها قضية روسيا ضد الولايات المتحدة، وعلى الولايات المتحدة أن ترد على وضعية دبلوماسية الرهائن هذه وأن تحلّها بأسرع وقت ممكن".

وأضاف "أطالب الرئيس بايدن بمناقشة هذه القضية وحلّها مع نظيره الروسي".

وقال إن "الأمر منوط حقا بالحكومتين للتوصل إما إلى تبادل أو إلى حل ما. آمل أن يحصل ذلك سريعا".

وتأتي المقابلة قبل أسبوعين من موعد لقاء أول مرتقب بين بايدن وبوتين في خضم اضطراب شديد يسود العلاقات بين البلدين.

وأعلن البيت الأبيض أن المحادثات ستشمل مروحة من القضايا، وأن واشنطن تسعى إلى إعادة "الاستقرار" للعلاقات بين البلدين.

لكن المقابلة مع ويلان من شأنها أن تسلّط الضوء على إمكان التوصل لصفقة تبادل سجناء.

والعام الماضي قال شقيقه ديفيد إن العائلة تعتقد أن موسكو تريد إجراء تبادل بين بول من جهة وكل من تاجر الأسلحة الروسي فيكتور باوت والطيار المتعاقد والمشتبه بأنه مهرب مخدرات قنسطنطين ياروشنكو، وكلاهما مسجون في الولايات المتحدة.

وقال ديفيد إن موسكو ربما تريد أيضا استعادة بوغدانا أوسيبوفا التي أصدرت محكمة في تكساس حكما بحبسها في العام 2019 لإدانتها بالخطف بعدما حرمت طليقها الأميركي من أولادهما بإرسالهم إلى روسيا.

في المقابل، قد تسعى الولايات المتحدة لاستعادة العنصر السابق في مشاة البحرية الأميركية تريفور ريد الذي حُكم عليه في تموز/يوليو 2020 بالحبس تسع سنوات لإدانته بالاعتداء على شرطي روسي وهو تحت تأثير الكحول.

وقال ويلان خلال المقابلة إن توقيفه كان مكيدة وإن محاكمته كانت "صورية".

وهو يقضي محكوميته بحياكة الملابس في مصنع تابع للسجن حيث يتخوّف من تفشي كوفيد-19، علما بأنه تلقى الجرعة اللقاحية الأولى وفق ما كشفه خلال المقابلة.

وقال ويلان إن "تلقي الرعاية الطبية هنا أمر بغاية الصعوبة".

مشاركة

غيُر كلمة السر

هل تريد حقاً حذف ملف المستخدم الشخصي الخاص بك؟